هـــــنا أمبارك إبراهيم القليعي قنا

0 تعليق 390 ارسل طباعة تبليغ
 
 
 
يرقد الحزن مختبئاً
خلف ستارة الألم
ينعم بهدوء واستكانة داخل جراحي
يعزف أنينه
والي عتمة الروح
يرسل عويله
المدينة
تحتفي بشوارعها الفوضى
والفشل يرقص في الأزقة والميادين
هنا لا حراك للأشياء
والموت يقف سامقاً
علي نواصي الطرقات
يتحين الفرص
هنا لا أبار ولا أنهار
العطش يعشش في الحلوق
ويعيد للأرض البوار
هنا الأشياء تعتنق الخمول
وعلي شواشيها يرفرف الفقد
هنا الوقت بكامل عدته
ينحني للمصير
ويسبح في لحج من الوحل
الألم سيدٌ
يبعث بمراسيمه إلي الشوارع والحارات
أن أطيعوا الأمر
للرضوخ طعم المرارة
يحاكي السكون في تطابق غريب
ويشبه رؤوس الشياطين
حين تتلبس الجسدْ
مسد يلتف علي الرقاب حبل
ويسقط في براثنه الأمدْ
هنا في دجى الليل
ينعق البوم
ويستمد الخراب قوته
فيعلن الحرب
صلوات في الجوامع والكنائس
لا تدوم
غير ساعات قليلة
لا تستجب السماء
فلا مطر
هنا
يرتع الحزن مبتهجا
فيخلق من آلامنا عيدا
أو مزاراً
ترتاده الأرواح بسآمة
أو ضجر
هل كل شيء في الألواح قد سطر
أم أنها الأفعال
بفعل فاعل
كذاب أشر
...............
أمبارك إبراهيم القليعي
قنا

0 تعليق