اتفقنا ان نفترق زهرة علام

0 تعليق 313 ارسل طباعة تبليغ

"اتفقنا أن نفترق؟"
هكذا سأل عصام أبو زيد قصيدته
ولم تجب سؤاله
نعم اتفقنا أن نفترق
كنت مرغمة على الاتفاق 
كما كنت مرغمة على هذا الحب
افترقنا لأنني لست شجاعة
لست امرأة محاربة
لأنني لا أهوى السفر
ولا أستطيع التجول في الغابات 
ومغازلة صغار الكانجارو 
أثناء قفزهم من جيبه العجيب
ولأنني أخاف البحر 
إذا ضحك ليلا بصوت عال
يشبه صوت كائنات جدتي الخرافية
افترقنا لأن صديقتي منحتني
(دلاية) فضية نقشت عليها قصة الموت
وحذرتني أن أمشي في طرقات تلك الكلمة(الحب) 
لأنني سأعود منها إما فقيرة أو مفطورة القلب
وافترقنا لأنني أحب الأفلام القديمة 
والأغنيات القديمة
لأنني أردت أن أقضي ما تبقى من الأيام
في متابعة حياة الملكة فكتوريا 
وصديقها الهندي "عبدول"
لماذا ليس لدي صديق كهذا؟
لا أدري!
افترقنا لأن الحياة لا تبدأ 
بعد الأربعين كما يدعي الكثيرون
ولأنك لم توافق أن تسرقني
وأن تصنع من عينيك.. مرآة
أرى فيها حماقاتي دون خجل
أركض أمامها دون أن أكترث 
لبطني الذي ترهل من مرات الحمل المتكرر
فقد أصبحت عجوزا، بدينة، غبية، ومضحكة
دعني أصب لك القهوة
وأريك الزنابق الحمراء
التي زرعتها في مواسم الهجرة
وأتحدث إليك بصوت خفيض 
عن أضرار التدخين 
وأخطاره على الشراشف والسجاد 
يا إلهي.. 
أصبحت الثانية عشر بعد منتصف الليل
ولم تصنع لي الذكريات
ولم تُقبلني كما كُنت
ولم تُحبني كما كُنت
لم نفترق كما قُلت
#زهرة_علام

Sponsored Links

0 تعليق