«نهاكَ عنِ الغوايةِ ما نهاكا» قصيدة لبهاء الدين زهير

0 تعليق 104 ارسل طباعة تبليغ

نهاكَ عنِ الغوايةِ ما نهاكا
وَذُقْتَ منَ الصّبابَةِ ما كَفاكَا

وطالَ سُرَاكَ في لَيلِ التّصَابي
وقد أصبحتَ لم تحمدْ سراكا

Sponsored Links

فَلا تَجزَعْ لحادِثَةِ اللّيالي
وَقُل لي إن جزِعتَ فما عَساكَا

وكيفَ تلومُ حادثةً وفيها
تبينَ منْ أحبكَ أوْ قلاكا

برُوحي مَنْ تَذوبُ عليهِ رُوحي
وَذُقْ يا قلبُ ما صَنَعَتْ يداكَا

لعمري كنتَ عن هذا غنياً
ولم تعرفْ ضلالكَ من هداكا

ضنيتُ منَ الهوى وشقيتُ منهُ
وأنتَ تجيبُ كلَّ هوىً دعاكا

فدعْ يا قلبُ ما قد كنتَ فيهِ
ألَستَ ترَى حَبيبَكَ قد جَفاكَا

لقد بلغتْ بهِ روحي التراقي
وَقد نَظَرَتْ بهِ عَيني الهَلاكَا

فيا مَنْ غابَ عني وَهوَ رُوحي
وكيفَ أُطيقُ مِنْ رُوحي انفِكاكا

حبيبي كيفَ حتى غبتَ عني
أتَعْلَمُ أنّ لي أحَداً سِوَاكَا

أراكَ هجرتني هجراً طويلاً
وَما عَوّدْتَني منْ قَبلُ ذاكَا

عَهِدْتُكَ لا تُطيقُ الصّبرَ عني
وَتَعصي في وَدادِي مَنْ نَهاكَا

فكَيفَ تَغَيّرَتْ تِلكَ السّجايَا
وَمَن هذا الذي عني ثَنَاكَا

فلا واللهِ ما حاولتَ عذراً
فكُلّ النّاسِ يُعذَرُ ما خَلاكَا

وما فارقتني طوعاً ولكنْ
دَهاكَ منَ المَنيّةِ ما دَهَاكَا

لقد حكمتْ بفرقتنا الليالي
ولم يكُ عن رضايَ ولا رضاكا

فلَيتَكَ لوْ بَقيتَ لضُعْفِ حالي
وكانَ الناسُ كلهمُ فداكا

يعزّ عليّ حينَ أديرُ عيني
أفتشُ في مكانكَ لا أراكا

وَلم أرَ في سِوَاكَ وَلا أرَاهُ
شمائلكَ المليحةَ أو حلاكا

خَتَمْتُ على وَدادِكَ في ضَميري
وليسَ يزالُ مختوماً هناكا

لقد عجلتْ عليكَ يدُ المنايا
وما استوفيتَ حظك من صباكا

فواأسَفي لجِسمِكَ كَيفَ يَبلى
ويذهبُ بعدَ بهجتهِ سناكا

وما لي أدعي أني وفيٌّ
ولستُ مشاركاً لكَ في بلاكا

تموتُ وما أموتُ عليكَ حزناً
وَحق هوَاكَ خُنتُكَ في هوَاكَا

ويا خجلي إذا قالوا محبٌّ
ولم أنفعكَ في خطبٍ أتاكا

أرَى الباكينَ فيكَ مَعي كَثيراً
وليسَ كمنْ بكى من قد تباكى

فيا مَن قد نَوَى سَفَراً بَعيداً
متى قُلْ لي رجوعُكَ من نَوَاكَا

جزاكَ اللهُ عني كلّ خيرٍ
وَأعْلَمُ أنّهُ عني جَزَاكَا

فيا قبرَ الحبيبِ وددتُ أني
حملتُ ولوْ على عيني ثراكا

سقاكَ الغيثُ هتاناً وإلاّ
فحسبكَ من دموعي ما سقاكا

وَلا زَالَ السّلامُ عَلَيكَ مني
يرفّ مع النسيمِ على ذراكا

0 تعليق