أخبار عاجلة
ملعب المكس مرشح لاستضافة البطولة العربية -

قهوة بنكهة امرأة !!! .. قصة بقلم الكاتب / حسن غريب

قهوة بنكهة امرأة !!! .. قصة بقلم الكاتب / حسن غريب
قهوة بنكهة امرأة !!! .. قصة بقلم الكاتب / حسن غريب
Sponsored Links

أعبث بأصابعى 00 أشبكها معاً 00 أحركها معاً 00 أحركها برتابة وأسير وحدى 00 أردت لحظات أسرقها من هذا الضجيج كى أكون وحيداً 00 أعانق خيالات محزنة و ذكريات تتشبث بى فلا تبرح ذاكرتى أبداً 0 كنت أنساب بخطوات تتماشى وإيقاع البحر الممدد جانبى 00 أضئ دمعاتى فيه أعمد روحى به 00 لكن البحر بعيداً يعتنق كآبة و حزناً غريبين 00 رحت أتلمس فى وجوه الذين حولى سبب حزن البحر 00 أتوقف براحلتى فوق تقاسيم وجوهم 00 هؤلاء يرقصون تحت شجرة نخيل مفضلة أوراقها بدمع البحر  ،  وأطفال يكركرون فرحاً كلما زلزل الموج قصوراً قد بنوها فوق الرمل الناعم 00 وتلك 00 ما تلك – فتاة – امرأة وماذا ترتدى ؟ 00 أحقاً ترتدى شيئاً ؟ تسير بغنج وتؤدة تلاحقها الأعين – نظرات تأكلها 00 إعجاب – رغبة و 00 وهى تخترق أزواج العيون 00 تمشى بمهل تلاحقها الكلمات الرخيصة فتبتسم بوقاحة لا بل ببلاهة  0 وهناك ثمة شئ فى جانب الشاطئ 00 شئ كبير – كبير جداً 00 تفرست بملامحه الغامضة ما هو 00 نورس أبيض كبير – أم ملك من ملوك البحر 00 مرت اللعوب من أمامه متعمدة 00  تحاول إجتذاب نظراته 00 لكنه ظل جالساً ما تحرك و عيناه غارقتان بكتاب يقرأه 00 كتاب 00 تهاوى إلى مسامعى صوت ناعم يهمس فى أذنى بدفء يطغى وشوشات يناير البادرة 00 و شردت مع ذلك الصوت الدافئ 00 آه إنها فيروز 00 إنه صوت فيروز ينبعث من مكان قريب يختلط بصوت أغنية راقصة لكنه ظل واضحا قوياً دافئاً 00 فأذوب مع كلماتها 00 أتوحد مع كلماتها 00 أصبح لحناً 00 مقطعاً من أغنية 00 تحركت عيناى بحركة  لا إرادية إلى تلك الزاوية المهيبة إلى حيث يؤدى النورس الأبيض صلاته 00 إلى حيث يجلس ذلك الشاب الصامت 00 و بحثت بنظراتى عن تلك اللعوب 00 لابد أنها تلهو بعيداً بعدما يئست من هذا الصامت ولو بنظرة 00 كانت وسط البحر تركض 00 تسبح 00 تضحك 00 كانت أصداء ضحكها الأجوف ترتد على أمواج البحر 00 تستبيح لنفسها عذرية مياه البحر 00 والمياه  تهدر تموج تعلن ثوراتها 00 رفضها 00 لكنها مازالت هناك فى قلب خنجراً ينغرس بأعماقه و الأيادى المتعطشة للرغبة تتقاذف جسدها من تحت الماء 00 تملكنى شعوراً بالأشمئزاز 00 وعدت بنظراتى إليه كان  كأن مازال يقرأ 00 لو أعرف ماذا يقرأ ؟ !!
أتعمد أن أسير من أمامه 00 أقترف جلبة كى ينظر إلىَ  00 لكنه لم يرفع رأسه ولم يتطلع أبداً  00 جلست فى مكان قريب منه لم يكن بينى و بينه إلا مسافة قصيرة 00 بل مسافة طويلة 00 طويلة جداً  00 مساحات شاسعة من مشاعر كثيرة 00 أشياء كثيرة وحزن كثير 00 كان يقرأ لو أعرف ما الذى يقرأه ؟ !! 00 لو أطفئ فضولى قليلاً 00 اقتربت بنظراتى من الكتاب 00 لا شئ واضح 00 يساورنى شك بأنه لم يكن يقرأ بالكتاب بل صفحات هى من كانت تقرأه !! تقرأ عينيه 00 أحاول أن أشغل نفسى 00 أدندن مع أغنيه فيروز التى تخترقنى 00 تسافر إلى دواخلى 00 " قديش كان فى ناس على المفرق تنطر  ناس و تشتى الدنيا و يشبه شمسية وأنا بأيام الصحو ما حدا نطرنى " كنت منهمكاً جداً 00 مشغولاً جداً 00 لكننى أحسست بشئ  يخترقنى 00 بشئ يحرقنى 00 رفعت رأسى فكانت هناك عيونها تحدق بىّ 00 عيون تطفح بموسيقى دافقة تتناغم و صلوات فيروز 00 كانت هى الصامتة 00 هل تراقبنى منذ مدة ؟ 00 وهل كان صوتى عالياً وأنا أغنى ؟ كانت ماتزال تنظر إلىّ  تحدق بىّ 00 عيناها قويتان 00 تنشران موسيقى هادئة وملامحها السمراء تتشرب حزناً عميقاً 00 نظرت إليها و ابتسمت كانت ابتسامتى واسعة صادقة 00 ومشجعة 00 لكنها ظلت محدقة بىّ  تصلبت نظراتها 00 وتجمدت تعابير وجهها 00 فلم أستطع فك لغز نظراتها وانكمشت على نفسى 0 فخفضت بصرى أحدق فى الحفرة التى أحدثتها فى الرمل الناعم 0 لم أدر كم مر من الوقت ؟ !!  كم مضى ؟ !! وأنا أحدق فى اللاشئ كل ما أذكره حينها 00 أننى حين رفعت  رأسى  لم تكن عيون هناك تحدق بىّ  ولا عيون تغرق فى كتاب ولا فيروز 00 حتى لتغنى 0

Sponsored Links

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى روح / قصيده جديده للشاعره رنا يحى / جريدة اسرار الاسبوع

معلومات الكاتب