الارشيف / ابداع

الرماد .. قصيدة للشاعر / عاصم عواض

Sponsored Links

إليك إليك البحرُ‮.. ‬والبحر جواد
‮                ‬إليك إليك الجمرُ‮ ‬والجمرُ‮ ‬نقّادُ
إليك لم تزفرٌ‮ ‬جلودٌ‮ ‬ولامدي
‮                ‬إذا قدحَتُ‮ ‬أوتادهُ‮ ‬أوتادُ
إليك ولم تُبصرُ‮ ‬خُطاها خطيئةٌ
‮                ‬فترجع عن جَلد ولا لاحَ‮ ‬جلادُ
وتخرُجُ‮.. ‬لابابٌ‮.. ‬ولا كان مُوصداً
‮                ‬وتطرقُ‮.. ‬لابابٌ‮ ‬ولا كان طرَّادُ
فتُصرمُ‮ ‬في أعوادها كُلٌ‮ ‬عائدٍ
‮                ‬وتُطلق ناراً‮ ‬ما لها الآن ميعادُ
وتأسرُ‮ ‬جمرات تخُفُ‮ ‬خليلها
‮                ‬فُيوحش‮.. ‬لا خلٌ‮ ‬ولا طاف رصَّادُ
وتصرخُ‮: ‬لا منجَي‮.. ‬طريقٌ‮ ‬مُخَّخٌ
‮                ‬فُبعدكُ‮ ‬مرصادٌ‮ ‬وجُرحُك وقّادُ
وناهيك عن هجري‮.. ‬عصياً‮ ‬علي النَّوي
‮                ‬خفياً‮ ‬علي أطلالها وهْو عوَّاد
تُجاوزُ‮ ‬أبعد العوالم تمتطي
‮                ‬رقائقها برقاً‮.. ‬رفيفٌ‮ ‬وبعّادُ
لك الطيرُ‮ ‬تُرثي ما حَبَاها جناحهُ
‮                ‬فَحلّق محسوداً‮ ‬فالجم حَسادُ
لك الغيمُ‮.. ‬ليلٌ‮ ‬لايُري في نهاره
‮                ‬ولا خاصمتْ‮ ‬شمسَ‮ ‬الخليقة أبعادُ
ولا أثرتْ‮ ‬أنَّاتُ‮ ‬عُود رنينها
‮                ‬ولا صَرعتْ‮ ‬مَسفوك لحنكَ‮ ‬أعوادُ
ولا سكبتُ‮  ‬خُذلاتها في خدودها
‮                ‬ولايَرنتُ‮ ‬من نصله وهْو ي تادُ
شفيفا فلا‮ ‬يبدو‮.. ‬ويبدو من الدجي
‮                ‬كفيفاً‮ ‬ومغلولاً‮ ‬أضلّك إرشادُ
وغرّك نورٌ‮.. ‬مالهُ‮ ‬فيكَ‮ ‬غايةٌ
‮                ‬ولامُنتهي‮.. ‬ختام تُغويك أصفادُ؟
يُريبُك أن الرٌمل‮ ‬يطفو ويقتقي
‮                ‬خطاك الحُصي والرسمُ‮ ‬للرمل جلادُ
لك الطرقُ‮ ‬المَثني‮.. ‬لك الخطوُ‮ ‬مُفرداً
‮                ‬فأينك من خَطو سرابَك‮ ‬يقتادُ؟
لك العثراتُ‮ ‬الصاعداتُ‮ ‬إلي العُلي
‮                ‬سِراجاً‮ ‬وتفني في علائك أجيادُ
وتصهلُ‮.. ‬غَز السيفُ‮ ‬أن‮ ‬يمنح الرّدي
‮                ‬بلا طعنةٍ‮ ‬ثروي فتُنحر أسادُ
كأنك أنت الموتُ‮ ‬والموتُ‮ ‬مرةٌ
‮                ‬وفيها تردٌ‮ ‬الموت والموتُ‮ ‬ميلادُ
لك اللهبُ‮ ‬الأدني من الجرح‮ ‬غائراً
‮                ‬لك الوطن الأقصي إلي التيه شدادُ
شريداً‮.. ‬إذا أصبتْ‮ ‬شُردوك لفحةٌ
‮                ‬دُخانك تنعي في مشيبك أعيادُ
تُناجي لهيباً‮ ‬غرَّهُ‮ ‬حرٌ‮ ‬جمُره
‮                ‬أيُطفأٌ‮ ‬؟ أم جرحٌ‮ ‬بك الجمر حشادُ؟

 

Sponsored Links

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى