نداء نهرنان .. للشاعر غبرائيل أوكارا .. ترجمة: سولارا الصباح

0 تعليق 2 ألف ارسل طباعة تبليغ

تعريف بالشاعر:

شاعر وروائي من نيجيريا فاز بجائزة شعراء الكمونوليث لعام 1971 وترجمت أعماله في عدة لغات. يعتبر أوكارا من أكثر الشعراء الافارقة براعة فى تصوير الموروث الثقافي والحياة والمشاهد الافريقية وتعتبر قصيدة "الطبل والبيانو" من أشهر قصائده. ومن أعماله القصصية البارزة رواية " الصوت" وله أيضا مؤلفات قصصية للناشئة والأطفال.
____
نداء نهر نان

Sponsored Links

أَسْمعُ ندائَكَ!
أَسْمعُه بعيداً؛
أصغي له يشرخ دائرةَ هذه التلال الجاثمة.

أحب أن أرى وجهك ثانية وأتحسس برودة أحضانك ؛
على حافتك أجلس أستنشق أنفاسك؛
أَو مثل هذة الاشجار،
أراقب مرآة ذاتي تتعرى وتمتد أيامى بأغنية على شفاه الفجر!

أَسْمعُ ندائك المتكسر بالصخور فى رفق!
أَسْمعه أتياً يستدعي شبح الطفل الصاغي لكَ.
هناك حيث الطيور النهرية ترحّب بفضة سطحك المتدفقة!

نهري أيضاً ينادي !
تدفقه المتواصل يَدْفع
زورقى لأسفل قدره المحتوم.
وكل سنة محتضرة تجلب صوت طائر البحر قريباً من النداء النهائي
ليسكن من روع الموجات الثائرة.
ويشط صمت ستارة زورقي المقلوب!

يا أيها الإله الغامض!
هل ستدلني نجومي الغريزية
للنداء النهائي إليك؟.
أه يا مجرى نهري المعقد!

0 تعليق