على صهوة العبث .. قصيدة للشاعر / د‮. ‬هيثم الحويج العمر

0 تعليق 382 ارسل طباعة تبليغ

هذا الرياضي الطموح
يدرب عضلاته‮ ‬يومياً‮ ‬كي‮ ‬يغدو بطلاً‮ ‬بعد أعوام
إن العرق الذي‮ ‬يتصبب منه
قادر علي إغراق سماء تتجول في شوارع المدينة
يا لهذه العضلات المهيبة
التي ستأكلها ديدان القبر بعد سنوات
إن إحساسه ضعيف بقصر الحياة وعبثيتها
‮•••‬
وهذا الطالب المجد
يدرس أكثر مما‮ ‬يتنفس
والدراسة أشغال ذهنية شاقة
كي‮ ‬يغدو طبيباً‮ ‬يوما ما
ثم سيخدم علم بلاده
وبعد ذلك بأعوام
سيقترض كي‮ ‬يشري بزة تليق بطبه
ويجلس في عيادة موحشة
يحصي أنفاسه وأنفاس الممرضة
ويدعو رب الكون أن تكتظ‮ ‬غرفة الانتظار
وقد‮ ‬يهاجر إلي الغرب الثري‮ ‬
وهو علي تخوم الأربعين

‮•••‬
وأنت أيتها الجميلة المتعجرفة
سيراك حبيبك بعد الزواج
وسادة أو كرسيا أو ملعقة
في بيت سئمت جدرانه من سقفه
وسئم سقفه من نوافذه
وكتب مشجبة قصيدة عن عبثية الحياة

Sponsored Links

0 تعليق