الارشيف / ثقافة وأدب / ابداع

جنازة العشق .. شعر أحمد إبراهيم مكاوي

أنا لستُ مِمَّنْ بالنسا يتسلّى
لكنَّ قلبي في الغرام تجلّى

يسعى لكلِّ صـبيةٍ في خـدرِها
والدينُ مِنْ فعلِ الرزيلةِ أَوْلَى

Sponsored Links

أهوى وصالا من حبيبٍ غائبٍ
متمنّعٍ وعنِ المشاعر ضَلّا

وبَنَى على الهجرانِ محرابًا لَهُ
متقشّفًا حتى يقيم الليلَ

وأبى وصالي دون أي جريرةٍ
وعلى جنازة عشقِنا ما صلّى

خان العهود وخان ميثاقَ الهوى
فهو الذي يا لائمــــــــين تخلّى

أأعود للأشجان في وَصْلٍ له
بعد المرارة والأسية كَلّا

وحدي أقاسي الهمَّ أعتصرُ النوى
وجرائم العشاقِ كانت ليلا

ومصائب رقصتْ على أنغامها
والأمر منها لا يسرُّ المولى


شعر أحمد إبراهيم مكاوي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى