الارشيف / ثقافة وأدب / ابداع

حين رأيتكِ .. للشاعر: مصطفى عبود / العراق

حين رأيتكِ
انكفأت على نفسي
وقلت:
اعصري القلب بضحكتكِ الدائرية
واتركي عليه أثر الساعة كما في الطفولة
وكوني الثواني الجديدة
وقلتُ:
تأكدي، لو اشتعلت الأرض بنار الخيانات
سأكون الأخضر الوحيد.

لستُ نبيًا
لكنني حين رأيت وجهكِ
ما عدتُ اكذب أبدًا ولم أخطئ إلى الآن
كل أحلامي التي لم تتواجدي فيها
حبل غسيل في ليلة ماطرة

Sponsored Links

آه حبيبتي
آراكِ
فاركض نحوكِ كسجين رأى براءته
أركض ثانية مثل مخبول صادف الذاكرة
أركض وانادي عليكِ

تسكنين دمي مثل الأهل والموهبة
هل ساخرج منكِ يوما ما؟ اسأل نفسي
وأجيب: أجل
ولكن يغطيني البياض
والناس من حولي يرددون اسم الله كثيرًا
كما لو أنهم في مصيبة

حبيبتي
حين أواجه الرب
كل ما فيَّ سيشهد أنني أحببتكِ بصدق تام
وهذا يكفي
لأختصر على الله الكثير من الأجوبة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى