الارشيف / ثقافة وأدب / ابداع

(تأملات شتائية) قصيدة للمستشار أحمد أبو دقة


ذات مساء


شتوى جافى

Sponsored Links


كانت كل برودة هذا العالم


تتجمع فى أطرافى


يوخزنى برد جبار


أتلحف.أتلحف بدثار قنطار


يلبد أولادى أحفادى


فى أكنافى.


أشد إليهم وإلى.ثقيل لحاف


اتأمل مايساقط خلف الشرفة


من قطرات رزاز.
تسحبنى عيناى الى التلفاز


عساى أصادف


وصفة وجبة مأكول اومشروب


دافى.


والليل بهيم


تفجؤنى طفلة.من طفلات هيم


زائغة العينين تهيم.


كغريق يتشبث ببقايا أطراف.


أطراف الوطن العربى المتجافى


(المنزوع الأطراف


الفاقد كل الأعراف


المنكوب بآلاف الأحلاف


المثقوب بألفى خلاف


الممروض بأسباب الإسعاف)


تهم لتأوى و لتؤوى 


لمكان دون سياج.


دون رتاج أومزلاج.


اشباه نعاج.


وقطيع خراف عجاف.


بينا راحت أخرى.


ترقب فزعى.تنظر حيرى


دون جلوس.نصف قيام


تعضعض بعض عظام.

 

وتمصمص كومة اظلاف

أتلحف ببقايا شال.


عسانا ياقوم عسانا


نصلح هذ الحال


بغير جدال


عن أحكام زكاة المال


والمتفق


وماكان مجال خلاف.


وعساه عساه.


يارباه.


أن يستيقظ


هذا العقل العربى المتغافى


 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا