ثقافة وأدب / ابداع

قصة قصيرة للكاتبة امل رفعت اعترافات ليلية

 

إعترافات ليلية

Sponsored Links

 لم أخطئ ولم تخطئ عندما قررنا أن نكون واحد..يطرد كل منا ذاكرته الحمقاء من بوابات حياته بكل سوءاتها العارية من الحكمة، وننفض عن كاهلنا سنوات عجاف أكلت الأخضر و اليابس. .مستقبل نبت من حب غرست شتلاته الشهامة؛ انتشلتني من لجة صراعي مع الآخر لنيل حريتي؛ فلم أجد غير حضنك يسترني بعدما تنازلت في سبيلها عن كل شئ، لم أقصد أن آخذك من بين محبيك؛ فررت مني إلي هربا من جبروت من أحبوك بنرجسيتهم ، وعشقتك بطريقتي وعنايتي المفرطة، كطفل يرتمي بين أضلع أمه باكيا معاتبا تركها له دقائق. .يلومون تدليلي لك ويعتبون عليك الجمع بين صديقتين ، تساءلت كثيرا كم من الوقت سيمضي على جهلها؟ وكم من الوقت يعيش الحب مختبئا دون أن تطفو فقاعاته على السطح ويصطدم بالواقع؟ !!. أنعم بلحظات أقضيها معك ، فكل لحظة عمر أنفتح من خلالها للحياة، وعند أفول أقمارك. .أنتظر وأنتظر إلى أن تشرق صورتك على وجهي من جديد،رغم المفاجأة التي هزت أرجاء كياني؛ مازلت أتعلق بأوهامي في حبك، سؤال واحد لم أجد له إجابة. .لماذا اتقنت دورك إلى هذا الحد؛ المحلل يأخذ أجره وذنبه دون مجهود! !

.. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا