ثقافة وأدب / أخبار ثقافية

اخبار الثقافة الان .. باحثة فرنسية: محمد علي كان يرى نفسه مواطنًا عثمانيًا.. ونجله صاحب فكرة الاستقلال

اسرار الاسبوع قالت الباحثة الفرنسية وأستاذة التاريخ في جامعة السوربون، آن كلير بونفيل، إن انهيار الملكية بمصر سببه استشراء الفساد داخل البلاد خلال تلك الفترة، فضلا عن تزايد الفجوة الاقتصادية بين الأغنياء والفقراء، التي وصلت لحد كبير، وهو الوضع ذاته الذى شهدته البلاد فى أوائل الألفينيات.

وأضافت «كلير»، لـ«الشروق»، على هامش ندوة «تطور مكانة مصر فى العالم»، التى استضافها المعهد الفرنسي، أمس، أن استقلال مصر من تبعية الباب العالي العثمانى كانت فكرة إبراهيم باشا، نجل محمد علي، بعد سيطرة قواته على دمشق وتوسع نفوذ الدولة حينها، إلا أن محمد علي، لم يستسغ الفكرة؛ لأنه كان يرى نفسه مواطنا عثمانيا، إلا أنه في الوقت ذاته وضع مصر على الساحة الدولية بتوسعاته الخارجية وبنائه الدولة من الداخل، كما ظهرت فكرة وجود خليفة مصري بعد انهيار الدولة العثمانية، في عهد الملكين فؤاد وفاروق.

Sponsored Links

وأوضحت الباحثة الفرنسية، أن تحديث مصر بدأ باندماجها فى حركة التجارة العالمية، خاصة مع تصديرها القطن، الذى ساهم فى ارتفاع دخل المواطنين، خاصة مع فتح سوق له فى الولايات المتحدة، التى كانت حينها تعانى من انقسام كبير، لافتة إلى أن الثقة بوضع مصر الاقتصادى دفعت الخارج إلى التساهل فى منحها قروضا كبيرة، حتى أن بورصتى لندن وباريس كنت تصفها الأموال المصرية بأنها «الأوراق النقدية ذات العمامة»، وهي ما استخدمه الخديوى إسماعيل، في إقامة مشروعات كبرى على غرار السكك الحديدية وقناة السويس، حيث كان دائما يردد أن مصر ليست دولة إفريقية وإنما جزء من أوروبا.

وعلى الرغم من ذلك، ترى «كلير»، أن هذه القروض هى ما دفعت مصر إلى حافة الإفلاس، حيث وضع الخديوى إسماعيل نفسه فى وضع مأساوى، فيما دخلت البلاد فى أزمتها المالية الكبرى فى 1878، فاستفاد الإنجليز منها لفرض سيطرتهم عليها فى 1882، ومنذ حينها تجردت مصر من قوتها العالمية، وفقدت السودان لصالح بريطانيا.

وأشارت إلى أن حرب فلسطين كانت وراء التطلع المصري نحو الهوية العربية، وأن فترة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، ارتكزت على التأكيد على هذه القومية، والحرص على استقلال الدولة والجيش سياسيا وعسكريا، بتعديد مصادر السلاح، وتزايد نفوذ فى محيطيها العربى والعالمى، مؤكدة أن الغرض من تأميم قناة السويس كان تأكيد السيادة المصرية، حيث كانت القناة حينها ترمز للإمبريالية الغربية، وكان يراه زعيم جنوب إفريقيا نيسلون مانديلا، رمزا مبهرا لجيل يسعى للاستقلال بطريق جديد للتنمية.

------------------------
الخبر : اخبار الثقافة الان .. باحثة فرنسية: محمد علي كان يرى نفسه مواطنًا عثمانيًا.. ونجله صاحب فكرة الاستقلال .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : الشروق - ثقافة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا