الارشيف / أخبار مصر

غدا.. السعوديات يبدأن حملة انتخابية غير مسبوقة

Sponsored Links

• 900 امرأة تخضن الانتخابات البلدية لأول مرة.. ولا يحق للمرشحات نشر صورهن أو لقاء الرجال

تبدأ السعوديات غدا، حملة انتخابية تمهيدا لانتخابات مجالس بلدية ستكون الأولى التى تشارك فيها النساء ترشحا واقتراعا، ويؤمل منها أن تمهد الطريق لمنحهن حقوقا إضافية فى المملكة.

Sponsored Links

وتمتد الحملات 12 يوما، تمهيدا للانتخابات المقررة فى 12 ديسمبر، علما بأنه يمنع على المرشحات عرض صورهن. وسيتاح للمرشحات لقاء الناخبات، بينما سيتولى متحدث باسمهن التواصل مع الذكور.

وتقول المرشحة عن دائرة القطيف «شرق» نسيمة السادة «إذا اردنا أن ننمى بلدنا أو نصلحه، علينا أن نضع امرأة فى كل مستويات اتخاذ القرار». وتطبق المملكة المحافظة معايير صارمة فى التعامل مع النساء الممنوعات مثلا من قيادة السيارات. كما يفرض عليهن ارتداء النقاب فى الأماكن العامة ونيل إذن الرجل للسفر والعمل والزواج.

وبدأت المملكة بتخفيف بعض القيود فى عهد العاهل الراحل عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، الذى أطلق الانتخابات البلدية للمرة الأولى عام 2005، وتعهد قبيل دورة 2011 بأن تشارك النساء فى دورة هذه السنة.

وانتخابات 2015 تعد أول اقتراع تشارك فيه النساء فى السعودية، على عكس دول خليجية أخرى تتيح لهن ذلك منذ أعوام. وبحسب أرقام اللجنة الانتخابية، قارب عدد المرشحات للانتخابات تسعمائة امرأة من أصل نحو سبعة آلاف مرشح. ويبلغ عدد أعضاء المجلس 284 شخصا، ينتخب ثلثاهم ويعين الثلث الباقى، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وتبدى نسيمة السادة ارتياحها لعدد النساء اللواتى تقدمن بترشيحهن، مشيرة فى الوقت نفسه إلى أن «عددا قليلا» منهن تسجل للمشاركة فى الاقتراع. وبحسب اللجنة، سجل أكثر من مليون و355 ألف رجل و136 ألف امرأة، أسماءهم للمشاركة فى الاقتراع. وخفضت السلطات هذه السنة سن
الاقتراع من ٢١ إلى ١٨ عاما.

وشكت بعض السيدات من صعوبات فى تسجيل أسمائهن بسبب معوقات بيروقراطية، وعدم اطلاعهن بشكل واف على طريقة القيام بذلك وأهميته. وتقول سحر حسن نصيف المقيمة فى جدة «واجهت وقتا صعبا لتسجيل اسمى، اضطررت للذهاب مرارا لحين إنجاز ذلك»، مشيرة إلى أنه رغم ذلك، فانها شجعت العديد من معارفها على القيام بالأمر.

تضيف نصيف، وهى أستاذة جامعية متقاعدة، «هذه واحدة من الخطوات الأولى نحو حقوق النساء، هذه خطوة كبيرة بالنسبة الينا»، مضيفة «حتى والدتى البالغة من العمر 95 عاما، سجلت اسمها». أما لدى الرجال، فيبدو أن بعضهم غير متحمس لهذه الانتخابات.

ويقول الإعلامى سلطان العوبثانى «35 عاما» «لم أسجل اسمى فى الانتخابات الحالية لأننى شاركت فى الدورة السابقة ولم أر أى فائدة أو نتائج ملموسة على الأرض». ويقتصر دور المجالس البلدية إجمالا على الاهتمام بالشوارع والنظافة.

وعلى أهمية الخطوة، لا تبدو المرشحات متفائلات باحتمال الفوز، وتقول المرشحة صافيناز أبو الشامات «لا أستطيع التنبؤ بفرصى فى النجاح، ولكننى أعمل ما بوسعى لأنجح». وتعتزم أبو الشامات البالغة من العمر 33 عاما والمرشحة عن منطقة مكة المكرمة، إجراء حملة انتخابية عبر مواقع التواصل الاجتماعى التى تلقى رواجا واسعا فى السعودية ويستخدمها الملايين، لاسيما موقع تويتر.
وستعتمد بشكل أقل على المنشورات واللافتات التى لا يمكن أيا منها أن تحمل صورتها، علما بأن الأمر نفسه يطبق على المرشحين الذكور.

------------------------
الخبر : غدا.. السعوديات يبدأن حملة انتخابية غير مسبوقة .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا