الارشيف / أخبار مصر

الأزهر: «داعش» بغاة محاربون لله ورسوله ومفسدون في الأرض

Sponsored Links

جدد الأزهر الشريف موقفه من تنظيم «داعش» بأنهم "بغاة مُحارِبون لله ورسوله ومفسدون في الأرض يجب علي وُلاة الأمر قتالهم ودحرهم وتخليص العالم من شرورهم، وأن حكم الشرع فيهم محدد في القرآن الكريم".

وأوضح بيان لمشيخة الأزهر، اليوم الخميس، أن "هؤلاء الذين يزعمون ويدعون زورا وبهتانا أنهم يحكمون بما أنزل الله ويكفرون الحكام والشعوب ويسعون في الأرض فسادا، هؤلاء وحكمهم الشرعيّ قد حدَّده الله في قوله تعالى: (إنما جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا ...)الآية، فجزاؤهم حدَّده القرآن بالقتل في الدنيا والعذاب العظيم في الآخرة".

Sponsored Links

وأشار البيان إلى أن "هذا الرأى لفضيلة الإمام الأكبر بشأن داعش إجابة شرعية وسطية مُحكَمة انطلاقًا من العقيدة الصحيحة التي لا تُكفر أحدًا من المسلمين بذنبٍ حتى لو كان من الكبائر"، حيث بيَّن شيخ الأزهر أنه لا ينبغي أن نقع فيما وقعت فيه «داعش» الإرهابية وأخواتها من تكفير المجتمع حكَّامًا ومحكومين حتى إذا ارتكبوا الذنوب والكبائر، كما بَيَّنَ أن الإيمان يقوم على أركان هي: الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، وأن الإيمان لا يرتفع عن صاحبه إلا بإنكاره ركنًا من هذه الأركان، فإذا لم ينكر المؤمن بها واحدًا منها، فهو لا يزال في دائرة الإيمان، حتى لو ارتكب الكبائر، ولا يخرجه من هذه الدائرة إلا جحد ما أدخله فيها.

وأعرب البيان عن التعجب من هؤلاء الذين يطالبون بتكفير داعش، وماذا سيفيد تكفيرهم؟! إن الأهم من تكفيرهم هو تطبيق حكم الله فيهم وقتلهم والقضاء عليهم وتخليص العالم من شرورهم.

ويأتي هذا البيان لمشيخة الأزهر، اليوم، لتوضيح ما نسب لشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، خلال لقائه مع طلاب الجامعات والذي قامت بعض المواقع بتوجيهه وتحريفه واقتطاع جزء منه دون مراعاة لأمانة الكلمة ونسبت لشيخ الأزهر أن تنظيم «داعش» كفار.

------------------------
الخبر : الأزهر: «داعش» بغاة محاربون لله ورسوله ومفسدون في الأرض .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا