فورين أفيرز: البرنامج النووى المصرى يعيد الدور الريادى للقاهرة فى المنطقة

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

• السيسى يراهن على البرنامج للضغط على واشنطن وتحقيق إنجازات داخلية

وضعت مجلة «فورين أفيرز» الأمريكية عدة أسباب قالت إنها تقف خلف سعى مصر لبناء محطة لتوليد الطاقة النووية بالتعاون مع روسيا.

Sponsored Links

وفى تحليل نشرته أمس الأول تحت عنوان «نووى على النيل»، قالت المجلة إن تطوير محطة للطاقة النووية السلمية يقع فى مركز تنقيب الرئيس عبدالفتاح السيسى، عن استعادة دور مصر كقوة إقليمية، موضحة أنه استخدم الأزمات المتعددة بالمنطقة لذلك الهدف، وأن الأزمة بين وروسيا، والتنافس بين الأخيرة والسعودية على ضم القاهرة لصفوفها فيما يتعلق بالأزمة السورية، قد يساعدان فى ذلك.

وأشارت المجلة إلى وجود منطق سياسى أيضا وراء الالتحاق بالنادى النووى، متمثلا فى المكانة الدولية، إذ من شأن ذلك إعادة دور القيادة لمصر فى العالم العربى، موضحة أن البرنامج النووى سيساعد القاهرة أيضا فى إعادة تعريف العلاقات مع روسيا والسعودية والإمارات، بحيث تحصل بحيل سياسية على تمويل من الرياض وأبوظبى التقرب لعدوهما فى المنطقة وهو موسكو.
ووفقا للتحليل الذى أعده الباحثان فى معهد دول الخليج العربى بواشنطن سيجورد نيوبوير وييل جوتسنوسكى، فإن ثمة اعتقادا فى دول الخليج مفاده أن القاهرة ستستخدم مواردها العسكرية ووضعها السياسى لتحقيق مصالحهم فى مقابل الدعم المادى.
داخليا، يقول التحليل إن الطاقة النووية ستساعد مصر فى تخفيف أزمة نقص وانقطاع التيار الكهربى، كما من شأنها توفير الطاقة الضرورية لإجراء عمليات تحلية المياه، والتى قالت إنها تمد مصر بكمية هامة من مياه الشرب، فى الوقت الذى تتم فيه التحلية بطريقة مكلفة عبر استخدام البترول.
كما يوضح أن السيسى قد يستخدم ذلك المشروع فى زيادة الدعم والتأييد المحلى من خلال تغيير مسار عدم الاستقرار المزمن للبلاد والتوعك الاقتصادى.

من جانب آخر، قالت المجلة إن مصر تلعب لعبة خطرة إذا فكرت أن بإمكانها إدارة قوى المنطقة بسهولة، لافتة إلى أن بعض منتقدى الاتفاق النووى مع إيران يتخوفون من أن الاتفاق المصري ــ الروسى قد يساعد القاهرة فى النهاية فى بناء برنامج نووى عسكرى، حتى مع التزامها بمعاهدة حظر الانتشار النووى.
ونقلت المجلة عن وزير الدفاع الإسرائيلى، موشى يعالون، قوله إن الدول التى ترى فى إيران خطرا كمصر ستحاول اللحاق بها، محذرا من أن مصر لن تبدأ من الصفر إذا قررت تطوير أسلحة نووية، حيث أن لديها خبرات نووية سابقة منخ خلال مفاعلين بحثيين بحثيين ومجموعة من الفيزيائيين والمهندسين ذوى الخبرة، وعدد من الجامعات القادرة على تدريب جيل جديد من العلماء النوويين.

كما لفتت إلى أنه بطلب المساعدة من روسيا فى بناء المحطة، فإن القاهرة وضعت نفسها فى موضع الوقوف ضد ضغط الولايات المتحدة للحفاظ على الشرق الأوسط كمنطقة خالية من الأسلحة النووية، ملمحة إلى موسكو قد تسمح للقاهرة بتخصيب اليورانيوم فى المستقبل البعيد، إذ يأخذ الأمر عشر سنوات لامتلاك القدرة الصناعية والتقنية لتأسيس برنامج تسلح نووى.
فيما رجحت أن يستخدم السيسى البرنامج النووى لأهداف أشمل، بينها الضغط على الولايات المتحدة، مؤكدة أنه سواء إذا كان برنامج مصر النووى يمكن أن يقود إلى إنتاج سلاح نووى أما لا، فإنها تبحث عن تأكيد قوتها فى المنطقة التى يتزايد فى عدم الاستقرار.

------------------------
الخبر : فورين أفيرز: البرنامج النووى المصرى يعيد الدور الريادى للقاهرة فى المنطقة .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : الشروق مصر

0 تعليق