«الآثار» تنفي رواية هجوم المسلمين على دير سانت كاترين بالعصر الفاطمي

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ
نفى عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بسيناء ووجه بحري بوزارة الآثار، رواية هجوم المسلمين على دير سانت كاترين في العصر الفاطمي، والتي ترددت مؤخرا في أحد المواقع الإخبارية لمناسبة الاحتفال باستشهاد سانت كاترين في 8 ديسمبر.

وأوضح ريحان، في تصريح الجمعة، أن نعوم بك شقير صاحب موسوعة تاريخ سيناء الذي كتبها عام 1916 ذكر بها رواية عن هجوم الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله على دير سانت كاترين، ونقل عنه معظم المؤرخين الغربيين الذين كتبوا عن الدير مزورين لتاريخ بناء الجامع الفاطمي بناء على تلك الرواية وما زالت آثار هذه الرواية حتى الآن في الدراسات البحثية وفي الإعلام.

وأكد أن هذه الرواية لا أساس لها من الصحة، وأن كل من ذكر هذه القصة من مؤرخي الغرب بدأها بكلمة طبقا للحديث المتواتر بين شخص وآخر كما نقول نحن حاليا "بيقولوا"، ومنهم المؤرخ جالي الذي ذكر في بحث له نشره عام 1985 ناقلا عن نعوم شقير أن الحاكم بأمر الله أراد أن يهدم الدير ولكن الرهبان أخبروه أن به جامع وقاموا ببناء الجامع بسرعة داخل الدير لحماية الدير وقد نقل نعوم شقير هذه المغالطة التاريخية من أحاديث دون أن يتحقق من الأصل وقيل له أنها موجودة بكتاب بمكتبة الدير يسمى «تاريخ السنين في أخبار الرهبان والقديسين»، وهذا الكتاب ليس له وجود لا في مكتبة الدير ولا في أي مكان آخر، أي الأصل الذي نقل عنه الجميع لا أصل له.

Sponsored Links

وقال إن الأدلة الأثرية الدامغة تثبت كذب هذه القصة وتؤكد أن الجامع لم يبن أصلا في عهد الحاكم بأمر الله مما ينفي الرواية من أصلها بل بني في عهد الخليفة الفاطمي الآمر بأحكام الله عام 500هـ 1106م، لافتا إلى أن الدليل الأثري الأول هو وجود كرسي شمعدان من الخشب داخل الجامع عليه نص كتابي من عهد الإنشاء فيه اسم منشئ الجامع وهو أبي المنصور أنوشتكين الآمري نسبة إلى الخليفة الآمر بأحكام الله الذي بنى هذا الجامع وثلاثة جوامع أخرى أحدهم فوق جبل موسى والآخران بوادي فيران كشفت عنهم الحفائر بسيناء.

وأضاف أن الدليل الأثري الثاني هو نص محفور على واجهة منبر الجامع بالخط الكوفي يؤكد أن بناء الجامع كان في عهد الآمر بأحكام الله الموجود اسمه بهذا النص وتاريخ الإنشاء واسم منشئ هذا المنبر المخصص للجامع وهو الأفضل بن بدر الجمالي عام 500هـ، وبنى الجامع داخل الدير ثمرة العلاقات الطيبة بين المسلمين والمسيحيين التي بلغت ذروتها في العصر الفاطمي لتصلي فيه قبائل سيناء الذين يقومون بخدمة الدير من قبائل الجبالية نسبة لجبل موسى وكذلك القبائل خارج الدير، كما أن حب الفاطميون لإنشاء المساجد في الأماكن المباركة دفعهم لإنشاء هذا الجامع بالوادي المقدس طوى.

وتابع أن الحجاج المسلمين كانوا يمرون بهذا الجامع داخل الدير في طريقهم لمكة المكرمة عن طريق ميناء الطور القديم وتركوا كتابات تذكارية عديدة ما زالت على محراب الجامع إلى الآن.

ويقع الجامع في الجزء الشمالي الغربي داخل دير سانت كاترين ويواجه الكنيسة الرئيسية، حيث تتعانق مئذنته مع برج الكنيسة وتخطيطه مستطيل، وينقسم لستة أجزاء بواسطة عقود نصف دائرية من الحجر الجرانيتي المنحوت، ثلاثة عقود موازية لجدار القبلة وأربعة متعامدة عليه، وله ثلاثة محاريب الرئيسي متوج بعقد ذو أربعة مراكز كالموجود في الجزء القديم من الجامع الأزهر، وله منبر خشبي يعد آية في الجمال، وهو أحد ثلاثة منابر خشبية كاملة من العصر الفاطمي، الأول منبر جامع الحسن بن صالح بالبهنسا ببني سويف، والثاني منبر الجامع العمري بقوص.

كما يشبه المنبر الخشبي بمسجد بدر الدين الجمالي الذي يعود تاريخه إلى 484هـ 1091م المنقول من عسقلان إلى الحرم الإبراهيمي بفلسطين، وللجامع مئذنة جميلة من الحجر الجرانيتي تتكون من دورتين قطاعهما مربع في منظر لا يتكرر ولن يتكرر إلا في مصر هذا التعانق والوحدة التي تجمع الأديان في بوتقة واحدة.

------------------------
الخبر : «الآثار» تنفي رواية هجوم المسلمين على دير سانت كاترين بالعصر الفاطمي .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : الشروق مصر

0 تعليق