«البحوث الاجتماعية»: حجم «عمالة الأطفال» في مصر يتجاوز «الثلاثة ملايين»

0 تعليق 6 ارسل طباعة تبليغ
أكد الدكتور محمود بسطاوي رئيس قسم الجريمة بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، أن عدد الأطفال المصريين المنخرطين في سوق العمل يتجاوز الثلاثة ملايين، وأن غياب الأرقام الرسمية حول هذه الظاهرة يرجع لكونها ظاهرة خفية، حيث يعمل هؤلاء الأطفال في إطار غير مشروع.

وقال «بسطاوي» في تصريح الجمعة «إن ظاهرة عمالة الأطفال من الظواهر الاجتماعية السلبية، وفي مجملها ظاهرة لا نملك حولها أرقاما محددة يمكن من خلالها تحديد حجم المشكلة أو نسبة ما تشكله من عدد الأطفال، فالمسألة كلها تقديرات نابعة من عدد من الأبحاث المختلفة، وهناك تفاوت كبير فيما يتعلق بالرقم نفسه، وإن ما يعلن عنه هو ما تكشفه فقط التقارير الرسمية والأبحاث».

وأضاف «إن المركز قام بعمل دراسات حول هذه الظاهرة، لم تخرج بنتائج تعكس الحجم العددى للمشكلة لأن ذلك يتطلب نوعا من الدراسات المسحية، حيث يعمل هؤلاء الأطفال خارج إطار القانون، خاصة العاملين منهم في الأعمال الخطرة، وفيها يحرص صاحب العمل على إخفاء هذا النمط من الأعمال، وغالبا ما يعمل الأطفال في الاقتصاد الخفي أو في أعمال "تحت السلم" كما يطلق عليها، ما يصعب التوصل إليهم إلا بحنكة كبيرة من الباحث ، وهو ما نسعى إليه».

Sponsored Links

وأوضح أن الظاهرة لها أشكال كثيرة، تبدأ بشكلها التقليدى ذا الجانب الثقافي «الأعمال الزراعية، خدم المنازل، ومشاركة الآباء في بعض الأعمال أو تحمل بعض الأعباء»، مشيرا إلى أن هذا النمط لا يشكل خطرا لأن العمل في هذا الوضع لا يكون مجهدا ولا يدخل تحت إطار الاستغلال أو الإساءة بشكل كبير.

وأشار «رئيس قسم الجريمة» إلى أن النمط الآخر من العمل يعد الأخطر والأسوأ، لأنها أعمال تتم تحت ظروف صعبة، مثل عمالة الأطفال في المحاجر، وفي صناعة الجلود، لافتا إلى إن الدراسات كشفت عن تعاطي بعض الأطفال جرعات من المخدرات ليتحملوا مشقة العمل، بالإضافة إلى خروج بعضهم من هذه الأعمال بعاهات مستديمة كقطع اليد أو القدم.

وتابع أن عمالة الأطفال كأى ظاهرة سلبية، لا يمكن مواجهتها بشكل كامل، فجميع الظواهر الاجتماعية السلبية تتشابك في أسبابها، لذا لابد من مواجهتها وفق نهج حقوقى يتناول كيفية إزالة الأسباب الجذرية المسببة لها، وليس فقط العمل على تحسين شروط العمل وبيئته وإضافة التأمين الصحي، مؤكدا أن كل هذا غير مجد، لأن الباب أمام دخول أطفال جدد في هذه الدائرة يظل مفتوحا، خاصة فى الوقت الحالى الذى يتفق مع التطور التكنولوجي الذي جعل ظاهرة استخدام الأطفال أكثر ظهورا، حيث نرى أطفالا يتم استغلالهم فى الإعلانات على سبيل المثال بشكل يتنافى مع ما تقره الاتفاقيات الدولية والقوانين.

------------------------
الخبر : «البحوث الاجتماعية»: حجم «عمالة الأطفال» في مصر يتجاوز «الثلاثة ملايين» .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : الشروق مصر

0 تعليق