مصادر بـ«النور»: نسعى لتشكيل كتلة برلمانية جديدة ونرفض الاستحواذ

0 تعليق 3 ارسل طباعة تبليغ
عقد حزب النور، مساء الجمعة، اجتماعا مع عدد كبير من أعضائه لبحث نتائج الانتخابات البرلمانية، وأسباب الخسارة التي شهدها الحزب.

وأكد الحزب، في بيان له السبت، أن "اللقاء شهد مراجعة نتائج الحملة الانتخابية، من خلال عرض مادة فيلمية عن الخطوات التي شهدتها الانتخابات، والخطة التي اعتمد عليها"، مضيفا أن الحزب اتفق على تنظيم ورشة عمل لمناقشة إيجابيات وسلبيات الأداء.

وقال قيادي بالحزب لـ«الشروق»، إن نواب الحزب لن ينضموا إلي أي تحالفات وتكتلات تجريها بعض الأحزاب داخل مجلس النواب، مضيفا أن الحزب يتواصل مع عدد من النواب المستقلين للانضمام إلى كتلة جديدة يسعى إلى تشكيلها داخل المجلس، ويرفض سياسة الاستحواذ التي يتبعها البعض.

Sponsored Links

وأوضح القيادي، الذي رفض ذكر اسمه، أن المجلس الرئاسي والهيئة العليا للحزب سيجتمعان خلال الأسبوع الجاري، لتحديد الأجندة التشريعية لنواب الحزب داخل المجلس والتركيز على القضايا المهمة التي يعاني منها المواطنين.

من جانبه، قال سامح عبد الحميد القيادي بالدعوة السلفية، إن هناك أسباب خارج الحزب وأخرى داخله كانت وراء الخسارة في الانتخابات البرلمانية؛ أبرزها قانون الانتخابات البرلمانية الذي أهدر أصوات جماهير عريضة من الشعب، واصفا القانون بأنه أشبه بلعبة "القمار" إما أن تكسب الكل أو تخسر الكل، مضيفا أن "معاناة الشعب من تجربة حكم الإخوان التي كانت قاسية ومريرة ، انعكست بالسلب على الحماسة للتصويت لحزب النور" .

وتابع «عبد الحميد»، عبر صفحته الشخصية على موقع «فيسبوك»: "كان هناك عزوف كبير من شباب الإسلاميين ومقاطعتهم للانتخابات بسبب قناعتهم بعدم جدوى الانتخابات، وغيرها من القناعات، والتشويه الإعلامي المخطط والمدروس ضد حزب النور، بجانب المخالفات الصريحة والانتهاكات الجسيمة في العملية الانتخابية مثل شراء الأصوات".

وأشار إلى أن من الأسباب الداخلية للحزب، أنه ثمة أخطاء كارثية من بعض الكوادر أدت إلى تشويه الحزب لدى الفئة الداعمة له، وهي فئة الإسلاميين، فكثير من الشباب الملتزم أعرض عن التصويت للحزب بسبب تشوه صورة الحزب فى عينيه، متسائلا: "كيف تطلب من الناس أن ينتخبوك في حين أن الكثير من أتباعك غير مقتنعين بجدوى الانتخابات أصلا؟"

وأضاف: "الفشل الرئيسي بسبب ضياع أصوات أبناء التيار الإسلامي، وهي شريحة ضخمة ومهمة، ونتج ذلك عن تقصير كثير من شبابنا في محاولة إقناع هذه الشريحة وتفنيد شبهاتهم التي يبثها الإخوان وغيرهم ضدنا".

وزاد «عبد الحميد»: "لقد صدق كثيرون أننا خونة وعملاء ومتورطون في الدماء، وبعض شبابنا منغلق على نفسه حتى داخل موقع فيسبوك، وقائمة أصدقائه لا تحوي إلا أبناء الدعوة والحزب فكأنه يُخاطب نفسه، وبعضهم يُغلق الردود إلا على الأصدقاء فقط، والدرس المستفاد هو أهمية توضيح مواقفنا لعموم السلفيين".

------------------------
الخبر : مصادر بـ«النور»: نسعى لتشكيل كتلة برلمانية جديدة ونرفض الاستحواذ .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : الشروق مصر

0 تعليق