اسرار الاسبوع | صحيفة أميركية تُسلّط الضوء على دور واشنطن في الشرق الأوسط

0 تعليق 10 ارسل طباعة تبليغ

سلّطت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية الضوء على دور الولايات المتحدة في الشرق الأوسط التي قالت إنه بدأ يتلاشى عند الإعلان عن خروج القوات الأميركية من سورية، وبالنظر إلى الأحداث الجارية والتي تشهدها المنطقة فعندما التقى كل من وإيران وروسيا لبحث نهاية الحرب في سورية، فإنها فعلت ذلك دون الولايات المتحدة.

وتجمّدت محادثات السلام لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني لأعوام، وحتى الآن لم يكشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن الخطة التي طال انتظارها التي سبق أن أعلن عنها بشأن إنهاء الصراع، والآن، ورغم الرسائل المتضاربة بشأن كيف ومتى ستحدث عملية سحب القوات الأميركية من سورية فإن الأمر بدأ بالفعل، وأشارت "نيويورك تايمز" إلى أن سحب القوات الأميركية من سورية، والذي قال الجيش إنه بدأ بالفعل يوم الجمعة من خلال سحب المعدات العسكرية، آخر دليل على إنهاء الارتباط الأميركي الأوسع في الشرق الأوسط الذي يمكن أن تكون له تأثيرات دائمة على واحدة من أكثر المناطق تقلبا في العالم.

Sponsored Links

وأضافت الصحيفة أنه مع تراجع الولايات المتحدة ستفسح المجال أمام روسيا وإيران وقادة المنطقة الأقوياء بشكل متزايد لرسم مستقبل المنطقة.

قال ريتشارد هاس، رئيس مجلس العلاقات الخارجية في الولايات المتحدة إن "الأوضاع الحالية لا تبشر بخير.. إن العنف ما زال موجودا وواشنطن لا وجود لها"، ومنذ نهاية الحرب الباردة ظل الشرق الأوسط على قمة أجندة السياسة الخارجية الأميركية التي احتفظت بها في حرب الخليج عام 1990-1991، والغزو الأميركي للعراق في عام 2003، والربيع العربي، كما أنها قاتلت ضد تنظيم "داعش".

وتابعت الصحيفة أن قادة الولايات المتحدة دائما ما كانوا يبررون مقتل الجنود الأميركيين في المنطقة، بأنهم كانوا هناك لاستبدال الديكتاتورية بالديمقراطية، وحاولوا تحسين القوانين، ودعم الحكومات الحليفة، ومحاربة الإرهاب، ولكن بالنسبة إلى بعض الباحثين في المنطقة، فإن الفوائد الملموسة لكل هذه المشاركة تبدو باهتة مقارنة بحجم الجهود الأميركية.

وقال غاري سيك، عالِم شرقي في جامعة كولومبيا عمل في مجلس الأمن القومي: "عندما تنظر إلى تحليل التكلفة والعائد للولايات المتحدة، فهناك عائد محدود، وستعمل الولايات المتحدة على تقليص دورها في الشرق الأوسط مع مرور الوقت لأن هناك الكثير من الأشياء الأخرى التي تحتاج التعامل معها في العالم".

وشكلت وجهة نظر مماثلة للمنطقة نهج كل من إدارة الرئيس السابق للولايات المتحدة باراك أوباما، وترامب، رغم الاختلافات الحادة والواضحة بينهما.

وقالت "نيويورك تايمز" إن كليهما تعامل مع الشرق الأوسط على أنه مصدر أساسي للإزعاج واستنزاف موارد الولايات المتحدة، ودعا الرئيسان القوى الإقليمية إلى لعب دور أكبر في حماية منطقتهم، إن الرغبة الفورية في التراجع وترك المنطقة ترجع إلى الإرهاق الشديد الذي عانت منه واشنطن بعد أعوام من القتال في العراق، إضافة إلى شعور قادة واشنطن بأن الاستثمار العسكري الأميركي لم يُحسن الأمور ولم يضع حدا للأزمات، لكن الباحثين يقولون إن التحولات على المدى الطويل جعلت المنطقة أقل أهمية بالنسبة إلى أولويات الولايات المتحدة.

ولم تعد الحماية الأميركية ضرورية لضمان التدفق الحر للنفط من الخليج الفارسي، على سبيل المثال، كما أن ازدهار الإنتاج المحلي جعل الولايات المتحدة أقل اعتمادا على نفط الشرق الأوسط على أي حال.

وتتباهى إسرائيل الآن بأكثر القوات العسكرية فعالية واقتصادا قويا في المنطقة، في حين أن العديد من جيرانها يعانون من حالة من الفوضى، مما يجعلها أقل اعتمادا على الحماية الأميركية.

قال سيك: "الحقيقة هي أن مصالحنا المباشرة في ما يتعلق بحماية الوطن الأميركي قليلة جدا في الشرق الأوسط"، مضيفا أن "الأمور فوضوية تماما كما هي"، وأوضح أن "الأمور لا تتحسن مع الوجود الأميركي، ولا تزداد سوءا إذا لم يكن هناك".

ويرى بعض المحليين أن الولايات المتحدة تستطيع تحقيق ما تريد في المنطقة، والقيام بتغييرات واضحة إذا كانت ترغب في ذلك بصدق، ويشيرون إلى أمثلة مثل الديكتاتور الليبي العقيد معمر القذافي الذي تخلى عن برنامج بلاده النووي تحت ضغوط أميركية، كما بدأت عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية برعاية أميركية، لكن رغم أن نقل ترامب للسفارة الأميركية إلى القدس في العام الماضي قوض الشعور بين الفلسطينيين بأن الولايات المتحدة يمكن أن تعمل كوسيط نزيه، ودفع الضغط من قبل الرؤساء الأميركيين كل من مصر والسعودية لاتخاذ خطوات متواضعة نحو الانفتاح السياسي.

وقالت إيمي هوثورن، نائبة مدير مشروع الديمقراطية في الشرق الأوسط "POMED": "يمكن أن يكون من المهم بالنسبة إلى الرئيس الأميركي أن ينتقد علنا حلفاء أميركا الأوتوقراطيين وأن يقدم الدعم الخطابي إلى أولئك الموجودين في المنطقة الذين يكافحون ضد الظلم وحقوق الإنسان.. يمكن للخطاب الرئاسي القوي المقترن بالعمل الرئاسي القوي وراء الكواليس أن يحرك الأوضاع".

ورغم أن الرئيس ترامب لم يتحدث إلا قليلا عن حقوق الإنسان في الخارج بينما كان يحتضن الحلفاء الأوتوقراطيين فإن العديد من المحللين قالوا إنه حتى عندما كانت الولايات المتحدة تتصدى للديمقراطية وحقوق الإنسان، فقد كانت تصف بالنفاق نظرا لدعمها للأقوياء الإقليميين وفي نفس الوقت تنادي بمعاقبتهم، ففي عهد الرئيس أوباما، على سبيل المثال، قتلت مصر مئات المدنيين الذين كانوا يحتجون على "انقلاب عسكري"، وأعدمت المملكة العربية السعودية 47 شخصا في صباح أحد الأيام. لم تواجه أي منهما عقوبات ذات مغزى، ولم يفرض أوباما أي عقوبات بعد أن قتلت سورية أكثر من 1000 شخص في هجوم بالأسلحة الكيميائية، ولقد أضرت مثل هذه المواقف بسمعة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط كداعية للديمقراطية وسيادة القانون وحقوق الإنسان.

وقالت مها يحيى، مديرة مركز كارنيغي للشرق الأوسط في بيروت: "لقد كان فقدان هذا الأمر مأساويا إلى حدٍّ ما، ألا وهو الشعور بأن الولايات المتحدة لا تتصدى لهذه القيم.. نشهد شعورا متزايدا بالإفلات من العقاب بين الحكام العرب المستقلين، وهو شعور بأنهم يستطيعون فعل ما يريدون بغض النظر عن عدد انتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبونها"، وأشارت "نيويورك تايمز" إلى أن المملكة العربية السعودية بدأت تدخلا عسكريا في اليمن بعد 4 أعوام تقريبا فشلت في إزاحة المتمردين المتمركزين في إيران الذين استهدفتهم في الوقت الذي تسببت في أزمة إنسانية.

وعززت إيران علاقاتها مع الميليشيات في سورية والعراق ولبنان واليمن، مما أدى إلى تقويض حكوماتها. والانسحاب الأميركي من شرق سورية قد يؤدي إلى نزاع بين روسيا وإيران وتركيا لملء الفراغ، في حين أن تدخل قادة المنطقة الجدد، يكرّس تاريخ التدخل الأجنبي الذي أبقى الدول العربية ضعيفة، كما يقول رامي ج. خوري، أستاذ الصحافة في الجامعة الأميركية في بيروت وكبير زملاء كلية كينيدي للعلوم الحكومية بجامعة هارفارد.

اقرا ايضا :   القوات الروسيّة العسكرية تستعرض أحدث أنظمتها المضادة للطائرات

واضاف أن "التدخل العسكري الخارجي الأقل من الروس، والإيرانيين، والأتراك والأميركيين، سيكون مفيدا هذا من شأنه أن يسمح لشعوب المنطقة بتحديد توازن القوى والثقافة والهوية والسلطة في المنطقة من تلقاء نفسها بمرور الوقت"، وعندما بدأت الولايات المتحدة بالانسحاب من سورية، قارن النقاد هذه الخطوة بقرار الرئيس أوباما بسحب القوات الأميركية من العراق بعد أن قرروا أن دور أميركا العسكري هناك لم يعد ضروريا. في غضون بضعة أعوام كان المتطرّفون الذين اعتقدت الولايات المتحدة بأنهم هزموا عادوا، ويدفعون لقيام واشنطن بعملية عسكرية جديدة.

ونجحت تلك العملية الآن تقريبا في الإطاحة بالجهاديين من الأراضي التي كانت تسيطر عليها ذات مرة، لكنها تركت أيضا مدنا كاملة مدمرة دون مسار واضح لإعادة البناء، ولم تفعل سوى القليل لمعالجة قضايا سوء الحكم التي غذت صعود الجهاديين.

يقول البعض إن الحل الوحيد هو أن تجد الولايات المتحدة طرقا أكثر إنتاجية وطويلة الأمد للمشاركة في تشكيل مستقبل المنطقة بدلا من مجرد استخدام القوة عندما تكون هناك أزمة.

د يهمك ايضا : واشنطن تطلع حلفاءها على خطوات انسحابها من سورية

                   جولة شرق أوسطية لبومبيو للتعبئة ضد إيران

------------------------
الخبر : اسرار الاسبوع | صحيفة أميركية تُسلّط الضوء على دور واشنطن في الشرق الأوسط .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : فلسطين اليوم

0 تعليق