اسرار الاسبوع | زيارة مُفاجِئة لرئيس سويسرا إلى واشنطن قد تُغيِّر مَسار المحادثات مع إيران

0 تعليق 27 ارسل طباعة تبليغ
واشنطن ـ يوسف مكي

رجحت صحيفة "هآرتس" العبرية أن الهدف الخفي لزيارة مفاجئة يقوم بها رئيس سويسرا، أولي ماورر، إلى واشنطن قد يكمن في التوسط بين الولايات المتحدة وإيران.

وأعلن البيت الأبيض أمس أن الرئيس السويسري يصل واشنطن صباح اليوم الخميس لعقد اجتماع غير مقرر بنظيره الأمريكي دونالد ترامب، كي يبحثا التعاون بين الدولتين، بما في ذلك "دور سويسرا في تيسير العلاقات الدبلوماسية وغيره من المسائل الدولية".

Sponsored Links

ووصفت وسائل الإعلام السويسرية هذا اللقاء بأنه "تاريخي"، لأن هذه هي المرة الأولى التي يستقبل فيها رئيس الولايات المتحدة نظيره السويسري في البيت الأبيض.

وحسب الإعلام السويسري، قد يبحث الزعيمان طيفًا واسعًا من المسائل المدرجة على الأجندة الثنائية والدولية، بما فيها إبرام اتفاقية تجارة حرة، وواقع التعاون في مجال الزراعة بين الدولتين، وأزمة فنزويلا، والرسوم الأميركية الجديدة على واردات المعادن من أوروبا.

غير أن المحللين، حسب هآرتس، يرجحون أن الملف الإيراني سيتصدر أجندة المحادثات، وسيركز الرئيسان على جهود تخفيف التوتر الحالي بين طهران وواشنطن، مشيرين إلى أن هذه هي الحالة النادرة التي يقوم فيها رئيس دولة أجنبية بزيارة رسمية إلى الولايات المتحدة دون سابق إعلان.

وذكّر المحللون بأن سويسرا سبق أن لعبت دور الوسيط بين واشنطن وطهران، حيث نشرت بعض وسائل الإعلام مؤخرا أنباء عن تسليم إدارة ترامب إلى السلطات الإيرانية، عبر الحكومة السويسرية، رقما هاتفيا لإقامة اتصال مباشر بين طرفي النزاع.

ويأتي هذا اللقاء في أعقاب إفادة صحيفة "واشنطن بوست" أمس الأربعاء بأن ترامب يفضل أسلوبا دبلوماسيا تجاه إيران ولا يزال ملتزما بوعوده بتفادي الحرب، مبديا قلقه من أن كبار مستشاريه قد يجروه إلى مواجهة عسكرية مع طهران.

ونقلت الصحيفة الأميركية عن مسؤولين أميركيين قولهم إن ترامب يشعر بقلق من وضع خطط حرب ضد إيران والأحاديث عن "تغيير النظام" ولا يعتزم اللجوء إلى القوة ما لم تتخذ إيران "خطوة كبيرة"، ويحظى هذا الموقف بدعم واسع في البنتاغون، لا سيما من قبل وزير الدفاع بالوكالة باتريك شاناهان.

وجاء ذلك على خلفية اتخاذ واشنطن سلسلة إجراءات في الأيام الأخيرة ردا على ما وصفته زيادة المخاطر التي تشكلها إيران على عسكرييها في منطقة الشرق الأوسط ، بما في ذلك إرسال مجموعة سفن ضاربة بقيادة حاملة الطائرات "ابراهام لينكولن" إلى المنطقة ونشر قاذفات استراتيجية وصواريخ "باتريوت" في الخليج، علاوة على رفع درجة تأهب قوات التحالف الدولي في سوريا والعراق وسحب الموظفين غير الأساسيين من سفارة واشنطن في بغداد وقنصليتها في إقليم كردستان العراق.

قد يهمك أيضًا

قلق الأسواق إزاء الحرب التجارية المشتعلة بين الولايات المتحدة والصين  

الولايات المتحدة تتوعّد طهران وتُلوّح بنشر "باتريوت" في الشرق الأوسط

palestinetoday
palestinetoday

------------------------
الخبر : اسرار الاسبوع | زيارة مُفاجِئة لرئيس سويسرا إلى واشنطن قد تُغيِّر مَسار المحادثات مع إيران .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : فلسطين اليوم

0 تعليق