اسرار الاسبوع | الجيش اليمني يتمكّن من إتلاف لغم بحري لجماعة الحوثي على الحدود مع السعودية

0 تعليق 51 ارسل طباعة تبليغ

قُتل قيادي حوثي ميداني بارز في معارك صعدة الخميس، في حين تواصل الميليشيات الانقلابية، المدعومة من إيران، انتهاكاتها وتصعيدها العسكري غير المسبوق في محافظة الحديدة الساحلية، غرب اليمن، من خلال قصفها المستمر وبشكل "هستيري" على مواقع القوات المشتركة من الجيش الوطني بالأحياء المحررة بمدينة الحديدة، وكذا القرى السكنية ومواقع القوات في المدن الجنوبية للمحافظة، أبرزها الحيس والتحيتا والدريهمي، بينما أعلن الجيش إسقاطه طائرة مسيرة حوثية في الدريهمي.

جاء ذلك في الوقت الذي تتواصل فيه المعارك في مختلف جبهات القتال؛ حيث تكبدت ميليشيات الانقلاب، خلال اليومين الماضيين، الخسائر البشرية والمادية الكبيرة في معاركها مع الجيش الوطني، وغارات مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، بقيادة السعودية.

Sponsored Links

وأعلن الجيش الوطني مقتل قيادي حوثي بارز شرق محافظة صعدة، معقل ميليشيات الحوثي الانقلابية الواقعة شمال غربي صنعاء، في الوقت الذي أعلن فيه عن إتلاف لغم بحري حوثي في سواحل البحر الأحمر غرب محافظة حجة، شمال غربي اليمن، على الحدود مع السعودية.

وتمكنت البحري التابعة للمنطقة العسكرية الخامسة، الأربعاء، من إتلاف لغم بحري بحسب ما أكده مصدر عسكري في التشكيل، نقل عنه مركز إعلام المنطقة، إذ قال إن “دورية تابعة للتشكيل عثرت على لغم بحري، زرعه الحوثيون بالقرب من ميناء بحيص التابع لمديرية عبس”.

وكان التشكيل البحري قد أعلن، الأسبوع الماضي، عن أسر ثلاثة من العناصر البحرية الحوثية في تلك السواحل بكمين محكم وإحراق قاربهم، أثناء عملية استطلاعية لتلك العناصر لتفخيخ المياه وزراعة الألغام.

يذكر أن فرق التشكيل البحري في المنطقة الخامسة تقوم بعمليات مسح دورية للمياه الدولية وسواحل ميدي وعبس، لتأمينها والتأكد من خلوها من مخاطر الألغام التي تمثل تهديدًا كبيرًا للصيادين وحركة السفن في خطوط الملاحة الدولية في البحر الأحمر.

إقرأ أيضًا:

اليمني يؤكد ضرورة تخليص البلاد من المليشيات الحوثية

وفي كتاف، شرق صعدة؛ حيث المعارك العنيفة منذ أيام، وسط تقدم الجيش الوطني المسنود من تحالف دعم الشرعية، أعلن الجيش الوطني مقتل قيادي بارز في صفوف الانقلابيين بغارة جوية لإحدى مقاتلات تحالف دعم الشرعية، مساء الثلاثاء، في منطقة العشاش.

وقال مدير المركز الإعلامي لمحور كتاف، إنه “تم استهداف أحد القيادات الميدانية بمركز كتاف بالقرب من نقطة تفتيش تسمى (العشاش)؛ حيث لهذا القيادي قصة يرويها أحد صقور الجو وعيون الاستطلاع، الذي أوضح للمركز أنه تمت مراقبته لأكثر من عشرة أيام حتى تم التأكد من ابتعاده عن الأحياء السكنية واختلاطه بالمواطنين؛ حيث تم في البداية استهداف سيارته (الحبة والربع) ومن ثم استهدافه مع مجموعة من الأفراد الذين يقفون حوله”.

وأضاف: “ظهر التذمر والانزعاج من بعض القيادات الحوثية في هذا القطاع؛ حيث كل يوم يفقدون أفرادهم وقادتهم، ولهذا تعتبر جبهة كتاف محرقة للميليشيات الحوثية، فمن لم يمت من الأعلى (السماء) مات من الأرض”.

ووجه، عبر المركز الإعلامي، رسالة إلى “المواطنين بالأحياء الشمالية والجنوبية والغربية من مركز كتاف، بأن عليهم الابتعاد عن مقرات وأفراد الميليشيات الحوثية؛ لأنهم مستهدفون وتُراقب كل حركاتهم”.

كما وجه رسالة إلى الميليشيات الحوثية بصعدة، بأن “طريق صعدة – كتاف، مراقبة على مدار الأربع والعشرين ساعة، وطائراتنا تحلق وتصطاد أي هدف متحرك أو ثابت، ولا يوجد مجال للهرب أمامكم”. مؤكدًا أن “محور كتاف بقيادة اللواء رداد الهاشمي لديه ضباط من أكفأ ضباط الجيش وأفضلهم، وعلى مستوى عالٍ من التدريب والتمكن”.

وذكر المركز أن “مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن استهدفت، الأربعاء، بسلسلة من الغارات المكثفة، عددًا من مواقع الميليشيات الواقعة في وسط وادي الفحلوين؛ حيث تلقت الميليشيات محرقة حقيقية من صقور الجو، نتج عن ذلك تدمير عدد من العربات والآليات العسكرية، إضافة إلى استهداف مجاميع للعناصر الانقلابية كانت تستعد للهجوم على مواقع القوات الحكومية، واستعادة مواقع كانت قد خسرتها خلال المواجهات الأخيرة مع القوات الموالية للشرعية، بقيادة اللواء رداد الهاشمي قائد محور كتاف بمحافظة صعدة”.

وقال: “كما قصفت مدفعية القوات الحكومية مواقع مستحدثة للميليشيات، كانت قد استحدثتها بعد دحرها من سلسلة المرتفعات الجبلية فوق وادي الفحلوين، ما أسفر عن مصرع وجرح عدد من عناصرهم وسط الوادي الواقع تحت السيطرة النارية للقوات الحكومية. وشوهدت سيارات الإسعاف وعدد من الدراجات النارية وهي تهرع للمنطقة من أجل سحب جثث القتلى وإخلاء الجرحى من منطقة الاستهداف”.

وبالعودة إلى الحديدة الساحلية، المطلة على البحر الأحمر؛ حيث ثاني أكبر ميناء في اليمن بعد ميناء عدن، تجددت المواجهات، الخميس، بين القوات المشتركة والميليشيات الانقلابية في مدينة الحديدة، وأشدها في منطقة سبعة يوليو، وشرق مدينة الصالح، بالتزامن مع شن ميليشيات الانقلاب قصفًا عنيفًا بمختلف أنواع الأسلحة على مواقع القوات المشتركة في منطقة الجبلية بمديرية التحيتا، جنوبًا، بمدفعية “الهاون” الثقيل من عيار 120، وبالمدفعية من عيار 60 وعيار 82، وبمدفعية “الهاوزر”.

قد يهمك أيضًا:

فائز السراج يتجاهل خرق المليشيات المُسلّحة هدنة وقف إطلاق النار

"قوات الشرعية" تصُدّ هجومين مزدوجين للحوثيين شمالي الضالع

------------------------
الخبر : اسرار الاسبوع | الجيش اليمني يتمكّن من إتلاف لغم بحري لجماعة الحوثي على الحدود مع السعودية .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : فلسطين اليوم

0 تعليق