اسرار الاسبوع | "مسام" ينزع 2700 لغم حوثي منذ بداية الشهر ويتلف 620 عبوة في عدن

0 تعليق 12 ارسل طباعة تبليغ

أعلنت الفرق الاختصاصية العاملة ضمن مشروع نزع الألغام "مسام" الذي ينفّذه "مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية" انتزاع 2778 لغمًا منذ بداية شهر أكتوبر (تشرين الأول) الجاري، زرعتها ميليشيات الحوثي الانقلابية في اليمن.

وقال مدير عام مشروع "مسام"، أسامة القصيبي، إن "فرق المشروع نزعت خلال الأسبوع الثاني من أكتوبر الحالي 1708 ألغام وذخائر غير منفجرة، ليصل بذلك مجموع ما تم نزعه منذ بداية الشهر حتى يوم 11 منه 2778. ونزعت خلال الأسبوع الماضي 1043 ذخيرة غير منفجرة، و134 عبوة ناسفة".

Sponsored Links

وأضاف، وفقًا لما نقل عنه موقع "مسام"، أن "الفرق نزعت خلال الأسبوع ذاته 507 ألغام مضادة للدبابات، و24 لغمًا مضادًا للأفراد"، مشيرًا إلى أن "الفرق الميدانية نزعت منذ انطلاق المشروع، حتى 11 أكتوبر الحالي 94167، تنوعت بين ألغام، وذخائر غير منفجرة، وعبوات ناسفة".

أقرأ أيضًا:

قصفٌ عشوائي للحوثيين يستهدف المواقع العسكرية التابعة للجيش في الحديدة

كما أعلن مشروع "مسام" إتلافه 620 لغمًا وذخيرة غير منفجرة في محافظة عدن، العاصمة المؤقتة. وقال إن "المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن (مسام) نفذ عملية إتلاف وتفجير لـ620 لغمًا وعبوة ناسفة وقذيفة غير منفجرة في العاصمة المؤقتة عدن"، وإن "العملية التي تم تنفيذها، السبت، في مديرية البريقة بعدن، تعد الخامسة، ليصل إجمالي ما تم إتلافه من الألغام والعبوات الناسفة والقذائف غير المنفجرة في الساحل الغربي إلى 37075".

وذكر المشروع، في بيان له، أن "التفجير الذي نفذته فرق (مسام) الهندسية، شمل 420 قذيفة متنوعة، و120 عبوة ناسفة، و30 لغمًا مضادًا للدروع، بالإضافة إلى 50 قنبلة يدوية".

ويواصل مشروع "مسام" مهمته الإنسانية في اليمن للعام الثاني على التوالي في 5 محافظات، تمكنت فيها فرقه الهندسية منذ انطلاق المشروع حتى 4 أكتوبر من العام الحالي من نزع 92459 لغمًا وعبوة ناسفة وذخيرة غير منفجرة.

وعلى الصعيد الميداني، أعلن الجيش الوطني مقتل 6 قيادات حوثية بارزة، وأسر اثنين آخرين في محافظات الضالع، بجنوب البلاد، وصعدة، شمال غربي صعدة، إضافة إلى سقوط عدد من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية بين قتيل وجريح، الأحد، في معاركهم مع الجيش الوطني.

ففي محافظة صعدة، المعقل الرئيسي لميليشيات الحوثي، أحبطت الوطني مسنودة بمروحيات ومدفعية قوات تحالف دعم الشرعية، الأحد، محاولة تسلل والتفاف قامت به عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية في مديرية باقم، شمالًا.

وأعلن الجيش الوطني مقتل قائد العمليات الحربية لميليشيا الحوثي بمديرية باقم، المدعو أبو حمزة الحوثي، إضافة إلى قيادات عسكرية أخرى، وأسر اثنين آخرين.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ"، عن قائد محور علب العميد ياسر مجلي، تأكيده "مصرع القيادي والمشرف على العمليات الحربية بمديرية باقم، المدعو أبو حمزة الحوثي، بالإضافة إلى قيادات أخرى، منها أبو طارق الوجيه، وأبو عبد الملك السفياني، وأسر اثنين آخرين، وقتل عشرات في مواقع أخرى". وقال إن "الجيش الوطني قام باستدراجهم إلى جبال الجبادي ونايف ورمدان، لتتم محاصرتهم والقضاء عليهم واستعادة كمية من الأسلحة كانت بحوزتهم".

وفي تصريح آخر، قال قائد محور أزال العميد كنان الأحصب، إن "قوات الجيش الوطني أحبطت محاولة التفاف وتسلل قامت بها مجاميع كبيرة من ميليشيا الحوثي على عدة محاور، شمال صعدة في مديرية باقم، وأسفرت العملية عن قتل وجرح العشرات من عناصر الميليشيا وفرار من تبقى منهم تاركين جثث القتلى مرمية في الشعاب والوديان والجبال وأنواعًا مختلفة من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة وأجهزة اتصالات لاسلكية، وبتتبع قيادات، تم سماع شكاوي انهيار المعنويات وفشل محاولة الهجوم والالتفاف التي قاموا بها".

وقتل وجُرح عدد من عناصر ميليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران، السبت، بنيران الجيش الوطني، في جبهة الحشوة (شرقًا)، وذلك عقب مواجهات اندلعت بعد تصدي الجيش الوطني لمحاولة تسلل مجاميع حوثية باتجاه مواقع الجيش الوطني في جبال الربعة الاستراتيجية، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الانقلابيين وفرار من تبقى منهم.

وفي الضالع، بجنوب البلاد؛ حيث المعارك المستمرة منذ إعلان العملية العسكرية الأخيرة، الثلاثاء، تمكنت قوات الجيش الوطني، بإسناد من المقاومة الشعبية، من السيطرة على عدد من المواقع والمدن والمناطق والمعسكرات التي كانت خاضعة لسيطرة ميليشيات الانقلاب في جبهة قعطبة، شمال الضالع، حيث تتواصل المعارك العنيفة وسط استماتة من الميليشيات الانقلابية لاستعادة المواقع التي تم دحرها منها.

وقتل عدد من الانقلابيين، بينهم 3 قيادات ميدانية بارزة، إضافة إلى إصابة آخرين، وأسر 13 عنصرًا من الميليشيات الانقلابية، في معارك شهدتها جبهة قعطبة، شمال الضالع، الأحد؛ حيث تمكنت قوات الجيش الوطني من إفشال هجمات شنتها ميليشيات الانقلاب على مواقع الجيش الوطني في الفاخر.

وقالت مصادر ميدانية، نقل عنها المركز الإعلامي لجبهة الضالع الحكومية، إن "ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، تكبدت عشرات من القتلى والجرحى، بينهم قيادات بارزة، وأسر آخرين منهم أثناء محاولة الميليشيا الحوثي التسلل على مواقع القوات المشتركة في حبيل العبدي، ومعسكر الجب بالفاخر بمديرية قعطبة".

وأضافت أن "ميليشيا الحوثي الانقلابية شنت هجومين منفصلين على مواقع القوات المشتركة الجنوبية في حبيل العبدي شمال مدينة الفاخر من اتجاه بيت الشرجي، بالإضافة إلى هجوم آخر شنته الميليشيا الحوثي على معسكر الجب غرب مديرية قعطبة، أسفر عن مصرع وجرح العشرات من الحوثيين، بينهم قيادات بارزة، هم العميد محمد مصطفى أبو بكر المحضار الملقب أبو كرار، والقيادي الميداني وليد محمد أحمد الصيادي، وقيادي آخر ملقب أبو العز، وأسر 13 آخرين".

وأوضحت المصادر أن "المعارك الذي دارت بين القوات المشتركة من جهة وميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران من جهة أخرى في مواقع حبيل العبدي ومعسكر الجب بمنطقة الفاخر غربي مديرية قعطبة، استمرت 7 ساعات متواصلة، وأن عشرات الجثث من قتلى الميليشيا الحوثي مرمية أسفل معسكر الجب من جهة الشمال، لم تستطع انتشالها لكونها تحت نيران القوات المشتركة".

وذكر المركز أن الميليشيات الانقلابية "تواصل حشد أعداد كبيرة من مسلحيها من أبناء محافظات إب، وذمار، وصنعاء، ومناطق العود الذي باتت تحت سيطرتها، وتقوم بالزجّ بهم مجددًا للمحرقة في جبهتي الفاخر ومعسكر الجب غرب مديرية قعطبة، الذي تحاول خلالها الميليشيا استعادة موطئ قدم في مدينة الفاخر ومعسكر الجب وحبيل العبدي المحررة من قبل القوات المشتركة الجنوبية".

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت قوات الجيش الوطني استكمالها، بإسناد من المقاومة الشعبية، تأمين المناطق التي حررتها، خلال اليومين الماضيين. ونقل مركز إعلام الجيش عن أركان حرب محور إب، العميد الركن عبد الله مزاحم، قوله إن "قوات من الجيش والمقاومة استكملت تمشيط وتأمين المواقع التي جرى تحريرها مؤخرًا من قبضة الميليشيات الانقلابية، وإن وحدات من الجيش والمقاومة انتشرت في سوق الفاخر والمناطق المجاورة، التي تعد قلب الجبهة".

وأضاف أن "قوات الجيش الوطني والقوات المشتركة والحزام الأمني والمقاومة أحكمت سيطرتها على قرية مرخزة وما حولها، في ميسرة جبهة الفاخر، وتمكنت من إلحاق خسائر بشرية ومادية في صفوف الميليشيات خلال الساعات الماضية"، مشيرًا إلى أن "الجيش تمكن من تأمين المواقع المحررة كافة في ميسرة الجبهة، ومنها معسكر الجب الاستراتيجي، ومنطقة بتار، وأطراف حبيل السماعي وقرية صبيرة".

ففي محافظة الجوف، سقط قتلى وجرحى حوثيون عقب إحباط قوات الجيش الوطني محاولة تسلل لميليشيات الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران، في برط العنان، الواقعة في الجزء الحدودي الشمالي الغربي للمحافظة.

ونقل الموقع الإلكتروني للجيش الوطني الرسمي "سبتمبر.نت"، عن قائد اللواء الأول حرس حدود بمحافظة الجوف، العميد هيكل حنتف، قوله إن "مجموعة من عناصر ميليشيا الحوثي، حاولت التقدم باتجاه مواقع الجيش في سلسلة جبال الشعير التابعة لمديرية برط العنان، وإن قوات الجيش صدت محاولة الميليشيا وأجبرتها على التراجع، بعد أن تكبد قتلى وجرحى في صفوفها، بينهم قيادات ميدانية".

وأضاف أن "ميليشيا الحوثي تسعى جاهدة لتحقيق أي انتصارات، ترفع معنويات عناصرها المنهارة"، مؤكدًا أن "كل محاولاتها تتحطم أمام بسالة ويقظة الجيش الوطني".

وقد يهمك أيضًا:

الحكومة اليمنية تصف مبادرة ميليشيات الحوثي وقف استهداف السعودية بـ"الفقاعة"

------------------------
الخبر : اسرار الاسبوع | "مسام" ينزع 2700 لغم حوثي منذ بداية الشهر ويتلف 620 عبوة في عدن .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : فلسطين اليوم

0 تعليق