أسرار عربية / فلسطين

اسرار الاسبوع | صلاح عبدالسلام مُنفِّذ تفجيرات باريس 2015 اللغز الذي حيّر أوروبا

  • 1 /2
  • 2 /2

باريس - مارينا منصف

نجح صلاح عبدالسلام، الناجي الوحيد من بين منفذي تفجيرات باريس 2015، في التحرك بين عدة دول أوروبية، سواء قبل أو بعد المشاركة في هجمات باريس أو أثناء التحضير لتفجيرات بروكسل، مما يطرح كثيرا من علامات الاستفهام حول المراقبة الأمنية والتنسيق بين الدول الأوروبية، خصوصا إذا كان هذا الشخص الذي كان يعيش في بلدية مولنبيك ببروكسل قد لعب دورا في استقدام 10 أشخاص ممن شاركوا في تنفيذ تلك الهجمات، خلال سفريات قام بها إلى المجر واليونان وألمانيا في وقت سابق، حسب ما ذكرته وسائل الإعلام في بروكسل.

ونقلت وكالة الأنباء البلجيكية عن وسائل إعلام مجرية أن صلاح عبدالسلام، المشتبه في تقديمه الدعم لمنفذي هجمات باريس المتطرفة في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015، كان التقى نازيين جددا في المجر، بعد أسابيع قليلة من شن الهجمات.

Sponsored Links

وجاء ذلك وفقا لما ذكرته "زوم إتش يو" المجرية استنادا إلى مصادر في الحكومة المجرية رفضت الإفصاح عن أسمائها، وحسب التقرير المجري فإنه من المفترض أن عبدالسلام التقى أعضاء من حركة الجبهة القومية المجرية المسلحة التي تنتمي إلى اليمين المتطرف، وذلك في يناير (كانون الثاني) 2016 وأوضح الموقع أن الاستخبارات المجرية كانت راقبت عبدالسلام خلال إقامته في المجر، وأضافت أنه تم العدول عن إلقاء القبض عليه، وذلك بالتنسيق مع الاستخبارات الفرنسية والبلجيكية، حتى يتضح مع من يعتزم اللقاء.

كان عبدالسلام صدر بحقه إعلان ملاحقة دولي بوصفه الناجي الوحيد من خلية باريس المتطرفة، وكان تم القبض عليه لاحقا في بروكسل في مارس (آذار) 2016.

كانت حركة الجبهة القومية المجرية، التي لها علاقات مع جهاز الاستخبارات العسكرية الروسي، تستخدم فيديوهات لتنظيم داعش للدعاية لها. كانت الشرطة المجرية فتشت، في أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي، منزل رئيس الحركة استيفان جيوركوس، بالقرب من مدينة جيور، غرب المجر.

وفي تلك الأثناء، أطلق جيوركوس الرصاص على أحد أفراد الشرطة وقتله، وفي أعقاب ذلك تم إلقاء القبض عليه، وكانت سائحة نمساوية ادعت أنها شاهدت عبدالسلام في يناير 2016، في مقهى في مدينة سوبرون الحدودية، غرب المجر، وحررت المرأة بلاغا لدى الشرطة النمساوية.

يذكر أن 10 أشخاص من المنتمين إلى "داعش"، الذين شاركوا في تفجيرات باريس في نوفمبر من العام الماضي، وبروكسل في مارس العام الماضي، دخلوا إلى بلجيكا بمساعدة صلاح عبدالسلام، خلال فترة التحضير للتفجيرات التي ضربت العاصمة الفرنسية، والتي شارك فيها صلاح، ولكنه عدل عن رأيه في آخر لحظة، وتراجع عن تفجير نفسه.

وجاء ذلك في برنامج تلفزيوني تناول دور صلاح في هذه التفجيرات، وهو أحد البرامج المعروفة في التلفزة البلجيكية الناطقة بالهولندية «في تي إم»، ويقدمه مذيع من أصول تركية، وأشار البرنامج، في نوفمبر الماضي، إلى أن عبدالسلام نجح في إدخال 10 أشخاص من الذين شاركوا في الهجمات: 6 منهم شاركوا في هجمات باريس، و4 في هجمات بروكسل، حيث استأجر سيارة وذهب بنفسه لإحضار هؤلاء الأشخاص من دول أخرى، منها ألمانيا والمجر واليونان. كانوا وصلوا إليها ضمن أفواج من الفارين من الحرب في سورية عن طريق دول البلقان.
وقالت المحطة التلفزيونية إن دور عبدالسلام إذن هو دور أكبر مما يحاول أن يظهره في الوقت الحالي.

وتراجع صلاح عن تفجير نفسه في هجمات باريس، التي خلفت أكثر من 130 قتيلاً، وعاد إلى بلجيكا، وظل مختفياً لفترة من الوقت حتى جرى اعتقاله بأحد أحياء بروكسل، في 18 مارس، أي قبل تفجيرات مارس العام الماضي بـ4 أيام فقط. ومنذ ذلك الوقت، رفض صلاح التعاون مع المحققين، والتزم الصمت، وأيضا بعد أن جرى ترحيله في أبريل/ نيسان الماضي إلى باريس لمحاكمته هناك.​

 

palestinetoday
palestinetoday

------------------------
الخبر : اسرار الاسبوع | صلاح عبدالسلام مُنفِّذ تفجيرات باريس 2015 اللغز الذي حيّر أوروبا .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : فلسطين اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا