سؤال مهم وإجابة تهم الجميع

0 تعليق 6 ارسل طباعة تبليغ

س: بعد مرض قصير أصاب ابنى البالغ من العمر اثنى عشر عاما ارتفعت فيه حرارته تغير لون عينيه إلى اللون الأصفر وحينما فحصه الطبيب أفاد بأنه مصاب بالتهاب الكبدى الفيروسى من النوع (A) فما مدى خطورته علما بأنه لم يصف لنا علاجا إلا بعض الفيتامينات؟

جـ: التهاب الكبد نتيجة الإصابة بفيروس (A) أحد الأمراض الوبائية التى عانى منها بعض المناطق فى العالم ومنها مصر. وتنتقل فيه العدوى إما بشرب الماء الملوث أو الطعام الذى أعده شخص حامل للمرض بيدين ملوثتين بفضلاته فهو لا ينتقل كغيره من الفيروسات التى تصيب الكبد عن طريق الدم. الكل معرض للإصابة به خاصة الأفراد الذين يتعاملون فى إعداد الأطعمة أو تقديمها ثم بالطبع من يأكلها خاصة الأطعمة التى تتوافر فى الأسواق.

Sponsored Links

أكثر حالات الإصابة بالالتهاب الكبد نتيجة للعدوى بفيروس A قد تمر دون تشخيص فقد يعتبرها المريض ومن حوله هجمة انفلونزا أو نوبة برد دون التنبه لبعض مظاهرها لكنها فى أحوال أخرى قد تبدو أعراضها واضحة مثل الحمى وفقدان الشهية والصداع والإسهال والقىء والمغص ثم إصفرار الجلد وملتحم العين.

الواقع أن الإصابة بفيروس A تحمل مستقبلا حميدا للمرض فالجسم حينما يداهمه الفيروس يفرز أجساما مضادة له تعمل على تدميره وغالبا ما ينجح الجسم فى هزيمة الفيروس وتبقى الأجسام المضادة فى الدم تحمى الجسم من أى هجمة جديدة للفيروس. لذا فهى مناعة تدوم لفترة طويلة ولا يتأثر الكبد كثيرا بما حدث إنما يعاود نشاطه كما كان فلا يتليف كما يحدث مع الفيروسات الأخرى.

علاج الكبد بعد الإصابة بفيروس A تتم بطريقة تلقائية حتى لو لم يتدخل الطبيب لكن المريض يحتاج للراحة التامة فى جو هادئ تراعى فيه كل معايير النظافة الشخصية والعامة حتى لا ينتقل المرض للمحيطين بالمريض ولا يصاب المريض بعدوى بأى ميكروب آخر إذ إنه من الطبيعى أن تكون مناعته فى حدود دنيا فى حالة مرضه.

ينصح المريض بتناول أطعمة سكرية سهلة الهضم وقد يفيد عسل النحل كثيرا فى تلك الأحوال فيضاف حتى للمشروبات للتحلية. وينصح أيضا بتناول البروتينات فى أضيق الحدود مثل قطعة من أرنب أو دجاجة بدون الجلد مسلوقة بلا أى دهون. قد تفيد أيضا بعض الفيتامينات والمعادن فى دعم المريض وأجهزة جسمه الدفاعية.

الوقاية من العدوى بفيروس A الكبدى تكمن فى اتباع قواعد النظافة العامة وتجنب كل مصادر العدوى المحتملة ومنها الأطعمة النيئة أو المكشوفة.

لقاح الوقاية من الإصابة بفيروس A الكبدى لقاح مشهود له بالكفاءة يعطى لمرة واحدة تتبعها جرعة منشطة بعد ٦ شهور من الجرعة الأولى وهو يوفر الحماية للإنسان لعشرة أعوام من تاريخ تعاطيه.

------------------------
الخبر : سؤال مهم وإجابة تهم الجميع .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : الشروق

0 تعليق