الارشيف / صحة

بشرى سارة لمرضى الشلل الرعاش

Sponsored Links

كتبت/مريم ملاك


بشرى سارة لمرضى الشلل الرعاش قد تمكنهم من الحركة بصورة أفضل، تشير دراسة جديدة إلى أن مرضى الشلل الرعاش (الباركينسون) قد يتمكنون من تحقيق سيطرة أفضل على نشاطهم الحركى ليصبحوا أكثر قدرة على قيادة السيارة، وذلك عن طريق تناول عقار "أوبيكابونى" (Opicapone) التجريبى الجديد، جنبا إلى جنب عقار "ليفودوبا" التقليدى لعلاج المرض.

Sponsored Links

 

فقد توصلت الدراسة الأولية التى أجريت برئاسة الدكتورة "باتريسيو سواريس داسيلفيا" أستاذ المخ والأعصاب بجامعة "لشبونة" فى البرتغال، إلى أن المئات من مرضى الشلل الرعاش يمكنهم، من خلال تناولهم لعقار "أوبيكابونى" التجريبى، تعزيز قدرتهم فى السيطرة على الصعوبات الحركية المرتبطة بالمرض، وفى مقدمتها الهزات تصلب الأطراف وتباطؤ الحركة، مشيرة إلى أن فعالية العقار التجريبى الجديد فى إحداث تحسنا ملموسا فى الخيارات العلاجية الحالية.

 

واعتمد الباحثون فى هذه الدراسة على قدرة عقار "أوبيكابونى" التجريبى فى تثبيط نشاط إنزيم يعرف باسم "كومت" واختباره، عكفوا على دراسة حالات 427 مريضا فى 71 مركزا صحيا فى 12 دولة، تم تشخيص إصابته بالشلل عاش لمدة ثلاث سنوات على الأقل وبلغ متوسط أعمارهم الـ63، عانوا تراجعا فى فعالية عقار"ليفودوبا" التقليدى المعالج.

 

وقد تلقى المرضى على مدار فترة المتابعة، ما بين عامى 2011 – 2013، جرعات دوائية من عقار "أوبيكابونى" التجريبى تراوحت ما بين 25 – 50 ملليجراما مرة واحدة يوميا، لوحظ حدوث انخفاض ملموس فى الأعراض المرضية، بالمقارنة بالنتائج المتحصل عليها للعقار التقليدى المعالج.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى