90دقيقة تفصل منتخبنا عن التتويج بلقب الصداقة

0 تعليق 23 ارسل طباعة تبليغ

 تذكرة تايلاند تنتظر الأولمبي في مواجهة إيران

بغداد / حيدر مدلول

Sponsored Links

يواجه منتخبنا الوطني لكرة القدم في الساعة السادسة مساء اليوم الثلاثاء شقيقه الأردني في قمة عربية ملتهبة على ملعب جذع النخلة بالمدينة الرياضية في محافظة البصرة ضمن منافسات اليوم الأخير من بطولة الصداقة الدولية الثانية التي أستمرّت لمدة ستة أيام بتواجد الى جانبهما المنتخب السوري لكرة القدم في أطار الاستعدادات للمشاركة في التصفيات الآسيوية المشتركة لمونديال 2022 وبطولة كأس آسيا 2023.
وصُدم السلوفيني ستريشكو كاتانيتش مدرب منتخبنا الوطني لكرة القدم بعدم أمكانية مشاركة صانع الألعاب همام طارق المحترف في صفوف فريق أستقلال طهران الايراني في المواجهة المصيرية أمام النشامى نتيجة تجدّد أصابته في العضلة الخلفية والتي كشفها فحص الرنين المغناطيسي الذي خضع إليه في إحدى مستشفيات محافظة البصرة وتتطلب خلوده الى الراحة السلبية لمدة عشرة أيام ليصبح اللاعب الثاني الذي يترك معسكر أسود الرافدين بعد القائد أحمد ياسين الذي عاد الى السويد بعد يوم واحد فقط من المباراة الاولى التي تمكن فيها من التغلب على المنتخب السوري من أجل اللعب مع فريق هاكن في نهائي كأس السويد أمام فريق ايسكيلستونا للموسم 2018-2019.
ويتطلع لاعبو منتخبنا الى تقديم مستوى مغاير يعكس الصورة الطيبة للكرة العراقية على الصعيد القاري في هذه المباراة تختلف كلية عن المباراة الاولى أمام نسور قاسيون في ظل وقوف عاملي الأرض والجمهور الذي سيزحف الى ملعب جذع النخلة بالمدينة الرياضية الى جانبهم من أجل نيل انتصار جديد يتوّجون به لقب بطولة الصداقة الدولية لأول مرة منذ أنطلاقها العام الماضي ليكون عربون الصلح مع الوسط الرياضي يمحون به آثار الأخفاقة المريرة التي تعرض لها العراق في بطولة كأس آسيا 2019 بدولة الإمارات العربية المتحدة بعد الخسارة أمام قطر في الدور ثمن النهائي ودفع ثمنها أبتعاد أحمد خلف وسردار محمد عن الملاك المساعد للمدرب كاتانيتش بعد قرار مجلس إدارة اتحاد الكرة بإقالة أوسكار.
في المقابل بات الفوز بأكثر من هدف الشعار الوحيد الذي سيرفعه المنتخب الأردني لكرة القدم بقيادة البلجيكي فيتال بعد الهزيمة التي تلقاها من المنتخب السوري قبل ثلاثة أيام من أجل الظفر بالكأس والابتعاد عن الحسابات المعقدة الأخرى التي وضعتها اللجنة المنظمة لحسم آلية المنتخب الذي سيحصل على المركز الأول الى جانب استعادة الثقة به من قبل جماهيره التي ستواكب على متابعته عبر شاشة العراقية الرياضية فضلاً عن تحسين مركز الأردن في التصنيف الجديد الذي سيصدر من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم لاسيما أن بطولة الصداقة الدولية الثانية تجري ضمن أيام الفيفا دي وتمّ إدراجها على لائحة البطولات الرسمية والدولية والمباريات الودية التي تخوضها المنتخبات التابعة الى الاتحادات المنضوية تحت لواء الفيفا للعام الجاري.
وسيرتدي لاعبو المنتخبين الشقيقين شارات سوداء على أكتافهم مع الوقوف دقيقة صمت قبيل انطلاق المباراة حداداً على أرواح ضحايا العبّارة الذين سقطوا يوم الخميس الماضي في نهر دجلة في مدينة الموصل بناءً على قرار تم اتخاذه من قبل اللجنة المنظمة لبطولة الصداقة الدولية الثانية بالاتفاق مع مجلس إدارة اتحاد كرة القدم ووزارة الشباب والرياضة حيث سبق وأن قام لاعبو سوريا والأردن مساء يوم السبت الماضي بارتداء الشارات ذاتها الى جانب عدم أحتفال فراس الخطيب قائد نسور قاسيون بهدف الفوز الذي سجله في مرمى حارس المرمى عامر شفيع في الدقيقة السادسة والثمانين في المباراة إكراماً ووفاءً لتلك الحادثة مما أثار أعجاب وتقدير من قبل المتابعين لفعاليات البطولة.
من جهة أخرى يرنو منتخبنا الأولمبي لكرة القدم الى خطف بطاقة التأهل الى بطولة كأس آسيا تحت 23 عاماً التي تضيفها تايلاند بداية العام المقبل عندما يحل ضيفاً على نظيره الإيراني في اللقاء الحاسم الذي سيجري بينهما في الساعة الخامسة والربع مساء اليوم الثلاثاء بتوقيت بغداد على ملعب آزادي في العاصمة طهران في اختتام منافسات الجولة الثالثة والأخيرة من التصفيات الأولية لحساب المجموعة الثالثة التي تضم الى جانبهما منتخبي اليمن وتركمانستان.
ويتصدر منتخبنا الأولمبي ترتيب المجموعة الثالثة برصيد ست نقاط بإنتهاء الجولة الثانية من فوزه في مباراتين متتاليتين على المنتخبين اليمني والتركمانستاني بنتيجة (5-0) و(2-0) متفوقاً بفارق الأهداف عن وصيفه المنتخب الإيراني الذي تمكن من التغلب على المنتخبين التركمانستاني واليمني بنتيجة (3-1) و(3-0) فيما يحتل المنتخب التركمانستاني المركز الثالث بدون رصيد من النقاط ويقبع المنتخب اليمني في المركز الأخير.
ويتطلع المدير الفني للمنتخب الأولمبي عبد الغني شهد ولاعبوه الى تسجيل العلامة الكاملة في مباراة إيران من أجل تأكيد جدارة حصول العراق على المركز الأول الذي سيضمن فيه تذكرة العبور الى النهائيات الآسيوية التي ستجري في العاصمة التايلاندية بانكوك خلال الفترة من 6-18 كانون الثاني 2020 في ظل الروح المعنوية العالية والإصرار الكبير الذي يتمتع به الجميع في العودة الى العاصمة بغداد وهو بطلاً للمجموعة الثالثة برغم أن منافسه سيكون خصماً عنيداً وشرساً حتى اللحظات الأخيرة معوّلاً بصورة كبيرة على حضور الجماهير بكثافة الى ملعب آزادي من أجل هزيمة منتخبنا الأولمبي الذي بات أمله الوحيد التواجد في البطولة القارية لاسيما أن لاعبيه سجلوا أهدافاً أقلّ من أهداف لاعبينا في المباراتين الماضيتين مع المنتخبين التركمانستاني واليمني.
وأدى إنسحاب المنتخب الباكستاني من تصفيات المجموعة السادسة أن تقوم لجنة المسابقات في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بشطب نتائج المنتخبات التي تحتل المركز الأخير في منافسات المجموعات الإحدى عشرة التي يشارك فيها 43 منتخباً من غرب وشرق القارة بعد انتهاء مباريات الجولة الثالثة والأخيرة اليوم الثلاثاء من أجل تحديد أفضل أربع منتخبات تحتل المركز الثاني التي سترافق المنتخبات صاحبة المركز الأول للمشاركة في بطولة كأس آسيا تحت 23 عاماً الى جانب تايلاند.
الجدير بالذكر أن المدير الفني للمنتخب الأولمبي لكرة القدم عبد الغني شهد اختار قائمة نهائية مكونة من 23 لاعباً لخوض منافسات تصفيات المجموعة الثالثة وهم ( حسام مهدي صالح وإريان إبراهيم صفوك ونجم شوان علي وعبد العباس إياد خلف ومنتظر ستار جبار ومصطفى محمد جبرورياد رائد بولص وعلاء رعد شهاب وحسن رائد حسن ومحمد مزهر حرز وإيهاب جرير ناصر ومراد محمد صبح وحسين جبار عبود وأحمد عبد الرزاق عباس وسجاد جاسم محمد ووكاع رمضان جمعة وعلي كاظم هادي وعلي قاسم يوسف وحسن عبد الكريم جبار وقيس خيري عبد الله وصادق زامل رحيم وأمير فؤاد عبود ومهدي حميد جمعة).

------------------------
الخبر : 90دقيقة تفصل منتخبنا عن التتويج بلقب الصداقة .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : جريدة المدى

0 تعليق