الارشيف / منوعات

سفر وسياحة .. فندق "بيل مونت فارم" على البحر الكاريبي يمنح للمجتمع شكلًا جديدًا

  • 1 /3
  • 2 /3
  • 3 /3

لندن ـ كاتيا حداد

تقوم فنادق البحر الكاريبي دائمًا بعمل جيد لجذب عدد كبير من السياح، كما تسعى أكثر لتوفير وسائل الراحة المنزلية في المواقع الغريبة مع بوفيه و2000 ميل من حمام السباحة والشواطئ الرملية البيضاء ولا يختلف أي شيء على الإطلاق مع شكل الجزيرة التي تبقى عليها "أنتيغوا وبربودا، جزر البهاما، وبربادوس" طالما هناك شاطئ، إنها بالنسبة لهم الشئ ذاته.

فندق بيل مونت فارم على البحر الكاريبي يمنح للمجتمع شكلًا جديدًا

Sponsored Links

ويعتقد فالميكي كيمبادو، أن منطقة البحر الكاريبي تستحق الأفضل، ففي فندقه، "بيل مونت فارم" في جزيرة سانت كيتس - التي لم تتأثر بموسم معاقبة الأعاصير بـ2017- والذي أظهر مفهوم يجمع ما بين السياحة والخير الاجتماعي، ربما لن تدرك إذا كان هناك مفهوم المجتمع بالمكان للوهلة الأولى.

وتقع بيوت الضيافة الرمادية ذات الإطار الخشبي، والمغطاة بمنحدرات جبل ليامويجا، على شكل خمس نجوم فعندما تأتي ستجد أن المسابح تجتمع بجانب الطوابق الخشبية الخاصة، وأحواض الاستحمام توجد في الهواء الطلق التي تطل على الغابة والمحيط، ولكن وراء تلك الفخامة، هذه البيوت تعد الحجاب لمشروع رائد يهدف إلى تمكين المجتمع الذي شهد قرون من العبودية وانهيار مصدره المهيمن للصناعة.

فندق بيل مونت فارم على البحر الكاريبي يمنح للمجتمع شكلًا جديدًا

وفي عام 2005 أغلقت صناعة إنتاج قصب السكر في سانت كيتس، وذلك بسبب انخفاض أسعار السكر العالمية، وكان من الصعب الحصول على الوظائف أو المهارات الجديدة، وفي ديسمبر 2014، افتتح كيمبادو فندق "بيل مونت فارم" بهدف الاستفادة من المجتمع ماليًا دون تدمير ثقافته.

ويعد كيمبادو مألوفًا جدًا مع الاستغلال المنتظم للمجتمعات الكاريبية من قبل الغرباء. وغالبًا ما يستعين به أصحاب الفنادق بالخارج من أجل بناء منتجعاتهم العملاقة، ويشجعون الضيوف على حجز أماكنهم للعطلات الشاملة - أي أن الأموال المقبلة نادرًا ما تصل إلى السكان المحليين، ويقول كيمبادو: "هناك فقدان في الثقة في هذه المجتمعات المحلية"، ووصف "بيل مونت فارم" باعتباره "حصان طروادة" - فهو فندق فخم، ولكن  يخدم غرضًا أكبر.

وجميع الأكواخ التابعة للفندق مصنوعة بأكملها من مواد محلية، وقد شيدت من قبل رجال من المجتمع- حيث تم  الاستعانة بالبنائين لتعليمهم كيفية القيام بذلك، ويتم زراعة الفواكه والخضار في المزرعة، كما يتم شراء الأسماك من الصيادين المحليين، والبيض من المزارعين المحليين أيضًا، ويتمتع بيل مونت فارم بفريق مميز من الموظفين.

من جانبه، قال المدير العام للفندق: "لا يزال العمل على تطور الفندق جاريًا، نحن نقوم ببعض الأشياء بشكل جيد حقًا وهناك أشياء أخرى نحتاج إلى تطويرها، مثل أي مشروع قديم، أن التنمية لم تحدث بين عشية وضحاها - وعلى الرغم من أن الفندق يبدو وكأنه المنتج النهائي، فإنه لا يزال يحتاج إلى جهد كبير للتقدم، وكمبادو يشير إلى المثل: "لا تعطيني سمكة ولكن علمني كيف اصطاد"، والفكرة هي تزويد السكان المحليين بالمهارات التي قد لا تكون لديهم. والمهارات التي يمكن استخدامها لبقية حياتهم.

في عام 2018، سوف يكشف بيل مونت فارم النقاب عن "ساحة القرية" الجديدة المليئة بالخيام والأكشاك التي تعرض كل يوم سبت مختلف التخصصات: المجوهرات والطباعة وصنع الشموع والزيوت العطرية والصابون والشوكولاتة، ويوضح كيمبادو: "أن المفهوم هو معالجة النقص في الهدايا والمقالات المصنوعة يدويا هنا، مع بناء مجموعات مهارات داخل السكان المحليين". المتدربين - الذين يحصلون على المنح الدراسية - سوف يتعلموا من الحرفيين ، وفي نهاية المطاف يتم تشجيعهم لإنشاء الأعمال التجارية الخاصة بهم.

egypttoday
egypttoday

------------------------
الخبر : سفر وسياحة .. فندق "بيل مونت فارم" على البحر الكاريبي يمنح للمجتمع شكلًا جديدًا .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : مصر اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا