اسرار الاسبوع | توقيف خطيب مسجد بالمغرب وصف مدينتين بقبلة "المعصية" +فيديو

0 تعليق 23 ارسل طباعة تبليغ

وأصدر وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، قرارا بعزل الخطيب بمسجد الحسن الثاني بحي سباتة بمكناس، عبد العزيز إسماعيلي علوي، من مهام الخطابة.

واعتبر الخطيب الذي يشتغل أستاذا تخصص الدراسات الإسلامية بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس، في خطبة الجمعة الأخيرة، أن الإنسان ينتقل من الطاعة إلى المعصية ويسافر إليها بسيارته، قائلا: "ألو المعصية أينك، أنا في الحاجب (وسط)، أنا قادم.. ألو المعصية أينك، أنا في مارتيل (شمال)، أنا قادم".

Sponsored Links

وقال رئيس فيدرالية الجمعيات بالحاجب، الحسين المسحت: "كنا نتمنى أن يبادر الخطيب إلى الاعتذار ولم الموضوع، لكن للأسف هذا لم يقع، وكنا نتمنى أن يعتذر وينتهي الموضوع، لكن في النهاية هو من يتحمل مسؤولية إعفائه".

وتابع الحسين المسحت في تصريح لـ"عربي21": "تلقينا باستغراب كبير ما أثير على مواقع التواصل الاجتماعي وأكده من حضر خطبة الجمعة الأخيرة بمسجد الحسن الثاني سباتا بمكناس من ربط بين السفر إلى المعاصي وبين مدينة الحاجب ومارتيل".

وأفاد: "كلام الخطيب استفز الرأي العام المحلي بكل مكوناته على اعتبار أن أبناء المنطقة عانوا الأمرين في التصدي لمحاولات الاستهداف والنيل الرمزي لمناطق المقاومة والصمود والنضال ضد الاستعمار وأذنابه وعملائه واستطاعوا طرد من حاولوا زرع ما يخدش كبريائهم أواخر تسعينات القرن الماضي".

وختم تصريحه قائلا: "لهذا فرد فعل الساكنة من خلال منتخبيهم وفعالياتهم الجمعوية والمدنية طبيعي على سلوك، غير طبيعي".

من جهته وجه رئيس جماعة الحاجب رسالة في الموضوع إلى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، طالبه فيها باتخاذ الإجراءات اللازمة بحق هذا الخطيب.

وأوضح نص الرسالة، التي عممت على وسائل الإعلام، أن "الخطيب نعت مدينة الحاجب بصفات لا أخلاقية ويندى لها الجبين وأنها مصدر للمعصية، هذا خلف استياء عميقا في نفوس ساكنة المدينة الذين استنكروا بشدة ما تفوه به الخطيب المذكور".

وطالب في رسالته بـ"التدخل من أجل اتخاذ التدابير اللازمة في حق هذا الشخص الذي لا يوصف إلا بالمتهور بإساءته لشرف أناس بأقبح النعوت، علما أن الغاية الأسمى من خطب الجمعة هي التوجيه والوعظ والإرشاد وحث المسلم على القيم الأخلاقية، وليس منبرا للسخرية والإساءة للناس".

وكان الخطيب المعني بالأمر قد قال في تصريح لموقع "العمق المغربي"، إن "الكلام المنسوب لي والذي يتم ترويجه الآن بعد خطبة الجمعة الماضية، هو كلام تم تأويله على غير حقيقته، وأنا قلت بالحرف أثناء إلقاء الدرس إن الإنسان ينتقل من الطاعة إلى المعصية ويبحث عنها بسيارته".

وأضاف المتحدث قائلا: "ضربت مثلا في المسافة فقط، كانت قريبة أو بعيدة عن مكناس، وأعطيت بمسافة القرب كمدينة الحاجب ومسافة البعد كمدينة مارتيل وقلت وإنما الأعمال بالنيات، أي أن الإنسان عندما ينوي المعصية ويسافر عليها بسيارته وأمره بيد الله، من قال لك إنه يموت في الطريق وتكون نيته المعصية".

وتابع الخطيب قوله إن "موضوع خطبة الجمعة الماضية مسجل عندي بالصوت ومكتوب على الورق، واطلع عليه المسؤولون الذين يعنيهم الأمر، وما وقع هو تأويل الكلام وفهمه في سياق آخر، أنا لم أقصده بتاتا في سياق الكلام وأشرت للحاجب بالمعصية وقصدي في ذكر مدينتي الحاجب ومارتيل هو المثل في المسافة فقط".

وأثار كلام الخطيب حفيظة فعاليات جمعوية وسياسية بمدينة الحاجب، ما دفع عشرات الهيئات والفعاليات المحلية، من بينها أحزاب سياسية ومنتخبون وجمعيات، إلى عقد اجتماعات بمقر الجماعة والساحات وسط المدينة، من أجل المطالبة بردع الخطيب عما قاله ورد الاعتبار للمدينة وسكانها.

------------------------
الخبر : اسرار الاسبوع | توقيف خطيب مسجد بالمغرب وصف مدينتين بقبلة "المعصية" +فيديو .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : قناة العالم - المغرب

0 تعليق