الارشيف / أسرار عربية / المغرب

اسرار الاسبوع | تقلص الحظوظ والأزمات السياسية تجبر الإسلاميين في…

Sponsored Links
الجزائر - ربيعة خريس

شهدت الساحة السياسية في الجزائر، أخيرًا، حراكًا كبيرًا داخل التيار الإسلامي، توج بالإعلان عن تحالف اندماجي ووحدوي، بعد سنوات من الانقسام والتشرذم. وأثارت هذه التحالفات تساؤلات عدة، عن ما إذا كان هذا الحراك توجهًا تكتيكيًا، أملته الظروف الراهنة على الساحة، أم أنه خيار استراتيجي له علاقة باقتناع الإسلاميين في الجزائر بضرورة لم شملهم، بعد تراجع حظوظهم  وشعبيتهم بسب الانقسامات التي عانوا منها في العقدين الأخيرين.

وتعود الخلافات والصراعات التي كانت قائمة بين قيادات التيار الإسلامي الجزائري، ولازالت، بدليل الصراع العلني القائم بين كل من زعيم جبهة "العدالة والتنمية"، عبدالله جاب الله، وعبدالرزاق مقري، رئيس "حركة مجتمع السلم" (حمس)، إلى سنوات الثمانينات، وتعتبر سنوات الظهور الأولى لهذا التيار، حين رفضت قيادات "التيار الإخواني" في الجزائر الانضمام إلى "التيار السفلي"، المعروف في الساحة السياسية في الجزائر بـ"جبهة الإنقاذ" المحظورة، بسبب مسألة الزعامة.

Sponsored Links

وأكد القيادي في "حركة مجتمع السلم" الجزائرية، أكبر تنظيم لجماعة "الإخوان المسلمين" في الجزائر، عبدالرحمن سيعدي، في تصريح إلى "المغرب اليوم" أن "الإكراهات" التي شهدتها الساحة السياسية في الجزائر، وأبرزها قانون الانتخابات الجديد، أجبرت الأحزاب الإسلامية على إعادة التموقع، خشية من الاندثار، رغم أن هذا التحالف كان مطروحًا بقوة خلال فترة تولي أبو جرة السلطاني رئاسة حركة "مجتمع السلم"، مشيرًا إلى أن تلك الفترة شهدت إعداد وثيقة مرجعية، سميت بـ"بداية مسعى التقارب بين حمس والتغيير"، وطوي بعدها هذا الملف، وتم إحيائه أخيرًا بسبب التطورات التي هدتها الساحة السياسية في الجزائر، كالمادة "73" الواردة في قانون الانتخابات الجديد، والتي تشترط الحصول على نسبة 4% من الأصوات في الانتخابات السابقة لقبول الترشيح، وتخص الأحزاب التي شاركت في الانتخابات الأخيرة.

ومن جهته، قال القيادي في حركة النهضة الجزائرية، محمد حديبي، في تصريحات إلى "المغرب اليوم"، إن التحالف الذي أبرمته الحركة مع كل من "جبهة العدالة والتنمية" و"حركة البناء الوطني" هو تحالف استراتيجي، لا علاقة له بالانتخابات البرلمانية المقبلة، ولا يعتبر تحالفًا ظرفيًا كما يشاع في الساحة الإعلامية، فكوادر التيار الإسلامي اقتنعوا بضرورة لم شملهم، وتوحيد صفوفهم، والتكتل وتجاوز الخلافات والحسابات الضيقة، التي كانت وراء انقسام أبناء التيار الإسلامي في السابق، والتوجه إلى النضال لخدمة الجزائر، خاصة في الظرف الصعب الذي تمر به، وحماية الدولة الجزائرية من التحديات الخارجية والداخلية التي تمر بهما.

وأعلنت خمسة أحزاب إسلامية في الجزائر، خلال الشهر الجاري، قرارها بالاندماج في حزبين، وخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة بقائمتين انتخابيتين فقط. ويخص الاندماج الأول كل من "حركة مجتمع السلم"، أكبر حزب اسلامي في البلاد، و"جبهة التغيير"، التي يقودها عبدالمجيد مناصرة، والثاني بين "جبهة العدالة والتنمية"، و"حركة النهضة"، و"حركة البناء الوطني".

ويعد هذا التحالف هو الأكبر من نوعه، حيث جرت، سابقًا، محاولات لجمع أبناء التيار الإسلامي، سواء بالاندماج أو بتحالفات سياسية وانتخابية، لكن أغلبها فشل، باستثناء تكتل "الجزائر الخضراء"، الذي أُعلن عن ميلاده في أعقاب الانتخابات البرلمانية التي جرت عام 2012، وتكون من "حركة مجتمع السلم"، و"حركة النهضة"، و"حركة الإصلاح"، وضم 50 نائبًا من أصل  462 في مجلس النواب الحالي، الذي لم يتبق من عمره الكثير.

------------------------
الخبر : اسرار الاسبوع | تقلص الحظوظ والأزمات السياسية تجبر الإسلاميين في… .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المغرب اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى