الارشيف / أسرار عربية / المغرب

اسرار الاسبوع | العناية الإلهية تنقذ الأستاذ عبد الحكيم من آثار المادة الكاوية

الدار البيضاء ـ المغرب اليوم

لم تغلق بعد قضية "الأستاذ عبد الحكيم الحلاوة" الذي وقع ضحية اعتداء شنيع بمادة حارقة "الماء القاطع" في مدينة ورزازات، في الوقت الذي جرّت معها قبل فترة سيلًا من القيل والقال وانتشر صداها في مدن متفرقة.

لم يظن الأستاذ عبد الحكيم في الثالث من يناير/ كانون الثاني الماضي في حدود الثامنة والنصف صباحًا في حي واد الذهب في "ورزازات".. أن مجهولًا سيرميه بمادة حارقة على وجهه، لتبدأ مرحلة عصيبة في حياته أجبرته على التوقف عن تلقين الدروس طلبًا للاستشفاء، لتبدأ مرحلة أخرى ظلت موشومة في ذاكرته وذاكرة أسرته الصغيرة وعائلته الكبيرة.

Sponsored Links

وما تزال مجموعة من التفاصيل حاضرة في ذهن عدد من الجمعيات ممن تتبعت الملف على اعتبار أن الضحية يرقد في المستشفى الجامعي في مدينة مراكش، حيث يتابع العلاج.

وأوضح مصدر مقرب من الملف في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أن المتضرر وبعد أن ولج المستشفى منذ شهر ونصف لا تفارقه أعين المراقبة الطبية، خاصة بعد إصابته بحروق من الدرجة الثانية على مستوى الوجه والجزء العلوي من الجذع، عجلت بإجراء عملية زرع القرنية، ليظل وإلى حدود اليوم تحت مراقبة طاقم طبي متتبع لحالته.

وكاد أن يفقد بصره بعد الواقعة لولا الألطاف الإلهية وهو ما تقاسمه المندوب الإقليمي لوزارة الصحة "بورزازات" في تصريحه مؤكدًا أن العلاجات الأولية التي تلقاها الضحية في المكان نفسه من طرف طبيب أخصائي في جراحة العيون، سدّت الطريق أمام حدوث مضاعفات خطيرة كادت أن تؤدي به إلى فقدان البصر.

almaghribtoday
almaghribtoday

------------------------
الخبر : اسرار الاسبوع | العناية الإلهية تنقذ الأستاذ عبد الحكيم من آثار المادة الكاوية .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المغرب اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى