أخبار مصر / اسرار الشرقية

"بوس رأسي وأبوس رأسك "المجالس العرفية "أفة " الزمن التي تربي وترعرع بها العديد من المجرمين والبلطجية

كتب :: طارق عيد

بوس رأسي وأبوس رأسك القضاء العرفي دواء به سم قاتل ترعرع من خلاله العديد من المجرمين والبلطجية المجالس العرفية أصبحت أفة من أفات الزمن في بعض القري وليس الكل ويأتي في مقدمة القري التي ﻻتغني وﻻتثمن من جوع قري البر الشرقي لمركز ومدينة بلبيس والتي تعتم كليا علي قضاء عرفي مبني علي طريقة بوس راسي وابوس راسك وورقتين يتكتبوا علي الطرفين والله أعلم بمصيرهم إيه ممكن يتوهوا مع ورق كتير أو يمسهم نار الحطب في جيدها حبل من المسد كم من مجلس عرفي إستطاع أن يعطي الحق ﻷصحابة ولكن ليس كل المجالس فالقليل منها مبني علي علم يرفع بيوت العز والكرم والقليل منها يهدم بيوت ﻻعماد لها وهو الجهل كيف يتم اللجوء لقاضي عرفي هارب من القانون ليحكم بين الناس وكيف يتم اللجوء لمنازل يتم التحكيم فيها وهي ﻻتستطيع السيطرة علي طرفي النزاع وكيف لقاضي عرفي ﻻيملك قضاء حوائج بيته فتحولت مجالس القضاء العرفي إلي مدرسة يتربي فيها المجرمين والبلطجية ﻻنها تتم بعيدا عن القانون عكس البلاد المتحضرة والتي يلعب فيها القضاء العرفي الدور البا رز ويساعد اﻻمن في حل العديد من المشاكل ولو أن هناك مثقال حبة من خردل أن من عليه الحق سيتم أخذ اﻻجراءات القانونية ضده في حالة عمل أي خلل ببنود مجلس التحكيم العرفي لما عاد للجريمة مرة ثانية ولكن شعار بوس وأنا أبوس ضاع الحق بينهم ولعن الله قوما ضاع الحق بينهم

Sponsored Links
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا