الارشيف / أخبار مصر / اسرار الشرقية

أغنياء وفقراء فجوة عميقة وحلول مستحيلة تحت عنوان الناس إللي فوق والناس إللي تحت

كتب :: طارق عيد

 

Sponsored Links

في هذا الشأن فقد قالت منظمة أوكسفام الخيرية لمكافحة الفقر إن أكثر من نصف ثروات العالم ستصبح العام المقبل حكرا على واحد في المئة فقط من السكان مع انتشار التفاوت في توزيع الثروة على مستوى العالم. ونشرت أوكسفام تقريرها وذكرت فيه ان الاثرياء زادوا نصيبهم من ثروات العالم من 44 في المئة عام 2009 الى 48 في المئة عام 2014.

وقالت إنه إذا استمرت الاوضاع على هذا الحال سيزيد نصيبهم على 50 في المئة عام 2016.

وقالت ويني بيانييما المديرة التنفيذية للمنظمة الخيرية التي تتناوب أيضا رئاسة المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس ان تفاقم عدم المساواة يعرقل مكافحة الفقر. وقالت "هل نريد حقا ان نعيش في عالم يملك فيه واحد في المئة ما يزيد على ما نملكه نحن الباقين مجتمعين؟

"الفشل في حل التفاوت سيعيد الحرب على الفقر عقودا الى الوراء. الفقراء يضارون مرتين من تفاقم عدم المساواة-سيحصلون على نصيب أقل من كعكة النمو الاقتصادي ولان التفاوت الحاد يضر النمو ستكون الكعكة المتاحة للتقسيم أصغر." وقالت أوكسفام انها ستدعو للتحرك لمكافحة زيادة انعدام المساواة خلال اجتماع دافوس خاصة التهرب الضريبي للشركات وتحقيق تقدم للتوصل إلى اتفاق عالمي بشأن تغير المناخ.

وقالت أوكسفام إن ثروة أغنى 80 فردا في العالم تعادل ما يملكه النصف الأفقر من اجمالي سكان العالم أي نحو 3.5 مليار شخص. وذكرت أن هذا يعني تركيزا أكبر للثروة مقارنة بما كان عليه الوضع قبل عام حين كان العدد 85 فردا من أثرياء العالم. وقالت رئيسة المنظمة البريطانية أن "حجم التفاوت العالمي كبير جدا، فالهوة بين أثرى الأثرياء وبقية السكان تتسع بسرعة". وأوضحت "أوكسفام" أن "أعضاء هذه النخبة الدولية كانوا يملكون في العام 2014 ما معدله 2,7 مليون دولار للبالغ الواحد".

وطالبت المنظمة التي تشارك مديرتها العامة ويني بيانيما في رئاسة منتدى دافوس "أن تعقد هذه السنة قمة عالمية عن الأنظمة الضريبية لإعادة صياغة القواعد الضريبية الدولية". ودعت "أوكسفام" الدول إلى اعتماد خطة للحد من هذا التفاوت، من خلال مكافحة التهرب الضريبي وتعزيز الخدمات العامة المجانية وفرض مزيد من الضرائب على رأس المال وليس على الأجور، فضلا عن وضع حد أدنى للأجور واعتماد نظام ضمان اجتماعي لأفقر الفقراء.

ومن المرتقب أن تعقد الدورة الخامسة والأربعون من المنتدى الاقتصادي العالمي في بحضور أكثر من 300 مسؤول سياسي رفيع المستوى، من بينهم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ورئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رينزي ورئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري.

تكاثر أصحاب المليارات

على صعيد متصل كشف تقرير جديد عن زيادة في عدد أصحاب المليارات ليصل إلى 2325 شخصاً، بانضمام 155 شخصاً جديداً إلى قائمة أثرياء العالم، أي بارتفاع بلغ نسبة 7 في المائة، مقارنة بالعام 2013، بحسب شركة "ويلث أكس" المتخصصة في توفير المعلومات عن الأشخاص الأثرياء وتوزيع الثروة في جميع أنحاء العالم، و"يو أس بي."

وأشار التقرير إلى أن مدينة نيويورك الأمريكية احتلت مرتبة الصدارة، وتليها العاصمة الروسية موسكو، ومنطقة هونغ كونغ الصينية. واحتلت العاصمة البريطانية لندن المرتبة الرابعة، تلتها العاصمة الصينية بكين في المرتبة الخامسة، ومدينة ساوباولو البرازيلية في المرتبة السادسة. أما مدينة اسطنبول التركية فاحتلت المرتبة السابعة، تلتها إمارة دبي في المرتبة الثامنة. وجاءت العاصمة الفرنسية باريس في المرتبة التاسعة، تلتها سنغافورة في المرتبة العاشرة، ومدينة مومباي الهندية في المرتبة الـ11، تلتها العاصمة اليابانية طوكيو في المرتبة الـ12.

أما مدينة لوس أنجلوس الأمريكية فاحتلت المرتبة الـ13، تلتها مدينة شنجن الصينية في المرتبة الـ14، ومدينة جنيف السويسرية في المرتبة الـ15. أما مدينة مكسيكو سيتي فجاءت في المرتبة الـ16، تلتها مدينة شنغهاي الصينية في المرتبة الـ17، ومدينة تايبيه في تايوان في المرتبة الـ18. واحتلت العاصمة الإسبانية مدريد المرتبة الـ19، فيما احتلت المرتبة الأخيرة العاصمة السعودية الرياض في المرتبة الـ20.

وتجدر الإشارة إلى أن أبرز المعايير المعتمدة في قياس وتصنيف صاحب المليارات النموذجي، بحسب ما ورد في التقرير، هي كما يلي: أصحاب المليارات هم أشخاص ناهزوا الثالثة والستين من العمر، ويمتلكون حوالي 3.1 مليار دولار، وتمكنوا من جمع مليار دولار في وقت متأخر بعدما بلغوا الأربعين من العمر. حوالي 90 في المائة من أصحاب المليارات متزوجين، ووفق المعدل المتوسط لديهم طفلين لكل فرد.

يحبذ أصحاب المليارات تطوير علاقات اجتماعية مع نظرائهم من أصحاب الثروة. غالبية أصحاب المليارات هم من الذكور، فيما يبلغ عدد النساء في قائمة أثرياء العالم حوالي 286 امرأة فقط. 60 في المائة من أصحاب المليارات صنعوا ثرواتهم بأنفسهم بشكل تام، و27 في المائة من الأثرياء صنعوا ثروتهم بأنفسهم ولكن بشكل جزئي. ويختلف الأمر بالنسبة إلى النساء، مع 17 في المائة فقط صنعن ثروتهن بأنفسهن، بينما أكثر من 65 في المائة من النساء ورثن الثروة التي تتخطى المليارات. بحسب CNN.

يمتلك صاحب المليارات النموذجي أربعة ممتلكات تبلغ قيمة كل منها معدل 23.5 مليون دولار. ويمتلك حوالي 35 في المائة من أصحاب المليارات مؤسسات خيرية خاصة بهم. ولا يندرج التعليم تحت المعايير المطلوبة التي تطبق على أصحاب المليارات. وأفاد التقرير أن 35 في المائة من أصحاب المليارات حول العالم لا يحملون درجة البكالوريوس. ويمثل مكان الإقامة أبرز المعايير في تصنيف الملياردير النموذجي، إذ أن حوالي 35 في المائة من أصحاب المليارات يتركزون في 20 مدينة، مدينتين منها فقط في الولايات المتحدة الأمريكية. وفي الوقت ذاته، تضم الولايات المتحدة الأمريكية أكبر عدد من أصحاب المليارات، بنسبة 25 في المائة 25 من مجموع أصحاب المليارات حول العالم.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا