سيارة " شتله " وعجل "سعيد "وزكريات لاتنسي مع محافظي الشرقية

0 تعليق 660 ارسل طباعة تبليغ

محافظي الشرقية بين الإقالة والاستقالىة ففي بداية الالفية الجديدة كانت سيارة المحافظ حامد شتلة وإستراحته كانت سببا من أسباب رحيله عن الشرقية بعد الحملة الاعلامية الشرسة والتي تعرض لها والتي كانت بعنوان ياطالعة من باب الحمام وكل خد عليه خوخه واليوم كان موظف الأمن البسيط المُكلف بتأمين استراحة اللواء خالد سعيد، محافظ الشرقية، أن تصويره للحظة دخول «عجل» محمولًا على سيارة ربع نقل إلى الاستراحة ستكلفه مستقبله وتتسبب في ما لا يُحمد عُقباه،حيث أمر المحافظ بنقله وإحالته للتحقيق عقابًا على فعلته.

كانت صورًا متداولة عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» تم التقاطها لسيارة ربع نقل تحمل «عجل» لحظة دخولها استراحة محافظ الشرقية، المجاورة لديوان عام المحافظة، أثارت جدلًا بين النشطاء، قبل أن تتبين حقيقة الأمر، والذي قالت المحافظة، في بيان لها، إن المحافظ قرر شراء «العجل» وذبحه لتوزيعه على الفقراء والمُحتاجين من موظفي الديوان العام.

Sponsored Links

وأصدر اللواء خالد سعيد، محافظ الشرقة، قراره رقم 2643 لسنة 2018، بنقل محمد يحيى عبدالسلام، موظف أمن بالديوان العام للمحافظةللعمل بمشروع المحاجر التابع لمجلس مدينة صان الحجر، فضلًا عن إحالته للتحقيق؛ على خلفية تصويره لحظة دخول «عجل» إلى استراحة المحافظ بمدينة الزقازيق.

تفاصيل الواقعة تعود ليوم الاثنين 26 فبراير الماضي، عندما فوجيء موظف أمن الاستراحة بدخول سيارة ربع نقل تحمل «عجل» إلى الاستراحة، فما كان منه إلا أن أخرج هاتفه بشكل عفوي ليوثق تلك اللحظة ويُرسل الصور لزميله ليؤكد له أن «المحافظ جاب عجل وهيفرق عليهم لحمته»، إلا أن الأخير أذاع الصورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتنتشر كالنار في الهشيم وتُصبح حديث الساعة وقتها».

 وما كاد المحافظ يرى صورة «العجل» حتى بعث في طلب الموظف المذكور، ليؤكد الأخير أنه هو من التقط الصورة لكنه لم يقصد أي شيء من ذلك سوى فرحته بـ«اللحمة»، فما كان من المحافظ إلا أن أعلن عقابه في لحظتها بكل هدوء: «متحول للتحقيق ومنقول لصان الحجر».

 

 

0 تعليق