الارشيف / أخبار مصر / اسرار الشرقية

جنايات الزقازيق تنظر أولي جلسات محاكمة المتهمين بقتل مدرس داخل مستشفي ههيا العام

الشرقية :: طارق عيد

إهتمام غير عادي من حيث المكان والزمان فالمكان مدينة هيها والزمان 2017 والمتهمين داخل قفص الاتهام ومع ذلك تنظر محكمة جنايات الزقازيق بمحافظة الشرقية، بعد غدٍ الاثنين، أولى جلسات محاكمة المتهمين في واقعة مقتل مدرس داخل مستشفى "ههيا" العام، بعدما كشف التقرير النهائي للطب الشرعي، أن الوفاة حدثت نتيجة تعدي 3 أفراد من الأمن الإداري بالمستشفى، وممرض بقسم الاستقبال، على المدرس داخل المستشفي، وأن الوفاة حدثت نتيجة تعرضه للضرب.

كانت نيابة ههيا العامة، أصدرت قرارًأ بإخلاء سبيل مدير رعاية الطوارئ، ونائب مدير مستشفى "ههيا" المركزي، بكفالة مالية قدرها 5000 جنيه لكلٍ منهما، على ذمة التحقيقات، في اتهامهما بالتزوير في سجلات استقبال المستشفى، ومحاولة إجبار ممرضة على تدوين أنه تم استقبل المريض وإسعافه، وذلك على خلاف الحقيقة في الواقعة.

وتلقى اللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية، إخطارًا من مأمور مركز شرطة ههيا، يفيد بضبط "فرج.ع.إ.د" 50 سنة، و"علي.ال.إ.ال" 35 سنة، و"السيد.ع.ال" 35 سنة، جميعهم من الأمن الإداري بالمستشفى المركزي، و"فهمي.ع.أ.ع" 30 سنة، ممرض بقسم الاستقبال بالمستشفى، لتورطهم في وفاة والد مريض داخل المستشفى.

وتوجهت قوة من مركز الشرطة إلى المستشفى، حيث تبين أنه أثناء ذهاب "السيد.م.ي" 56 سنة، موظف إداري بالتربية والتعليم، إلى المستشفى لتوقيع الكشف علي نجله "عبد الستار" 20 سنة، مُجند بالقوات المُسلحة، لمعاناة الأخير من ضيق بالتنفس، حدثت مشادة بينه وبين ممرض بقسم الاستقبال بسبب عدم وجود أطباء، قبل أن تتطور المشادة إلىمشاجرة تعدى خلالها الأمن الإداري وعدد من أفراد طاقم التمريض علي والد المريض، بالركل في مكان حساس بجسده، وعندما سقط مُغشيًا عليه، وحينما قاموا بوضعه علي جهاز نبضات القلب توفي في الحال، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 4517 إداري المركز لسنة 2017.

Sponsored Links

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا