الارشيف / الرياضة

منافسة ثلاثية على بطاقتي المجموعة الثانية ويونايتد امام حتمية الفوز

Sponsored Links

تتنافس اندية فولفسبورج الالماني ومانشستر يونايتد الانجليزي وايندهوفن الهولندي اليوم الثلاثاء على بطاقتي التأهل الى ثمن النهائي عن المجموعة الثانية في الدولة السادسة الاخيرة من دور المجموعات لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم.

ويتصدر فولفسبورج المجموعة برصيد 9 نقاط بفارق نقطة واحدة امام ضيفه ونقطتين امام ايندهوفن الثالث والذي يستضيف سسكا موسكو الذي فقد الامال في تخطي الدور الاول ويعول على انهائه في المركز الثالث لمواصلة المشوار القاري في مسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليج".

Sponsored Links

وتتجه الانظار الى ملعب "فولكسفاجن ارينا" في فولفسبورج الذي سيحتضن قمة نارية بين اصحاب الارض وضيفهم حامل لقب المسابقة 3 مرات.

ويحتاج فولفسبورج الى التعادل فقط لحجز بطاقته الى الدور الثاني للمرة الاولى في تاريخه، فيما يتعين على الفوز بغض النظر عن نتيجة مباراة ايندهوفن وسسكا موسكو.

ويدرك جيدا ان تحقيقه لنتيجة غير الفوز ستربط مصيره بما سيحققه ايندهوفن، والافضل له سيكون خسارة الاخير امام سسكا موسكو الروسي لان الفريق الهولندي يتفوق على "الشياطين الحمر" في المواجهات المباشرة (فاز ايندهوفن في الجولة الاولى وتعادلا في الخامسة) وبالتالي فتساويهما في عدد النقاط (خسارة يونايتد وتعادل ايندهوفن) سيمنح البطاقة الى رجال المدرب فيليب كوكو.

وسيشكل فشل في تخطي الدور الاول خيبة امل كبيرة للاعبيه وانصاره خصوصا وانه يواجه في الوقت الحالي من انتقادات لاذعة ناحية اسلوب لعبه وعروضه التي يقدمها بقيادة مدربه الهولندي لويس فان جال.

وسيكون الفريق الانجليزي مطالبا بهز الشباك في فولفسبورج بيد ان المهمة لن تكون سهلة في ظل العقم التهديفي الذي يعاني منه خط هجومه، فالفريق فشل في هز الشباك في 5 مباريات من اصل مبارياته التسع الاخيرة اخرها امام ضيفه وست هام اول من امس السبت، كما انه سيلعب في غياب هدافه التاريخي واين روني المصاب وان كان الاخير سجل هدفين فقط في الدوري حتى الان هذا الموسم.

والتقى الفريقان 3 مرات حتى الان في المسابقة والت نتيجتها لمانشستر يونايتد (فاز 2-1 و3-1 في دور المجموعات عام 2009 و2-1 ذهابا هذا الموسم).

ولا تبدو حال فولفسبورج افضل من ، فالفريق الالماني سيدخل مباراة الغد بمعنويات مهزوزة عقب خسارته امام مضيفه بوروسيا دورتموند 1-2 السبت ايضا في البوندسليجا، بيد انه يعول على سجله الجيد على ارضه في المسابقة حيث حقق فوزين على سسكا موسكو وايندهوفن.

وفي المباراة الثانية على ملعب "فيليبس" في ايندهوفن، يعول بطل هولندا على عاملي الارض والجمهور لكسب نقاط مباراته امام سسكا موسكو من أجل ضمان تأهله الى الدور ثمن النهائي بغض النظر عن نتيجة مواجهة فولفسبورج ومانشستر يونايتد.

وقد يكون التعادل كافيا لايندهوفن لبلوغ الدور المقبل ولكن شرط خسارة ، لانه سيتساوى معه نقاطا وسيتفوق عليه في المواجهات المباشرة.

كما ان ايندهوفن، الذي دخل تاريخ الدوري المحلي كونه اول فريق ينجح في هز الشباك في 49 مباراة متتالية عندما تغلب على مضيفه فيتيس ارنهم صفر-1 اول من امس السبت، يسعى الى استغلال المعنويات المهزوزة للاعبي الفريق الروسي الذي فشلوا في تحقيق الفوز في مبارياتهم الست الاخيرة، وبالتالي الثأر لخسارته 2-3 ذهابا.

بيد ان رغبة ايندهوفن في الفوز تصطدم بطموح سسكا موسكو في تحقيق ذاتها لمواصلة مشواره في مسابقة الدوري الاوروبي.

يذكر ان الفرق التي تحتل المركز الثالث في دور المجموعات تستكمل مشوارها القاري في يوربا ليج.

يذكر ان الفريقين ايضا التقيا 3 مرات حتى الان، بعد مواجهتيهما في دور المجموعات عام 2007 واللتين انتهتا لصالح الفريق الهولندي 2-1 في ايندهوفن و1-صفر في موسكو.

وتقام غدا ايضا مباريات المجموعات الاولى والثالثة والرابعة والتي حسمت بطاقاتها للدور ثمن النهائي، وسيكون الرهان فيها على صدارة المجموعات والمركز الثالث المؤهل الى الدوري الاوربي.

ففي المجموعة الاولى، يلعب ريال مدريد الاسباني مع مالمو السويدي، وباريس سان جرمان الفرنسي مع شاختار دانييتسك الاوكراني.

وحسم ريال مدريد صدارة المجموعة الاولى برصيد 13 نقطة بفارق 3 نقاط امام باريس سان جرمان، فيما يتساوى كل من شاختار دانييتسك ومالمو في المركز الثالث برصيد 3 نقاط لكل منهما مع افضلية للفريق الاوكراني الذي فاز على الفريق السويدي 4-صفر في الجولة الرابعة بعدما خسر امامه صفر-1 في الثالثة.

وتبدو مهمة شاختار دانييتسك ومالمو شبه مستحيلة في الفوز على باريس سان جرمان وريال مدريد، وبالتالي فان كلاهما سيحاول تحقيق نتيجة افضل من الثاني خصوصا مالمو لانه يدرك جيدا ان خسارته وشاختار ستمنح البطاقة للاخير.

وفي المجموعة الثالثة، يلتقي بنفيكا البرتغالي مع اتلتيكو مدريد الاسباني في قمة نارية لتحديد المتصدر بعدما ضمنا بطاقتي الدور الثاني.

ويتساوى الفريقان في الصدارة برصيد 10 نقاط لكل منهما مع افضلية بفارق الاهداف للفريق الاسباني الذي سيكون مطالبا بالفوز ولكن ليس بهدف وحيد لانه كان خسر 1-2 على ارضه امام بنفيكا الذي يكفيه التعادل لضمان الصدارة.

ويلتقي جلطة سراي التركي الثالث برصيد 4 نقاط مع استانا الكازخستاني الرابع الاخير برصيد 3 نقاط في مباراة قوية لتحديد صاحب المركز الثالث حيث يكفي الفريق التركي التعادل، فيما يحتاج الضيوف الى الفوز.

وفي المجموعة الرابعة، يلعب اشبيلية الاسباني مع يوفنتوس الايطالي، ومانشستر سيتي الانجليزي مع بوروسيا مونشنجلادباخ الالماني.

ويتصدر يوفنتوس المجموعة برصيد 11 نقطة مقابل 9 نقاط لمانشستر سيتي وهما معا ضمنا التأهل الى الدور ثمن النهائي، فيما يحتل بوروسيا مونشنجلادباخ المركز الثالث برصيد 5 نقاط مقابل 3 نقاط لاشبيلية.

ويكفي يوفنتوس التعادل امام اشبيلية لضمان صدارة المجموعة كونه يتفوق بفارق المواجهات المباشرة على الفريق الانكليزي (فاز عليه ذهابا وايابا)، لكن المهمة لن تكون سهلة امام اشبيلية التي سيتشبث بالامل الضئيل في انهاء الدور الاول في المركز الثالث من اجل مواصلة مشواره في مسابقة الدوري الاوروبي التي يحمل لقبها.

وشارك اشبيلية في دوري الابطال باعتباره بطلا لمسابقة يوروبا ليغ بحسب القوانين الجديدة للمسابقة القارية الام، بيد انه حقق نتائج مخيبة حيث مني ب4 هزائم مقابل فوز واحد ووجد نفسه في المركز الاخير ومطالبا بالفوز على يوفنتوس وتعثر بوروسيا مونشنغلادباخ امام مانشستر سيتي لضمان المركز الثالث (يتفوق على الفريق الالماني في المواجهات المباشرة حيث فاز عليه 3-صفر في اسبيلية وخسر امامه 2-4 في مونشنجلادباخ.

من جهته، يدخل الفريق الالماني مباراته امام مانشستر سيتي بمعنويات عالية بعدما الحق الخسارة الاولى ببايرن ميونيخ المتصدر وحامل لقب البوندسليجا في الاعوام الثلاثة الاخيرة، هذا الموسم عندما تغلب عليه 3-1 اول من امس السسب، وهو سيحاول استغلال المعنويات المهزوزة للاعبي سيتي عقب خسارتهم امام ستوك سيتي صفر-2 في الدوري السبت ايضا.

------------------------
الخبر : منافسة ثلاثية على بطاقتي المجموعة الثانية ويونايتد امام حتمية الفوز .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق محافظات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى