مسعد عوض لـ في الجول: مباراة الجزائر أحبطتنا وأعترف بأنني أخطأت

0 تعليق 1 ارسل طباعة تبليغ

"الصدمة لا يمكن وصفها. الطموحات والآمال كبيرة لكن الإحباط تسلل إلينا وأصبحنا غير مقتنعين باننا مؤهلين للمنافسة بعد المباراة الأولي".

بملامح حزينة ونبرة تحوي كل أسف وندم نطق مسعد عوض حارس مرمي النادي الأهلي ومنتخب مصر الاولمبي بهذه الكلمات التي اعتبرها توصيف دقيق للحال التي كان عليها المنتخب الاولمبي الذي مازال أثار وأصداء خيبته الكبيرة في التأهل إلي أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 والخروج من الدور الأول في دورة السنغال حديث الشارع المصري.

Sponsored Links

وكل ما يلي علي لسان مسعد عوض

قال مسعد عوض أن المنتخب الاولمبي كان يعتقد أن الفريق وصل إلي مرحلة كبيرة من الجاهزية والاستعداد وبالتالي بات الطريق ممهد نحو صناعة الإنجاز في السنغال خاصة مع وجود لاعبين مختلفين هذه المرة فمعظمهم يلعبون بشكل اساسي مع انديتهم بل وفي منتخب مصر الاول ولديهم فائض من الخبرة والقدرة علي خلق فرص جديدة للكرة المصرية في المجال الاوليمبي.

وأضاف مسعد "كانت الطموحات والآمال كبيرة بحق وقبل مباراة الجزائر كانت هناك ثقة مطلقة واطمئنان بأننا جاهزون وأن الطريق إلي ريو دي جانيرو قصير والعبور إليه سهل".

"جاء اليوم الموعود ونحن في أرض الملعب قبل مباراة الجزائر، كانت الذكريات أن هذا الفريق هزمناه من قبل مرتين منهما مرة علي أرضه.. إذن الأمور في متناول اليد ودخلنا إلي اللقاء وكانت الصدمة منذ البداية".

"شعرت بأننا قادرون علي عدم التهديف بل وكانت الجزائر مستسلمة تماما لنا وكانت متقبلة لفكرة الهزيمة من مصر ولكننا لم نفعل أي شيء.. أضعنا الفرصة تلو الأخرى ثم جاء هدف تعادل منتخب المحاربين من هدف أعترف بأنني أتحمل مسئوليته لتنتهي المباراة بالتعادل.

"لقد خرجنا من البطولة بسبب هذه المباراة.. بصراحة تسلل الإحباط إلينا وكنا كلاعبين غير مهيأين للعب مباريات أخري وانقلبت الثقة إلي شك وإحباط لا حدود له، لقد تعادلنا مع الجزائر فماذا سنفعل أمام نيجيريا ومالي؟ انتهي كل شيء وأصبحنا مستسلمين لفكرة عدم القدرة علي فعل أي شيء".

" لتحكيم لم يكن له دخل فيما حدث من كارثة إلا في مباراة نيجيريا. فعلا تعرضنا للظلم ولكن في هذا الموقف فقط ولا يمكن إلقاء اللوم علي الحكام مثله مثل النجيل الصناعي، لأننا كنا نعلم من البداية أننا سنواجه هذه الظروف.

"شائعة تهديد حسام البدري لي بالاستبعاد سخيفة، فهذا الكلام لم يحدث مطلقا والبدري لم يهددني بالاستعانة بمحمود حمدي بدلا مني كما قيل، ولكن من الطبيعي أن تظهر تلك المهاترات الأن لأنني أخفقت في مهمتي".

رفض مسعد عوض الاعتراف بفكرة أن الفريق سيطرت عليه مشاعر الغرور واللامبالاة بل أكد انه علي المستوي الشخصي كان يأمل ويبذل قصارى جهده لصناعة إنجاز التأهل والمشاركة في الأولمبياد حتى تكون إضافة إليه في سيرته الذاتية.

رفض مسعد عوض فكرة أن هناك فرد معين يتحمل المسئولية سواءا اللاعبين أو الجهاز الفني وألمح إلي أن ما حدث قضاء وقدر وأصبح واقع وماضي يجب تجاوزه وعدم الوقوف عليه من أجل إنقاذ جيل للكرة المصرية ولاعبين واعدين للأندية والمنتخب الأول وتمني أن يتم تدارك الأزمة والخروج منها سريعا.

وقال مسعد عوض أنه سيركز مع الأهلي الأن وسيعطي كل الاهتمام والأولوية للتدريب لأته مع الفريق الأحمر علي أمل أن تأتي له فرصة لإثبات وجوده من جديد في يوم من الأيام.

"أعتبر وجودي في الأهلي كحارس ثالث أمرا طبيعيا بالنظر لأن الثنائي شريف إكرامي وأحمد عادل عبد المنعم كما من يسبقاني".

"أحترم الثنائي جدا بما أنهما أكبر مني سنا وأنا مازلت في بداية العشرينات من عمري، كما أعتبر نفسي محظوظا لأنني نلت فرصة المشاركة مع الفريق الأول لفترة طويلة في سن صغير، وهذا لا يحدث كثيرا مع حراس المرمى".

------------------------
الخبر : مسعد عوض لـ في الجول: مباراة الجزائر أحبطتنا وأعترف بأنني أخطأت .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : فى الجول

0 تعليق