الارشيف / لحظة صدق

لحظة صدق (بريد القراء) مشكلة "ملحد ولكن"

Sponsored Links

أنا رجل أبلغ من العمر 36 عاما أعزب ... ملحد ... لا تستغربي ... نعم أنا ملحد ... ومحط إحتقار كافة من يعرفني

ولكن دعيني أشرح لكي المشكلة منذ البداية... أبي مطلق اللحية وحافظ القرآن يضرب أمي وأختي وكأنهم عار عليه

Sponsored Links

الزوجة ممنوعة من الوقوف في الشرفة

إبنته ممنوعة من التعليم العالي

لماذا ؟! .... ليس لدي إجابة

أصدقائي يزنون و فى نفس الوقت يغلقون على أهل بيتهم خوفا من سلوك  الناس المنحرف ... و خوفا من أن يفعل أهل بيتهم كما هم يفعلون وفى نفس الوقت يتحدثون عن الدين

أرى سيدات يرتدين الحجاب ولا يصلون ويفعلون أعمال منافية للأداب .... ويتحدثون عن الدين

أرى إرهاب في جميع أنحاء العالم تحت مسمى الدين

سيدتي كل من يعرفني قطع علاقته بي ... بسبب إلحادي حتي أمي وأختي الذين يعانون من القهر بسبب الدين

أنا مقتنع بما أنا فيه وضميري مرتاح لإنني أعيش حياة خالية من الازدواجية

-----------------------------------------------

إلى صاحب المشكلة .... قرأت رسالتك عدة مرات محاولة مني في إيجاد كلمات أكتبها أخرى غير ما قررته من قراءة رسالتك أول مرة ولكنني لم أجد ...

سيدي إذا كان ليس لديك مشكلة ومرتاح الضمير فلماذا ترهق نفسك وترسل مشكلتك ؟!

عزيزي الحقيقة إنك لست ملحد ديني ... ولكن أنت ملحد بالتفكير العقيم ... ملحد بإزدواجية مجتمع غير مبررة ... ملحد بالاضطهاد ... ملحد بالترهيب... ملحد بالارهاب

عزيزي الأديان السماوية نزلت الأرض للسلام والإعمار وليست لإراقة الدماء ... ولكن البشر كعادتهم يفسدوا في الأرض ويحرفوا المعاني علي أهوائهم ... إحضر لى أي نص ديني يحث علي إهانة المرأه وسلب  حريتها وكرامتها...

إحضر لى نص ديني واحد يحث على الزنا ...إحضر لى نص ديني  يحث علي عدم تعليم نصف المجتمع الذي يربى النصف الأخر وسبب وجوده في الحياة

قال تعالي ( وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ * أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـكِن لاَّ يَشْعُرُونَ )

الآية دي ملخص للفئة المذكورة فى رسالتك

العيب ليس فى الدين ... العيب فى من يفسر الدين على هواه

عزيزي سأكررها لك أنت لست ملحدا بالدين والدليل إرسالك هذه الرسالة ... أرجوا منك أن تجلس مع نفسك وتعيد ترتيب أفكارك

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى