أخبار عاجلة

لحظة صدق (بريد القراء) مشكلة "زوجي خدعني"

لحظة صدق (بريد القراء) مشكلة "زوجي خدعني"
لحظة صدق (بريد القراء) مشكلة "زوجي خدعني"
Sponsored Links

أنا سيدة أبلغ من العمر 30 عاما متزوجة منذ عام ونصف .... تزوجت لإنني كنت أخشى من العنوسة ... في بداية الخطوبة ... صارحني أنه كان متزوج قبل ذلك من شخصية سيئة غير أدمية ليس بها أي ميزة ...

أصريت أن أرى صورتها فوجدتها ملكة جمال أنتابتني الغيرة الشديدة .... وقررت أن أرسل إليها أحد من أصدقائي يسألها عن سبب إنفصالها من هذا الشخص وبالفعل يا سيدتي صديقتي أرسلت رسالة الي طليقته عبر الفيسبوك وقالت لها إنها أختي ومتقدم لي زوجها السابق وصديقتي تريد أن تستفسر لماذا تم الطلاق كي لا تقع أختي في نفس الفخ ... فكان رد الزوجة السابقة ... إن الطلاق قسمة ونصيب وليس من الضروري وجود عيب في الطرفين ... هكذا كان رد طليقته يا سيدتي ...

Sponsored Links

ولكن غبائي أقنعني أن طليقته معيوبة وأنها تحاول أن تخفى ما بها من عيوب ... ولم يخطر في بالي أنها إنسانة محترمة ولا تحب أن تتحدث عن الماضي ...

كي لا أطيل عليكي زوجي الحالي فضح طليقته في أنحاء جمهورية مصر العربية وعبر وسائل التواصل الاجتماعي ... وأنا أقتنعت إقتناع تام أنه علي حق وما أن تزوجت حتي أكتشفت الحقيقة المرة ... طباع زوجي الغير طبيعية ... بخيل ... صوته عالي جدا ... عدم أحترامه لي أمام الغير ... كداب ... التطاول بالأيدي حتي لو بمزاح ... إبن أي حد يقوله كلمة وليس إبن أمه فقط ... الآن وبعد مرور هذه الفتره اكتشفت أن طليقته نجيت رغم كل محاولاته أن يشوه صورتها وكل يوم أفتح حساب التواصل الاجتماعي الخاص بها وأقول في نفسي أنتي كنتي أفضل وأذكى مني وتركتي كل شئ ولم يهمك كلام الناس ولا تشويه طليقك لسمعتك ... الأن أنا حامل بالشهر الثالث .... أشعر بخيبة الأمل وبغبائي ولكن أنا لست بالجرأه أن أطلب الطلاق وأصبح مطلقة بطفل ...

-------------------------------------------------------------------------------               

إلي صاحبة المشكلة .... مشكلتك سيدتي يقع فيها الكثير من الناس ذكورا وأناثا وهي تصديق من يرمي الناس بالباطل ... فهكذا صار الناس ....يصدقون من يسب ويلعن غيره .... وتوقفنا عن سماع قوله تعالي) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (صدق الله العظيم)

عزيزتي ليس موضوعنا الان طليقة زوجك فأنه ماضي وذهب ... ولكن المشكله الحقيقيه هي مشكلتك أنت لانها هي الواقع الحاضر

عزيزتي أنتي من الشخصيات التي تخاف المجتمع وتخاف من نظراته ... وأنتي الآن حامل ... فالحل أن تجلسي مع زوجك لوضع حل أمثل بينكم كي تستمر الحياة في ظل وجود طفل يحتاج الي بيت مستقر يشعر فيه بالأمان ... وأن لم يستجب فوسطتي من هو ذو حكمة ....

عزيزتي لا تستسلمي وحاولي أن تبني بيت من أجل طفلك ... أما علي مستوى الحياه عموما أظنك تعلمتي جيدا ألا تحكمي علي الناس سريعا ولا تصدقي كل ما يقال أمامك طالما لم تريه بعينك

أسال الله أن يوفقك ويسعد حياتك ويبارك في طفلك ونصيحتي حاولي أن تربيه اذا كان ولدا أو فتاه علي أن كل حرام عيب وليس كل عيبا حرام ... وتعلميه الإلتزام وأحترام الغير وأن يكون قدوه لكل من يراه