الارشيف / لحظة صدق

لحظة صدق (بريد القراء) مشكلة "خيانة مشروطة"

أنا سيدة أبلغ من العمر 28 عاما رغم سني الصغير عملت في مكان يحلم به الكثير وتوليت أعلى المناصب وأنا بعمري هذا ... متزوجه منذ 7 سنوات من رجل يعمل خارج البلاد ويأتي شهر واحد كل عام ... في البداية كنت غير راضية عن هذا الوضع ولكن وجدت أن هذا الوضع مريح لي جدا حيث يوجد عدم تفاهم بيننا ... وبعد مرور أول عامين من زواجي تعرفت على شخص عن طريق عملي .... لم أشعر إني أحبه ولكنني كنت في أحتياج إلى وجود رجل يشعرني بأنوثتي

استمريت معه فى علاقة لمدة20 يوما بعدها أنهيت العلاقة وكانت الحجة أن ضميري يعذبني ولكن الحقيقة كانت ليست كذلك ... فإنني مللت ... دخلت في أكثر من علاقة وأكثر علاقة تستمر لمدة شهرا واحدا وأنهيها ...

Sponsored Links

قرأت لكي كلمة شهيرة تعجبني ... "خليك صريح مع نفسك علشان لو مكنتش صريح معها هتكون صريح مع مين" ... وللعلم أنا من أشد معجبينك ... فأنا لا ينتابني الشعور بتأنيب الضمير بسبب أن زوجي تركني للعمل خارج البلاد مع سبق الإصرار ولم يحاول أن يأخذني معه وأنا سيدة في ريعان شبابي ولي أحتياجات ...

قابلت شاب بالصدفة كان جار لى وأنا صغيرة ... شاب وسيم جدا ودخلت معه في علاقة ولكن هذه المرة لم أستطيع أن أنهي العلاقة بسهولة حيث إستمرت العلاقة 7 أشهر وتأتي الرياح بما لا تشتهي السفن ...

فقد حملت منه ... وعندما أبلغته قال لي أمامك حل من أثنين أما أن تجهضي نفسك أو تطلبي الطلاق من زوجك وأتزوجك ... ولكني لا يناسبني أي حل من الاثنين ...فلا أستطيع أن أنفصل عن زوجي ... وعندما قلت له لا أستطيع ولكن سأبقي الطفل وسأكتبه باسم زوجي كي يفكرني بك طول الوقت ... فجن جنونه وهددني وقال لي ... هذا جنان ولا يستطيع فعل ذلك ... وبالفعل أجهضت نفسي ... وحاولت أن أقطع علاقتي به ولكنه يطاردني ... والآن زوجي معي وأشعر بالخوف الشديد من أفتضاح أمري

-----------------------------------------------------------------------------

إلى صاحبة المشكلة ترددت كثيرا في قرار نشر مشكلتك ... ولكنني فضلت مواجهتك أمام نفسك ... لأول مره أحزن على مقولة لي ولم يفهمها الناس بالشكل الصحيح ... فعندما قولت خليك صريح مع نفسك قولتها لمصارحة الإنسان نفسه بعيوبها وتعديلها وإصلاحها وليس لسرد عيوبه وتفاخره بها ... نعم سيدتي لم أستطيع فهم مشكلتك فأين المشكلة ؟!

الحقيقة لم أشعر منذ بداية رسالتك بتأنيب ضميرك أو محاولة عدولك عن طريق الخطيئة

بل علي العكس تمام ... فأنتي تبرري أفعالك ... أخون لإن زوجي تركني وعمل بالخارج ... واجب عليا أن أذكرك بأنكى كنتي تعلمي عن عمل زوجك منذ تقدمه لكي ... فإنه لم يفاجئك

أما الكارثة الكبرى وهو أنك كنتي تريدين خلط الأنساب ... حقيقي إن لم تستحي فإفعل ما شئت من الواضح أنكي لم تنجبي من زوجك فجاءت لكي الفرصة علي طبق من ذهب كي تتملكي من ثروته... ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن فالعشيق الأخير عنده ضمير ....ورفض ....

أقول لكي لماذا أرسلتي مشكلتك ... لإنكى شعرتي بخوف غير مستعدة له وهو إفتضاح أمرك أمام زوجك الذي وضع ثقته فيكي ...

إلى صاحبة المشكلة .... فأنتي بحاجة إلي زيارة طبيب نفسي

وبالنسبة لمشكلتك أمامك حل من أثنين ...

إما أن تعدلي عن طريقك وتعيشي كزوجة محترمة مع زوجك ...

أو ... تنفصلي فورا عن زوجك لإن الخطأ سيأتي له يوما ويفتضح...

ولي كلمة أخيرة ... كلنا خطائين وكما قال سيدنا عيسى عليه السلام "من كان منكم بلا خطيئة فليرجمني بحجر ..."

ولكن أن تخطئي خطأ غير أن تكون حياتك كلها خطأ ... فلم يأتي في بالك يوما أن لم يراكي الناس فأن الله يراكي ... فلن يأتي في بالك لحظه أنك من الممكن أن يقبض الله روحك وأنتي تعصيه فتبعث روحك يوم القيامه علي هذا ؟!

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى