دراسة: التوقيت الشتوي يؤثر على الصحة العقلية والبدنية

0 تعليق 25 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تتجه بعض البلدان في ليلة 23 أكتوبر من كل عام، إلى بداية العمل بالتوقيت الشتوي، ونتيجة لذلك سيحصل سكان تلك البلدان على ساعة إضافية للنوم خلال تلك الليلة، ولكن تشير الدراسات إلى أن تغيير الوقت يمكن أن يكون له تأثير سلبي على كل من الصحة العقلية والبدنية.

Sponsored Links

يبدو الحصول على ساعة إضافية رائعًا وربما يستخدمه الكثيرون لصالحهم، لكنه في الأيام التالية، سوف يترك شعورًا بالضيق والقتامة، حسبما تشير الدراسات.

ووفقًا لمنظمة الصحة العقلية الأمريكية، هناك نوبات اكتئاب أكثر بعد انتهاء التوقيت الصيفي، مقارنة بأوقات السنة الأخرى، التي يسميها العلماء «الاضطراب العاطفي الموسمى» المعروف باسم S.A.D (Seasonal affective disorder).

وتشبه أعراض الاضطراب الموسمي أعراض الاكتئاب، باختلاف أن المرضى يشعرون بالتحسن في فصلي الربيع والصيف.

وتظهر الدراسات أن النساء أكثر عُرضة للإصابة بأربعة أضعاف من الرجال، ويقول الأطباء إن الحرمان من النوم أكثر أسباب الاضطراب شيوعًا في أشهر الشتاء بسبب شروق الشمس الباكر.

ولتجنب التعرض لأعراض الاضطراب عليك قضاء المزيد من الوقت في الشمس، بالإضافة إلى الحصول على قدر مناسب من النشاط البدني كل يوم.

------------------------
الخبر : دراسة: التوقيت الشتوي يؤثر على الصحة العقلية والبدنية .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق