الارشيف / أسرار لها

أسرار للمرأة .. قصة واقعية: زوجها وأخوها بالرضاع

Sponsored Links

أسرار للمرأة .. تنقسم الأخوة في ديننا الحنيف إلى قسمين: إخوة النسب من أب وأم وأخوة الرضاع، حيث يعتبر من رضع مع طفلة أخرى 5 رضعات مشبعات هو أخوها وهي اخته بالرضاع.

وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ” يحرم من الرضاع ما يحرم بالنسب”. ولا أحد يجهل هذا النوع من الأخوة – إخوة الرضاع – ومع ذلك تجد بعض الأمهات بكل بساطة وعدم ادراك لخطورة الأمر، ترضع ابنة صديقتها او جارتها أو قريبتها مثلا عشرات المرات وتمر السنون وتنسى الأمهات إخبار الأبناء والبنات أن فلان هذا اخوك بالرضاع، وان فلانة هذه أختك بالرضاع، فتقع الكوارث الاجتماعية والانسانية التي نسمع عنها اليوم حين تأتي فتاة تبحث عن حل لمشكلتها التي تسبب فيها جهل ونسيان وعدم اهتمام والدتها ووالدة من رضع منها حولين كاملين (أي سنتين).

Sponsored Links

وتضيف: لما كبرنا لا أتذكر يوما ان امي أخبرتني أن ذلك الشاب هو أخوك بالرضاع، حتى مرت السنون وماتت والدة هذا الشاب الذي التقيت به بالجامعة وتعرفت عليه وأحببته وبادلني نفس الشعور وقبل أن أخبر أمي بعلاقتنا ورغبته في الزواج مني ماتت أمي أيضا ولم تخبرني عن قصة رضاعي مع ابن الجيران وحزنت عليها حزنا شديدا وكذلك أبي لم يكن يعرف بقصة الرضاع هذه تماما. لأنه بالأصل كان يمنع امي من الاختلاط بالجيران لكنها كانت تخالفه وتزورهم ويزورنها أثناء فترة دوام والدي وعرفت من هذا الشاب – ابن الجيران (م) – أن والده فارق الحياة بعد ولادته بثلاثة أعوام وعاش مع خاله ولم تخبره أمه ولا والده. وبعد ان مرت سنة على وفاة والدتي تقدم لي هذا الشاب ووافق والدي وتم العرس وقضينا 4 أشهر حملت فيها وكنت سعيدة وفرحة لأني أحب زوجي جدا.

ثم جاء اليوم الذي كشف لنا حجم الكارثة التي وقعنا فيها بسبب إهمال الأمهات في مسألة الرضاع حيث حضرت خالة زوجي من أمريكا لتسلم وتبارك لزوجي على زواجه وكانت لا تعرف من هي زوجة ابن أختها حتى زارتنا وتذكرت – لأنها كانت تسكن بنفس البناية التي كنا فيها جميعا تذكرت ان والدتي كانت ترضع زوجي (م) على مدار سنتين واقسمت بالله انها محقة فيما قالت.
شككنا بالأمر بالبداية لأن خالته لديها فتاة قلنا ربما كانت تريد زواج زوجي منها منذ كانوا صغارا.. لكننا للتثبت من الموضوع ذهبنا أنا وأبي وزوجي لمنطقتنا القديمة فتعرفنا لبعض الجيران الذين كانوا ما زالوا بالحي وسألناهم عن موضوع الرضاع بيني وبين ابن الجيران، فكان الجواب صادما بشهادة 3 نساء صادقات بالإضافة لشهادة خالة زوجي بأن زوجي هو بالحقيقة اخي بالرضاع وأنهم نبهوا على والدتي كثيرا أن تبلغ زوجها بالأمر لكنها لم تفعل/ ووقعت المأساة التي نتج عنها أنني حامل بالشهر الثاني ممن؟ من زوجي الذي هو بالحقيقة أخي بالرضاع ولا أستطيع وصف الحالة النفسية التي أعيشها منذ أيام ببيت أبي فزوجي الذي أحببته وعاشرني وتزوجته هو أخي وأنا أخته . ولولا عناية الله ولطفه ووقوف والدي معي كنت سأموت من شدة الصدمة .

الجواب:
لا تعليق على قصتك المأساوية يا ابنتي إلا أننا ننقلها للناس كما هي لتتعظ كل أم وكل أب وتنتبه لخطورة موضوع الرضاع، وانه إن وقع فيجب على الجميع ان يعرف وان ينتشر الخبر كما ينتشر أمر الإشهار بالزواج بأن فلان أخو فلانة بالرضاع، وان يتناقل الأمر يعرف به الأبناء حين يدركوا حتى لا تقع مثل تلك الكوارث الاجتماعية والنفسية واما عن أمر حملك وزواجك فيجب رجوعك فيه إلى هيئة الفتوى ليخبروك عن الحل الشرعي في مثل حالتك وغفر الله لمن كن السبب من الأمهات .

------------------------
الخبر : أسرار للمرأة .. قصة واقعية: زوجها وأخوها بالرضاع .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : أنا زهرة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى