الارشيف / الرياضة / رياضة عالمية

كورة عالمية .. دربي مانشستر.. تقرير – قصة القرار الذي أشعل الحرب بين الأصدقاء مورينيو وجوارديولا

  • 1 /7
  • 2 /7
  • 3 /7
  • 4 /7
  • 5 /7
  • 6 /7
  • 7 /7

استعدي يا مانشستر.. يونايتد سيواجه سيتي في أولد ترافورد أو ربما العنوان الأدق سيكون مورينيو سيواجه جوارديولا في مسرح الأحلام.

يوم السبت يتجدد الصراع بين من كانوا يوما أفضل أصدقاء إلى أعداء، وعداوتهم لا يضاهيها شيئا في كرة القدم حاليا.

Sponsored Links

ونشرت صحيفة "ديلي ميل" الإنجليزية تقريرا مطولا عن سبب نشأة الصراع بين مورينيو وجوارديولا ويستعرضه الموقع.

"هناك بعض الأشخاص أذكى مني ويرسمون صورة لأنفسهم مختلفة تماما عني، لكن بداخلهم هم يعرفون جيدا إنهم شبهي" مورينيو متحدثا عن جوارديولا.

في مكتبه في ريال مدريد يعلق مورينيو صورة لنفسه وهو يركض في ملعب كامب نو ويشير بإصبعه للسماء محتفلا بإقصاء مع إنتر ميلان من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2010.

الفوز في نصف نهائي دوري الأبطال آنذاك قد أثبت أن هناك طريقة لإيقاف الذهبي مع جوارديولا والذي كان سببا في حصول مورينيو على منصب مدرب ريال مدريد في الصيف التالي من أجل "الإطاحة ببرشلونة من مقعدهم".

0ecf476a1b.jpg

أولئك الذين يعرفون جوارديولا يقولون أن تصريحات مورينيو وضرباته المتوالية داخل وخارج الملعب خلال تدريبه لريال مدريد كان سببا في قرار المدرب الإسباني بالرحيل عن البلوجرانا في عام 2012.

حينما رحل جوارديولا عن كان فاز في الكلاسيكو خمس مرات مع هزيمته مرتين وتعادله في أربع مباريات، لكنه اعترف للمقربين منه قائلا:"مورينيو فاز في الحرب".

صداقة قوية

فلنعد قليلا إلى عام 1997 لنرى كيف بدأت علاقة الثنائي سويا.. تغلب على باريس سان جيرمان في نهائي كأس الكؤوس الأوروبية وفي نهاية اللقاء احتضن رجلا برتغاليا يعمل مترجما ومساعدا للسير بوبي روبسون مدرب الفريق الكتالوني آنذاك ولاعب خط وسط البلوجرانا.

حصل مورينيو على صورة لتلك اللحظة ولكنه لم يضعها أبدا في مكتبه، "نعم مازالت لدي صورة لذلك التعانق بيننا" مورينيو متحدثا عن تلك الصورة لقناة "كادينا سير" التليفزيونية الإسبانية.

قبل أن يكمل"كنا مقربين".

القرار الذي دمر علاقة الثنائي

في عالم آخر كان مورينيو قريبا من أن يكون مدربا لمانشستر سيتي في عام 2012، قبل أن يكون خليفة محتمل للسير أليكس فيرجسون في يونايتد في العام التالي.

لكن الوظيفة التي أرادها مورينيو حقا كانت هي أن يكون مدربا لبرشلونة في عام 2008، والحقيقة أن جوارديولا هو من ظفر بالمنصب آنذاك رغم خبرته الأقل من البرتغالي كانت سببا رئيسيا في تعقد العلاقة بينهما.

كيف حدث ذلك؟

بعد رحيل مورينيو عن في عام 2000 تحدث قائلا:"اليوم وللأبد سيظل في قلبي".

في عام 2008 اجتمع نائب رئيس مارك انجلا والمدير الرياضي تشيكي بيجرستاين مع مورينيو في لشبونة في البرتغال كي يكون خليفة محتمل لمدرب الفريق فرانك ريكارد.

واختار مورينيو حينها مدرب فريق الثاني جوارديولا كي يكون مساعدا له حال توليه منصب المدير الفني للبلوجرانا.

573bf86911.jpg

جوارديولا نفسه رشح مورينيو لإدارة كي يتولى منصب المدير الفني للفريق، العلاقة بين الثنائي والاحترام المتبادل بينهم كان واضحا للجميع.

"جوزيه دائما كان يرى بيب شخصية هامة في " بوبي روبسون متحدثا عن مورينيو في عام 2011.

وأضاف"كان يفكر ويقول لنفسه يجب أن أتعرف على ذلك الشاب، يجب أن أعرفه جيدا، ونجح في ذلك الأمر وكانوا أصدقاء".

العديد من أعضاء أعربوا عن رغبتهم في التعاقد مع مورينيو بدلا من مرشحين آخرين في ذلك الوقت مثل آرسين فينجر ومانويل بيلليجريني.

لكن في ظل الجدل الذي يقوم به مورينيو دائما تدخل أسطورة وصانع نهضته الحديثه يوهان كرويف واختار بشكل مفاجئ للجميع -بما فيهم جوارديولا نفسه- الرجل الإسباني لتولي مسؤولية البلوجرانا.

"مورينيو يشعر بالضيق بسبب رفضه" مارك انجلا تحدث لكتاب ": صناعة أعظم فريق في العالم".

مورينيو يمكن أن يختلف مع ذلك الأمر، لكن تخيله يعمل مع جوارديولا في كامب نو كان سيكون مذهلا "البراجماتي يعمل مع المثالي".

علاقة قادت للانتصار

أحد اللاعبين في تحت قيادة روبسون تحدث قائلا:"روبسون لم يكن واضحا مع اللاعبين كما تعتقدون، تعليماته لم نكن نفهمها دائما".

وأردف"لكن بيب ومورينيو كانوا يعملان سويا لملء الفراغات".

850a784c20.jpg

في تلك الأثناء كان روبسون يعطي تعليماته على أرض خرسانية وجوارديولا ومورينيو يقومان بشرحها للاعبين، وهو قاد للفوز في نهائي كأس إسبانيا عام 1997.

"كنا نتبادل الأفكار، كانت صداقة.. صداقة عمل جيدة" جوارديولا متحدثا عن علاقته بمورينيو.

كوراث الكلاسيكو

بعد قدوم مورينيو لإسبانيا في عام 2010 كانت علاقته مع –صديقه السابق- تحت ضغط كبير خاصة بعد ما حدث عقب لقاء إنتر ميلان وبرشلونة في نصف نهائي دوري الأبطال قبل أن تنهار تماما بعد ذلك بسبب الكلاسيكو.

جوارديولا لم يستمع لنصيحة فيرجسون الذي قال له"استعد جيدا جوزيه في طريقه" وجاء رد الإسباني"لن يكون أمرا سيئا على الإطلاق".

f483746b5f.jpg

ولكن ما حدث كان أسوأ مما توقعه جوارديولا على الإطلاق.

المدرب الإيطالي أريجو ساكي وصف تلك الحقبة من تاريخ الكرة الإسبانية بـ"تواجد اثنين بيكاسو –يقصد الرسام الإيطالي الشهير- في نفس الفترة".

أما الصور التي رسمها الثنائي في تلك الفترة لم تكن جميلة كتلك التي اعتاد بيكاسو على رسمها بل كانت أسوأ فترات الكلاسيكو على مر التاريخ.

اللقاء الأول بينهما اكتسح ريال مدريد بخماسية دون رد قبل أن يلتقيا بعد ذلك 10 مرات في خلال 16 شهرا، وكانت هناك فترة التقى فيها المدربان في عام 2011 أربع مرات في 18 يوما فقط في الدوري الإسباني والكأس ودوري الأبطال.

أحد لاعبي ريال مدريد خلال تلك الفترة تحدث قائلا:"لقد سئمت من الكلاسيكو".

المتابعون جيدا لتلك الفترة سيقولون أن مورينيو كان يحاول الدخول في تحد شخصي ضد النادي الذي قال له لا ورفض التعاقد معه لدرجة أنه قال للاعبي الفريق الملكي في إحدى المرات لا تصادقوا لاعبيهم:"هم ليسوا أصدقائكم".

جوارديولا اعتبر ريال مدريد يتحلون بالعنف الغير مبرر في لعبهم، وأن مورينيو أراد نقل الحرب من الملعب إلى قاعات المؤتحرات الصحفية وحجرة الحكام.

أما مورينيو فكان يرى أن لاعبو يقومون بالتثميل وأن الكتالان كانوا يعاملون بشكل جيد من قبل الحكام بسبب وجود شعار اليونيسيف على قمصان الفريق.

الهجوم في المؤتمرات الصحفية

ما حدث خلال تلك الفترة من الكلاسيكو كان بعيدا كل البعد عن كرة القدم أو عن المحادثات التي اعتاد الثنائي تبادلها حينما كان يعملان في سويا.

في 27 أبريل عام 2011 يقال أن جوارديولا رفض نصحية مسؤولي لشن هجوما لدقيقتين ونصف على مورينيو خلال المؤتمر الصحفي.

aeeefa7436.jpg

وتحدث قائلا:"في تلك الغرفة مورينيو هو الرئيس، ولا أود منافسته هنا".

وأردف"ما أرغب في تذكيره به فقط هو إننا كنا ولأربع سنوات أصدقاء، هو يعرفني وأنا أعرفه وهذا كاف جدا لي".

هنا كان واضحا الاختلاف بين الرجلين، جوارديولا كان يعاني للفصل بين شخصية مورينيو الحالية وتلك التي اعتاد عليها في حينما كانا يعملان سويا.

لكن رد مورينيو جاء قويا حيث قال:"لا أضيع الوقت للتفكير في الأشخاص الذين يحبونني أو يكرهونني".

ما هو مثير للأهمية هنا هو ملاحظة قدرة كرة القدم على تغيير الحياة والشخصيات بل وتدمير العلاقات.

اللقاء الأخير قبل المعركة

التقى الثنائي في اجتماع لمدربي الدوري الإنجليزي الشهر الماضي وطبقا لمن حضروا اللقاء تبادل مورينيو وجوارديولا المصافحات والمجاملات.

لكن من يعرفون جوارديولا جيدا يقولون أنه تطرأ عليه بعض التغييرات الجسدية حينما يذكر اسم مورينيو أمامه.

bca4b33d16.jpg

الصحفي الإسباني المخضرم جييم بالاجيه وكاتب السيرة الذاتية لجوارديولا يقول:"جدار غير مرئي يشيد، عضلاته تصبح متوترة، ويندفع كتفيه إلى الأمام ويتوقف عن النظر في عينيك".

وتحدث المدرب الإسباني عن الصراع مع نظيره البرتغالي في إسبانيا في وقت لاحق قائلا:"العديد من الأشياء حدثت مع مورينيو".

لكن في إنجلترا فتأثير مورينيو سيكون مخففا عن إسبانيا ففي الليجا المنافسة كلها تكون بين ريال مدريد وبرشلونة لكن في البريميرليج فالصراع يكون بين الكثير من الأندية حيث يوجد كلوب مع ليفربول وفينجر مع أرسنال وكونتي مع تشيلسي.

أخيرا علق جوارديولا على ما قاله مورينيو حول التشابه بينهما قائلا:"إذا كان ذلك صحيحا، فعلي مراجعة سلوكي".

------------------------
الخبر : كورة عالمية .. دربي مانشستر.. تقرير – قصة القرار الذي أشعل الحرب بين الأصدقاء مورينيو وجوارديولا .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : Filgoal

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا