الارشيف / اخبار عالمية

أسرار الأسبوع .. استمرار الغموض بشأن مدبر هجمات باريس عبد الحميد أباعود

Sponsored Links

أسرار الأسبوع .. d
نشر فى : الخميس 19 نوفمبر 2015 - 12:01 م | آخر تحديث : الخميس 19 نوفمبر 2015 - 12:01 م

لايزال الغموض يكتنف مصير عبد الحميد أباعود، العقل المدبر لهجمات باريس، حيث لا يُعرف إن كان على قيد الحياة من عدمه. وصحيفة تقول إن مخابرات المغرب هي التي أبلغت بمعلومات أدت إلى عملية أمنية واسعة في سان دوني، شمالي باريس.

Sponsored Links

لا يزال مصير العقل المدبر المفترض لاعتداءات باريس البلجيكي عبد الحميد أباعود، الذي اٌستهدف بعملية أمنية كبيرة للشرطة صباح أمس الأربعاء (18 نوفمبر/تشرين الثاني 2015) في حي سان دوني شمال باريس، غير واضح. يأتي ذلك فيما لم يتم بعد تحديد هويات قتلى عملية الأربعاء.

وقال مدعي عام باريس فرنسوا مولانس المكلف التحقيق إنه "تم تحييد مجموعة جديدة من الإرهابيين وكل شيء يوحي (..) بأن الكومندس كان يمكن أن ينتقل إلى الفعل" أي تنفيذ هجوم جديد. وفجر أمس الاربعاء شن نحو مائة شرطي من قوات النخبة عملية دهم لشقة تقع في سان دوني شمال باريس على إثر تلقي معلومات "أشارت إلى وجود أباعود على الأراضي الفرنسية"، بحسب المدعي العام.

بينما نقلت واشنطن بوست عن مسؤولي مخابرات أوروبيين أن العقل المدبر لهجمات باريس ميت، وأنه قتل في عملية المداهمة لحي سان دوني.

وأباعود (28 عاما) هو صاحب سوابق من بروكسل توجه إلى سوريا في 2013 حيث أصبح من أدوات دعاية "تنظيم الدولة الاسلامية" تحت كنية أبو عمر البلجيكي. وتمكن في نهاية 2014 من السفر ذهابا وإيابا إلى أوروبا متحديا أجهزة الأمن، وذلك لإعداد اعتداء تم إحباطه في نهاية المطاف.

وفي سان دوني تعرضت قوات مكافحة الإرهاب إلى اطلاق نار مكثف. وفجرت انتحارية، كانت في الشقة، نفسها. والعملية، التي استمرت سبع ساعات وشلت الحي، جرت على بعد أقل من كيلومتر من "ستاد دو فرانس" أحد أهداف منفذي اعتداءات باريس الجمعة التي أوقعت 129 قتيلا و352 جريحا.

صحيفة: الرباط أبلغت باريس بوجود أباعود

وفي سياق متصل، نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية اليوم الخميس عن "مصدر دبلوماسي موثوق" أن المخابرات المغربية هي من أبلغت نظيرتها الفرنسية بأن عبد الحميد أباعود موجود في فرنسا وليس في سوريا. وقال المصدر للصحيفة إن الانتحارية التي فجرت سترتها في ضاحية سان دوني أمس عند بدء هجوم قوات الأمن هي ابنة خالة أباعود، واسمها حسناء آية بولحسن، وهي من مواليد فرنسا عام 1989، مشيًرا إلى أن المخابرات المغربية هي أيًضا من دلت المصالح الأمنية الفرنسية عن وجود ابنة خالة أباعود في فرنسا وأنها متشبعة بـ"الفكر الجهادي".

ووفقا للصحيفة، فقد اُتهمت حسناء بالانخراط في مخططات عدوانية لتنظيم داعش عندما أظهرت رغبتها في الالتحاق بالمناطق السورية­ العراقية من أجل "الجهاد" ، أو إذا لزم الأمر ارتكاب أعمال إرهابية في فرنسا التي تعتبرها "دولة الكفار".

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع .. استمرار الغموض بشأن مدبر هجمات باريس عبد الحميد أباعود .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - أخبار عالمية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى