الارشيف / اخبار عالمية

هل يؤدي خلاف الرئاسة والحكومة في اليمن لفشل مفاوضات السلام المرتقبة؟

  • 1 /2
  • 2 /2

Sponsored Links


نشر فى : الخميس 19 نوفمبر 2015 - 4:13 م | آخر تحديث : الخميس 19 نوفمبر 2015 - 4:13 م

تطرح العودة المفاجئة للرئيس اليمني إلى عدن أكثر من تساؤل بشأن إن كانت نهائية أم مرتبطة بمهمة مؤقتة تتمثل في الإشراف على ما وصفه مسؤولون مقربون منه بالإشراف على ما سموه "معركة تحرير تعز" واستعادتها من قبضة المقاتلين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

Sponsored Links

غير أن مصادر سياسية عدة أرجعت عودة هادي إلى عدن إلى أسباب أخرى قالت إن في طليعتها شعوره بالقلق إزاء عدد من المتغيرات: أولها أن بقاءه في الرياض إلى ما لا نهاية بات غير ممكن في ضوء تصريحات المسؤولين السعوديين بقرب نهاية عمليات التحالف ودعمهم إجراء مفاوضات سلام مباشرة لإنهاء حالة الحرب.

أما ثاني تلك المتغيرات فهي أن المعاناة الإنسانية والضغط الدولي في تزايد مستمر، ويدفعان باتجاه الدخول في محادثات سلام مباشرة مع خصومه الحوثيين وأنصار صالح، لكن تلك المصادر تكاد تتفق على أن أي تسوية سلمية للصراع قد تفضي إلى استبعاد هادي من المشهد السياسي تماماً وربما إلى استبدال نائبه خالد بحاح - الذي كان الحوثيون وافقوا على عودته إلى صنعاء لتشكيل حكومة وحدة وطنية خلال 90 يوماً - به.

ولعل هذا هو ما يفسر - في رأي مراقبين مطلعين - ما يصفونه بعرقلة هادي عودة بحاح وحكومته إلى عدن ومماطلته في تسليمها قصر (المعاشيق) المحصن في عدن ليكون مقراً آمنا تُمارس منه مهامها، إذ كان أرسل نجله (ناصر) بدعوى الإشراف على ترميم وتأمين القصر تمهيداً لعودة الحكومة إليه.

لكن القصر شهد بعد ذلك محاولة لاقتحامه من قبل مسلحين، إذ اعتبر البعض هذا الهجوم عملاً مدبراً في محاولة للإيحاء بأن القصر لا يزال غير آمن.

إلاّ أن المفارقة أن هادي عاد إلى عدن الأحد الماضي وتوجه للإقامة في هذا القصر ذاته، واعتبر سياسيون يمنيون هذا مجرد محاولة لقطع الطريق على بحاح وحكومته للعودة إلى عدن، وألا علاقة لذلك بعودة هادي للإشراف على "معركة تحرير تعز".

ويقول فارع المسلمي، الباحث في معهد كارنيغي الشرق الاوسط، لبي بي سي إن هادي "لا يمتلك أجندة حرب ولا أجندة سلام، لا في الرياض ولا في عدن .. إنه يدرك بأنه بات أشبه بالجندي الذي وصل إلى آخر الصف في رقعة الشطرنج على الجهة المقابلة، والخطوة الطبيعية القادمة له هي مغادرة رقعة الشطرنج".

ويضيف المسلمي أن هادي "يقلقه كثيرا الوجود - ولو الشكلي- لحكومته في عدن دون عودته التي هي في الأساس غير مرتبطة لا بتعز ولا حتى بعدن ولا بأي شيء". ويؤكد المسلمي ومراقبون آخرون أن "الصراع بين الحكومة والرئاسة يتجاوز في بعض اشكاله الصراع بين الرئيس هادي وحكومته من جهة وصالح والحوثي من جهة أخرى".

ويذهب البعض إلى الاعتقاد بأن "كثيرين في معسكر هادي هم مثل نظرائهم في معسكر صالح والحوثيين لا يستطيعون تحمل تكلفة السلام التي تقتضي استبعادهم من المشهد السياسي، لكنهم يستطيعون بكل سهولة تحمل تكلفة الحرب لأنها تضمن استمرار وجودهم السياسي المختل".

ويضيف هؤلاء أن ما يؤكد على تفاقم الخلاف بين هادي ونائبه ويوحي بأن معسكر هادي ليس جاهزاً للدخول في مفاوضات سلام جادة، هو عودة أوساط هادي إلى ترديد أنباء مفادها اقتراب هادي من اتخاذ قرار بإقالة حكومة نائبه بحاح المتوافق عليها (برلمانياً).

وآخر هذه التصريحات ما أوردته صحيفة الشرق الأوسط السعودية الأربعاء على لسان وزير خارجية هادي، رياض ياسين، إذ قال إن "الأمر مطروح لتشكيل حكومة جديدة تستوعب ما يحدث من تطورات، وتتناسب وطبيعة المرحلة".  محللون يقولون إن عودة الرئيس قد تكون للإشراف على معركة تحرير تعز

وأبلغ مسؤول يمني رفيع بي بي سي أن مستشارين كبارا من بينهم السياسي الراحل ورئيس الوزراء الأسبق عبد الكريم الإرياني، كانوا طلبوا قبل أسابيع من الرئيس هادي "الكف عن التلويح بإقالة حكومة بحاح باعتبارها آخر رموز وأدوات الشرعية المتبقية له"، كما أبلغوه أن ثمة "إجماعاً معززاً برغبة دولية في استبعاد ياسين من وزارة الخارجية ومن المشاركة ضمن وفد المفاوضات السياسية المقبلة".

وعلمت بي بي سي من مصدر سياسي موثوق به - من ناحية أخرى - أن السفير الأمريكي لدى اليمن ماثيو تولر كان أبلغ هادي أيضاً أن "الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لن يكونا مستعدين للتعامل مع أي حكومة أخرى غير التي يتولى بحاح رئاستها".

وجاء هذا بعد أن كان هادي قد حاول بالفعل إقناع نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الأسبق رشاد العليمي بتشكيل حكومة جديدة إلاّ أن العليمي رفض ذلك، ويؤشر هذا إلى الصعوبة التي يواجهها هادي في إزاحة بحاح من منصبه كرئيس للحكومة، وبالتالي فإنه لا يملك، كما يرى مراقبون، سوى وضع العصي في عجلة الحكومة التي يقودها بحاح.

وترى أوساط مقربة من نائب الرئيس ورئيس الحكومة بحاح، أن مصدر تلك التسريبات بإقالة الحكومة هو "مطبخ يقوده نجل هادي ووزير خارجيته المكلف ياسين الذي أعفاه بحاح من مهامه ومنعه من حضور اجتماعات الحكومة وأمر بإيقاف كل المخصصات المالية الممنوحة له".

كما ترددت أنباء عن سحب السعودية للحصانة التي منحت له وللسيارات المصفحة والحراسات الأمنية التي وضعت لحمايته.

وتتوقع أوساط دبلوماسية غربية أنه إذا تسببت التباينات والخلافات داخل أيٍ من معسكري الصراع (هادي وبحاح) أو (الحوثي وصالح) في فشل المفاوضات المرتقبة الأسبوع القادم في سويسرا، فإن الأمم المتحدة قد لا تعيّن مبعوثاً جديداً إلى اليمن، وأن حل الصراع اليمني قد لا يعود يمثل أولوية مهمة لدى المجتمع الدولي بما فيه التحالف الذي تقوده السعودية نتيجة انشغال الجميع بمجابهة تطورات الوضع المتدهور في سوريا وتحديات الحرب على الإرهاب عقب الهجمات التي شهدتها فرنسا وإسقاط الطائرة الروسية فوق سيناء.

------------------------
الخبر : هل يؤدي خلاف الرئاسة والحكومة في اليمن لفشل مفاوضات السلام المرتقبة؟ .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - اخبار عربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى