اخبار مصر | مدير مركز التنبؤات يجيب عن السؤال..كيف نواجة الرطوبة العالية في الصيف؟

0 تعليق 20 ارسل طباعة تبليغ

نشر

تويت

Sponsored Links

نشر

نشر

البريد

[spns_amp_optin subscribe='اشترك في الإشعارات' unsubscribe='الغاء الاشتراك بالإشعارات' ]

رغم أن هناك أيام قليلة تفصلنا عن بداية فصل الصيف جغرافيًا، إلا أن الكثير من المواطنين يشكون من ارتفاع درجات الحرارة، وزيادة الإحساس بالحر الشديد على الرغم من  أن درجات الحرارة ليست بهذا الارتفاع الكبير الذي يشكون.

وتٌصدر الهيئة العامة للأرصاد الجوية، كل يوم بيان يرصد فيه الخبراء توقعاتهم للطقس بشكل يومي، وخلال تلك النشرات الجوية حول أحوال الطقس تؤكد الهيئة أن السبب في الاحساس بالحر الشديدة هو ارتفاع نسب الرطوبة في الجو، والتي تصل إلى 80% و85% في فصل الصيف.

ومن جانبه قال الدكتور محمود شاهين، مدير مركز التنبؤات الجوية التابع لهيئة الأرصاد الجوية، إن درجات الحرارة حتى الأن لم تشهد اختلافًا مقارنة بالعام الماضي.

وأضاف “شاهين” في عدة تصريحات صحفية خلال الأيام القليلة الماضية،أن السبب الرئيسي في شعور المواطنين بنسبة حرارة أعلى في بعض الأيام التي لا تعتبر فيها درجات الحرارة مرتفعة، يعود إلى نسب الرطوبة النسبية بشكل رئيسي.

وعرف مدير مركز التنبؤات الجوية، مفهوم الرطوبة النسبية بأنها عبارة عن كمية بخار الماء الموجود في الهواء، وتقاس بالنسبة المؤية، فكلما ارتفعت درجة الحرارة كلما زادت كمية بخار الماء الذي يستطيع أن يحمله الهواء، لافتًا إلى أنه في يوم حار رطوبة تصل لـ 90% تعني زيادة كبيرة في كمية بخار الماء في الهواء ما يزيد الإحساس بالحر.

وأوضح ” شاهين”، أن الرطوبة يتم تحديدها أيضًا حسب درجة الحرارة وضغط الهواء، بحيث كلما كان الهواء دافئ زادت كمية بخار الماء الذي يحمله، وعندما يحتوي الهواء على أقصى كمية من بخار الماء يستطيع حملها تحت درجة حرارة وضغط معينين، وبهذا يكون الهواء تشبع ببخار الماء.

وتابع مدير مركز التنبؤات: “تراوحت درجات الرطوبة خلال الأيام الحالية بين 80-85% على القاهرة، بينما وصلت إلى 90% في بعض المحافظات الأخرى”.

وأشار الدكتور محمود شاهين،إلى أن هناك بعض السبل التي يمكن من خلالها مواجهة ارتفاع درجات الرطوبة يتطلب من المواطنين الجلوس في أماكن بها تيار هوائي، وعدم الجلوس في مناطق مغلقة، بجان المحافظة على ارتداء الملابس القطنية الفاتحة.​

ووجه الدكتور محمود شاهين، مدير مركز التنبؤات الجوية التابع لهيئة الأرصاد الجوية، عدد من النصائح الذهبية للمواطنين لمواجهة الظاهرة الجوية التي تتسبب في الإحساس بالحر الشديد وهي الرطوبة النسبية.

وأكد مدير مركز التنبؤات إن درجات الحرارة حتى الآن لم تشهد اختلافًا مقارنة بالعام الماضي، لكن السبب الرئيسي في شعور المواطنين بنسبة حرارة أعلى في بعض الأيام التي لا تعتبر فيها درجات الحرارة مرتفعة يعود إلى نسب الرطوبة النسبية بشكل رئيسي.

مخاطر الرطوبة على الأشخاص 

وعلى صعيد متصل فقد تحدثت دراسة علمية عن مخاطر الرطوبة على الأشخاص والمنازل، خاصة وإنها تعمل على تخزين الماء في الجسم، وتقلل نسبة التعرق، كما يمكنها أن تؤدي لهبوط في الدورة الدموية نتيجة لاتساع الشرايين بسبب الحرارة التي تؤدي إلى الصداع واضطراب ضربات القلب، والشعور بالإجهاد العام.

وأوضحت الدراسة أن الرطوبة النسبية تتسبب في زيادة الملوثات مثل العفن، والبكتيريا، والفيروسات، والفطريات، والغبار، ما يضر الجسم، خاصة الجهاز التنفسي، وينتج عن ذلك تسبب حساسية الأنف وحساسية الصدر وحساسية الجلد، لذلك فالرطوبة النسبية من أكبر المشاكل التي تواجه مرضى الربو وحساسية الصدر.

– كيف نتصدى للرطوبة في فصل الصيف؟

هناك عدد من الطرق يمكن أن نسلكها للحد من الآثار المترتبة على الرطوبة النسبية المرتفعة بالجو، إذ ينصح الأطباء بضرورة الابتعاد عن أماكن الرطوبة العالية، مع تأكيد ضرورة وجودهم في أماكن جيدة التهوية، بالإضافة إلى غسل الجسم بشكل متكرر، سواء من خلال الوضوء أو بالاستحمام المتكرر، حتى يستطيع التعامل مع حرارة الجو وعدم تخزينها.

كذك فإنه من اللازم جدا  شرب كميات كافية من المياه، كي يستطيع يعوض الجسم ما فقده بسبب الحرارة العالية.

وخلال الدراسة العلمية نصح الأطباء بضرورة تناول كوب واحد من الشاي أو القهوة لأن ذلك يفيد في إدرار البول، ويساعد على تخلص الجسم من المياه الزائدة، كذلك يقلل من احتمالية التعرض لهبوط عام في الدورة الدموية.

وإليك عزيزى القارئ تلك المعلومة، إن الرطوبة لا تؤثر على الجسم فقط، بل تؤثر أيضاً على المنازل وبعض الأجهزة الكهربائية، وفي هذا الشأن ذكرت الرابطة الألمانية للشركات المتخصصة في تكييف البنايات، إنه يمكن محاربة الرطوبة في المنزل من خلال حجب الشمس بغلق جميع النوافذ أو الستائر الدوارة أو المظلات الخارجية للنوافذ أو الستائر القماشية، كما يمكن تركيب شيء على النوافذ للحماية من الشمس.

وأكدت الرابطة أن تجفيف الملابس داخل المنزل يتسبب في ارتفاع درجة الرطوبة في الغرفة، ومن ثم الإحساس بالاختناق، كما أنه لا يجوز ترك المناشف المبللة في الغرف أو تعليقها أمام النوافذ المفتوحة.

وأوضحت الرابطة أنه للتقليل من الرطوبة، يجب غلق الأجهزة الكهربائية بشكل كامل، إذ إنها وهي في وضع الاستعداد تشع قدراً من الحرارة المرتفعة  بالغرفة، كما أن للتهوية الجيدة دوراً كبيراً في الحد من نسبة الرطوبة.

وتنصح الرابطة بوضع الصحف الورقية في أسفل رفوف الخزائن الموجودة في المنزل، لأنها تمتص الرطوبة، كذلك فإنه من الممكن استخدام الفحم والملح لامتصاص الرطوبة، كذلك فأنه من المهم جداً إعادة طلاء أو دهان الأثاث أو النوافذ الخشبية بعد تعرضها للرطوبة العالية في الصيف؛ لأن ذلك يمنع نمو الفطريات التي تسبب العفن.

كذلك فمن جهة أخرى يُنصح البعض بفتح منافذ الحمام بعد استخدامها؛ لأنه يعتبر المصدر الرئيسَ للرطوبة بسبب وجود حوض الاستحمام فيه.

نشر

تويت

نشر

نشر

البريد

------------------------
الخبر : اخبار مصر | مدير مركز التنبؤات يجيب عن السؤال..كيف نواجة الرطوبة العالية في الصيف؟ .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : مصر 365

0 تعليق