كلمة «شعراوي» بافتتاح الدورة العشرين للجنة التنفيذية لـ«المدن والحكومات الأفريقية»

0 تعليق 20 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، اهتمام مصر بالشباب الأفريقي وتأهيله وتدريبه، كأحد أهم أركان أجندة مصر لعام رئاستها وهو ما أكده الرئيس خلال منتدى شباب العالم، الذي عقد في نوفمبر الماضي، في مدينة السلام بشرم الشيخ، بمشاركة أفريقية شبابية واسعة، والذي أعلن فيه منح شباب القارة الفرصة للدراسة بالأكاديمية الوطنية لتأهيل وتدريب الشباب، والتي تقدم أرقى الدراسات المتخصصة في كافة أفرع المعرفة بمدينة القاهرة.

Sponsored Links

وقال شعراوي، في الكلمة الافتتاحية للدورة العشرين للجنة التنفيذية لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الأفريقية، الثلاثاء، بحضور ليوندر نزو رئيس منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الأفريقية، زجان بيير مباسي سكرتير عام منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الأفريقية، رئيسة شبكة النساء المنتخبات المحليات بأفريقيا REFELA، إن هذا يأتي بالإضافة إلى اختيار مدينة أسوان لتكون عاصمة للشباب الأفريقي لعام 2019 التي استضافت بالفعل ملتقى الشباب العربي الأفريقي في شهر مارس الماضي.

وأشار الوزير إلى أنه «لمن دواعي الشرف والسرور أن تستضيف القاهرة الاجتماع الأول للتشكيل الجديد للجنة التنفيذية للمنظمة، آملين أن تحقق اللجنة أهدافها في هذه المرحلة الهامة في عملنا الأفريقي المشترك، وهو الاجتماع الذي يتزامن مع رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي وتبنيها للعديد من المبادرات في مجالات سياسية وأمنية، اقتصادية وتنموية، ثقافية واجتماعية، بما يعزز قدرات قارتنا الأفريقية في مسار ممتد حتى تحقق أفريقيا أهداف أجندة 2063 ويتحقق حلم الآباء الأوائل الذين أرسوا دعائمه عام 1963، نحو أفريقيا الواحدة، وسيتحقق هذا الحلم حتما ما دام الكل يعمل بشكل إيجابي مشترك كما هو نموذج منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الأفريقية».

وأضاف أنه «منذ مشاركتنا الهامة في القمة الثامنة في نوفمبر الماضي في مدينة مراكش المغربية، أدركنا أهمية ودور منظمتنا وتعاهدنا مع المسئولين بالمنظمة وعلى رأسهم جان بيير مباسي على الاضطلاع بمسئوليتنا كاملة وتقديم كل ما من شأنه رفعة شأن منظمتنا، فمنذ انتخاب محافظة القاهرة لعضوية اللجنة التنفيذية للمنظمة ومحافظتي القاهرة والقليوبية لعضوية المجلس الأفريقي العام Pan African council، عملنا من ذلك التاريخ من أجل ترتيب استضافة هذا الاجتماع الهام الأول للجنة التنفيذية في تشكيلها الجديد، كما استضفنا أمس اجتماعات شبكة النساء المنتخبات المحليات بأفريقيا REFELA بتشكيلها الجديد والتي رحبت في جزء من أعمالها بشبكة القيادات النسائية المحلية بمصر والتي قمنا بتشكيلها مؤخراً للانضمام لتشكل الفرع الوطني للشبكة الأفريقية».

وتابع: «كما يسعدني أن أتشارك معكم في نبأ سار وهو أننا سنقوم معاً غداً الأربعاء في الرابعة مساء بافتتاح مقر إقليم شمال أفريقيا والتي قررت قمة مراكش أن تستضيفه القاهرة، وأحي هنا جهود أخي محافظ القاهرة اللواء خالد عبدالعال المتواصلة للانتهاء من المقر لنفتتحه بالمواكبة مع اجتماعات اللجنة التنفيذية للمنظمة، ونأمل أن تستفيد أعضاء دول شمال أفريقيا وغيرها من هذا المقر ليصبح منبراً للحوار والمشاركة وتبادل الخبرات بين القيادات المحلية الأفريقية كما هو أيضاً منبر لمدننا للتعارف والتفاهم وتبادل الخبرات وتقريب وجهات النظر والجمع بين الثقافات والحضارات الأفريقية والتعريف بها بوصفها ركائز أساسية لنمو ونهضة مدننا ودولنا العريقة».

ووجه الوزير الشكر لـ«جان بيير مباسي، السكرتير العام المتميز والنشط لمنظمتنا واتفاقنا منذ لقائنا الأول في مراكش حول ما يمكن لمصر تقديمه للمنظمة وأنشطتها، وعزز هذا التفاهم زيارته للقاهرة في مارس الماضي والتي أسفرت عن ما انجزناه من ترتيبات لافتتاح المقر أو لانعقاد الاجتماعات التنظيمية الحالية للمنظمة بالقاهرة، أو فيما يخص ترتيبات عقد مؤتمر المدن الأفريقية قاطرة التنمية المستدامة الذي سيعقد بعد انتهاء اجتماعاتنا بحضور رئيس وزراء مصر كإضافة منا واستفادة من وجود هذا التجمع الأفريقي المميز بكل الخبرات التي يشملها وبحيث تكون نتائجه نقطة انطلاق إضافية في سجل إنجازات المنظمة».

وأردف الوزير، قائلا: «في إطار التعاطي مع رؤية المنظمة وما اتفقت عليه مع السكرتير العام صديقي جان بيير، فقد اتخذت الإجراءات التنفيذية والدستورية اللازمة لبدء مسار توقيع مصر وتصديقها وفي أقرب وقت على الميثاق الأفريقي لمبادئ وقيم اللامركزية والحكم المحلي والتنمية المحلية من خلال التعاون الوثيق مع إدارات وزارة الخارجية المختصة والتي نلقى منها كل دعم في هذا الإطار».

ولفت «شعراوي» إلى أنه «من ناحية أخرى، سنعمل جاهدين في وزارة التنمية المحلية وبالتنسيق مع وزارة الخارجية وبفاعلية، من أجل الإسراع بتوقيع مذكرة التفاهم المنشودة والمقترحة بين منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الأفريقية UCLGA والاتحاد الأفريقي بحيث تتبوأ منظمتنا المكانة المرموقة التي تستحقها لدعم العمل الأفريقي المشترك بالتعاون مع الاتحاد الأفريقي».

وقال الوزير إنه «في إطار وضع وزارة التنمية المحلية لمواردها وإمكانياتها تحت تصرف منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الأفريقية فيما يخص قطاع التدريب، إيماناً منا بأهمية هذا القطاع في تبادل الخبرات وتعزيز قدرات المسئولين والقيادات المحلية بمدننا المختلفة، فتضع مصر بناء عليه أكاديمية التنمية المحلية بسقارة بمحافظة الجيزة، لتكون أحد مراكز التدريب والتميز على الصعيد القاري»، لافتا إلى دعوة المسئولين عن أكاديمية السلطات المحلية الأفريقية (ألجا) ALGA التابعة للمنظمة لزيارة الأكاديمية المصرية في سقارة وقد تمت هذه الزيارة بالفعل يوم أمس حيث تم عقد مباحثات مثمرة سيكون لها أثر كبير في تأسيس مقار ثابتة لأكاديمية السلطات المحلية الأفريقية (ألجا) ALGA في ربوع القارة المختلفة، وفي نفس السياق تتواصل وزارة التنمية المحلية مع الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية لتدريب الكوادر الأفريقية في مجالات الإدارة المحلية المختلفة.

واختتم «شعراوي» كلمته قائلا: «وبذلك أكون قد أوفيت بكل ما تعاهدنا به في قمة مراكش الهامة في نوفمبر الماضي وما اتفقت عليه مع السكرتير العام جان بيير مباسي»، مؤكداً: «انفتاح وزارة التنمية المحلية لتنفيذ كل برامج ومبادرات منظمتنا والقيام بكل ما من شأنه تعزيز قدراتها وتحقيق أهدافها، تمشياً مع أهدافنا القارية وفي ظل رؤية مصرية متكاملة خلال عام الرئاسة الحالي للاتحاد الأفريقي وما بعده».

------------------------
الخبر : كلمة «شعراوي» بافتتاح الدورة العشرين للجنة التنفيذية لـ«المدن والحكومات الأفريقية» .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق