«المصري اليوم» في موقع «برج أوسيم»: بدأ الميل منذ أسبوع.. وسقط أثناء «الاستراحة»

0 تعليق 19 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كانت عقارب الساعة تشير إلى الواحدة والربع من ظهر الأحد، حيث كان العمال في محطة توليد كهرباء غرب القاهرة ينهون فترة الاستراحة الخاصة بهم، بينما كان هناك عدد آخر لا يزال معلقًا على أبراج الكهرباء ينهى بعض أعماله.

Sponsored Links

تجمعوا من محافظات مختلفة بحثًا عن لقمة العيش، يعيشون في مساكن بالإيجار بجوار المحطة، ويسافرون إلى محافظاتهم مع نهاية كل أسبوع.

فوجئ عمال الشركة بسماع دوى صوت أشبه بالانفجار، وتصاعد سحابة أتربة كبيرة تدخل عليهم أماكن الاستراحة الخاصة بهم، فعلموا أن برج الكهرباء القديم قد سقط، لكنهم لم يعلموا أن زملائهم كانوا لازالوا يعملون هناك، وتوفى منهم البعض وأصيب البعض الآخر.

بدأت المحطة منذ شهر تقريبًا في بناء برج كهرباء جديد بديلًا عن القديم، وذلك بسبب المبنى المجاور للبرج القديم كانت به عمليات حفر، وبدأ في الميل، فقررت وقف العمل به وهدمه واعتماد العمل على البرج الجديد.

وبالفعل بدأت أعمال هدم البرج منذ أسبوع تقريبًا، لكن البرج سقط فجأة وكان يعمل عليه عدد كبير من العمل، على ارتفاع 25 متر، تابعين إلى شركة مقاولات كهرباء T & Energy، توفى منهم 5 أشخاص، «كريم محمد ابراهيم» ٢٨ سنة، و«أحمد ابراهيم مدين» ٢٢ سنة، و2 من مدينة دشنا بمحافظة قنا «أبوالوفا أسعد» ٣٥ سنة، و«إبراهيم محمد عبدالرحمن» ٣٣ سنة، وأصيب ثلاثة من العمال «سلامة مرسي على الغندور» ٤٢ سنة، من مدينة طلخا بمحافظة الدقهلية، مصاب كسور بالذراعين والحوض، و«علي حسن عيد» ٣٠ سنة، مصاب بصدمة عصبية، و«هيثم فارس السيد» ٣٣ سنة، من كفر الشيخ اشتباه كسر بالحوض.

ويقول عامل أحد شهود العيان لـ«المصرى اليوم»، إن العمل يبدأ في تمام الساعة الثامنة صباحًا، وحتى الساعة الخامسة مساء، ويكون هناك فترة استراحة من الثانية عشر وحتى الواحدة ظهرًا، ولكنهم خلال فترة الاستراحة سمعوا صوت أشبه بالانفجار، وتصاعد أتربة بالقرب من البرج، فعلموا أن البرج قد سقط.

وأضاف: «لم نكن نعمل أن هناك عمال لازالوا يعملون في البرج، وذلك لأن المحطة يعمل بها 7 شركات وعدد كبير جدًا من العمال، لكن فور سماع صوت سيارات الإسعاف الخاصة بالمحطة، شكننا في الأمر، وركض جميع العمال إلى مكان سقوط البلد».

وتابع: «المنظر كان صعب جدًا، أول ما وصلنا عند البرج لقينا عمال تحت كتل الحديد، وعمال تانية على الأرض، وكان فيه ناس ماتت منهم بالفعل، وبدأنا ننقذ فيهم واحد واحد»، مضيفًأ: «حاولنا ننقذ اللى نقدر عليه، لكن كان فيه عامل متوفى أسفل الكتل الحديدية، كان صعب نطلعه، واستعنا بلمبة لحام وقطعنا الحديد اللى كان حواليه وخرجناه بعد نص ساعة من المحاولات».

وأوضح أنه «لا يوجد أي وسائل أمان خلال العمل داخل المحطة، وأنه من المفترض لأي عامل يعمل في مرتفعات عالية ان يرتدى حزام أمان، ليساعد في إنقاذه في حالة سقوط البرج، ولكن هذا غير موجود، كما أن معظم العمال يعملون تابعين لمقاولين، ويعملون باليومية، وغير مؤمن عليهم»، حسب قوله.

فيما قال إبراهيم، سائق بمحطة الكهرباء، إنه فور سقوط البرج، أسرعت سيارات الإسعاف لنقل المصابين، كما حضر هو الآخر بسيارته الخاصة بالشركة، وبدأ في مساعدة العمال لنقل المصابين بالسيارة، إلى المستشفى، لتلقى الإسعافات اللازمة.

محرر «المصري اليوم» يتحدث مع شهود عيان على سقوط برج كهرباء الوراق
محرر «المصري اليوم» يتحدث مع شهود عيان على سقوط برج كهرباء الوراق
محرر «المصري اليوم» يتحدث مع شهود عيان على سقوط برج كهرباء الوراق
محرر «المصري اليوم» يتحدث مع شهود عيان على سقوط برج كهرباء الوراق
محرر «المصري اليوم» يتحدث مع شهود عيان على سقوط برج كهرباء الوراق
محرر «المصري اليوم» يتحدث مع شهود عيان على سقوط برج كهرباء الوراق
محرر «المصري اليوم» يتحدث مع شهود عيان على سقوط برج كهرباء الوراق
محرر «المصري اليوم» يتحدث مع شهود عيان على سقوط برج كهرباء الوراق
محرر «المصري اليوم» يتحدث مع شهود عيان على سقوط برج كهرباء الوراق
محرر «المصري اليوم» يتحدث مع شهود عيان على سقوط برج كهرباء الوراق
محرر «المصري اليوم» يتحدث مع شهود عيان على سقوط برج كهرباء الوراق

------------------------
الخبر : «المصري اليوم» في موقع «برج أوسيم»: بدأ الميل منذ أسبوع.. وسقط أثناء «الاستراحة» .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق