الارشيف / اخبار عالمية

فورين بوليسى: سوريون سنَّة يقاتلون مع حكومة بشار الأسد

Sponsored Links
قالت مجلة "فورين بوليسى" الأمريكية، إن تدخل روسيا وإيران فى سوريا يحظى بكل الانتباه على الرغم من أن الكثير من السنَّة الذين يمثلون الأغلبية فى سوريا لا يزالون يقاتلون مع حكومة بشار الأسد، وربما يحملون مفتاح مستقبل سوريا.

وأوضحت المجلة أن السنَّة كانوا يمثلون ثلاثة أرباع سكان سوريا فى فترة ما قبل الحرب الأهلية، ولا يزال اقتصاد البلاد معتمد على طبقة الأثرياء من السنة.

وقد أبقى رجال الصناعة من السنَّةفى حلب مصانعهم فى حالة عمل على الرغم من المعركة التى تدور حول المدينة المنقسمة، فى حين قام أصحاب المشروعات من السنَّة النازحين بفتح أعمال جديدة ليوفروا فرص عمل لغيرهم من النازحين. وصحيح أن بعض أصحاب الأعمال من السنَّة قد هربوا أو دعموا المعارضة إلا أن العديد من الصناعيين الأثرياء من السنَّة يمثلون ركائز النظام. ولو احتشدوا معا، فقد يستطيعوا تحديد نتيجة الحرب، وسيكونون فى فترة ما بعد الحرب أساس بناء أى حكومة جديدة مستدامة.

Sponsored Links

وفى الجيش السورى - تتابع المجلة - كان السنَّة يمثلون عددا كبيرا من الجنود بما يتناسب مع نسبتهم من السكان وفقا للمحليين الذين درسوا السورية. وحتى اليوم، تظهر فيديوهات المعارضة جنود الحكومة ممن تم أسرهم يعيدون ذكر أسمائهم والبلدات التى يأتون منها والتى تضم أغلبية سنية.

ويقول أرون لوند، الخبير بمركز كارنيجى، إن الحكومة لا تزال تعتمد على السنَّة لملء صفوفها القتالية، لافتا إلى أن هناك سوريين سنَّة يقاتلون فى الخطوط الأمامية لصالح الأسد اليوم على الرغم من أن كثيرا منهم قد يكونوا يقاتلون فقط للحصول على أموال.

ويمضى لوند قائلا إن النظام السورى حظى دوما بدعم حذر من مختلف الطوائف، وملأ الأجهزة الأمنية بالموالين من كافة الأديان ومن كبرى القبائل.

وبعد موجة الانشقاقات فى المراحل الأولى للحرب الأهلية، ظل كثيرا من السنَّة فى أدوار بارزة ومنها منصب وزير الدفاع.

ويشير خبير كارنيجى إلى أنه كان هناك ميل لتفضيل إسناد المناصب المرئية للشعب للسنَّة مثل منصب وزير الدفاع أو الداخلية، فى حين أن جهاز أمن الدولة غير المرئى ظل تحت إدارة علوية.

------------------------
الخبر : فورين بوليسى: سوريون سنَّة يقاتلون مع حكومة بشار الأسد .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - اخبار عربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا