«سامحنا يا بابا معرفناش نودعك».. وقائع جنازة متوفى بكورونا في المنيا

0 تعليق 45 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

لا صوت يعلو على الصمت والأنين، هكذا شُيع جثمان أحد سكان شارع سيدي حبيب في مدينة المنيا، المعزول صحيًا بسبب المستجد، ليواري الثرى بلا وداع من قريب أو صديق.

Sponsored Links

عمت الأحزان شارع سيدي حبيب جنوب المنيا في رابع أيام العزل المفروض على 35 أسرة من سكان الشارع، بعد وفاة جارهم المصاب بفيروس كورونا المستجد داخل مستشفى عزل ملوي.

وقال أحد جيران المتوفى: «لأول مرة حد يموت من الشارع ومنمشيش في جنازته»، وقال آخر: «فيروس كورونا غير كل حياتنا، نترحم على جارنا ونحن في أماكننا وأسرة المتوفى في العزل».

ومن داخل مستشفى العزل في ملوي، كتبت ابنة المتوفى عبر موقع «فيسبوك»: «روحت يا بابا وسبتنا، سامحنا يا حبيبى معرفناش نودعك»، مشيرة إلى إصابة جميع أفراد أسرتها، عدا شقيقها.

وسلم مسشتفى العزل جثة المتوفى لابنه أحمد، وهو غير حامل للفيروس، فيما حضر أصدقاؤه مرتدين «أكياس زبالة» معقمة، وحملوا النعش، وأوصى رجال الإسعاف المشيعيين بالتخلص من «الخشبة».

وقال أحد مشيعي الجنازة من أصدقاء ابن المتوفى، رفض ذكر اسمه: «مش هاقدر أوصف بشاعة المنظر وحالة أحمد كانت عاملة ازاي، ربنا يصبرك يا أحمد ويقويك ع مصيبتك ويشفي أهلك وتطمن عليهم».

ومن داخل مستشفى العزل، كتبت ابنة المتوفى عبر «فيسبوك»: «كل اللي هنا في المستشفى محدش عارف جاله منين وإزاي، بعد اللي أنا شايفاة هنا بقيت متأكدة إن كل واحد ماشي في الشارع هو حامل للفيروس».

أضافت: «لما تعبنا روحنا لـ3 دكاترة ومستشفى الحميات وقالوا دور برد عادى، يعنى مش ذنبنا. دلوقتي أنا وأخويا في العزل، وأخويا التاني في أسيوط، وأمي وأخويا في بنى سويف، والدكاترة هنا في العزل الله يقويهم مهتمين جدًا».

وختمت ابنة المتوفى بتحذير الجميع من التهاون مع الفيروس: «خليكم في البيت أرجوكم، لأن الوجع ده ما يتحملوش حد إحنا في وضع صعب أوي».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    10,829

  • تعافي

    2,626

  • وفيات

    571

------------------------
الخبر : «سامحنا يا بابا معرفناش نودعك».. وقائع جنازة متوفى بكورونا في المنيا .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق