الارشيف / اخبار عالمية

أسرار الأسبوع .. وجهة نظر: العالم 2015...سنة الأزمات التاريخية

  • 1 /2
  • 2 /2

Sponsored Links

أسرار الأسبوع .. الأوضاع السائدة حاليا تذكر بأيام الحرب الباردة، إذ تطور إسقاط طائرة حربية واحدة ليحتل العنوان الرئيسي للسياسة الدولية. وهذا مؤشر يدل على مدى تشعب الوضع الدولي، كما يرى ألكسندر كوداشيف رئيس هيئة تحرير DW.

السياسة العالمية تعد هذه الأيام بمثابة برميل بارود، فالجبهات والحدود تتغير تقريبا في كل يوم. زخم المواجهة يزداد بين قوى إقليمية وحتى بين الدول الكبرى. إسقاط مقاتلة روسية من قبل ، أكان ذلك فوق الأجواء السورية أم فوق التراب التركي، يعكس مدى توتر الأعصاب بل تفجر الوضع حاليا.

Sponsored Links

ردود فعل تأتي بحساسية على الحرب الجوية التي تشنها روسيا ضد المعارضة السورية وأحيانا ضد تنظيم "داعش". فردة فعلها تأتي بحساسية كبيرة لأن تعتقد أن روسيا تتحرك بوجه مستهدف ضد متمردين تركمان معارضين للأسد. وبذلك تكون روسيا قد وجهت ضربة لتركيا، التي تعتبر التلاحم المعنوي للتركمان هدفا كبيرا في سياستها المتبعة. إنها أيضا التي تعتبر نفسها حليفا لجميع معارضي الأسد، ولذلك نجدها قبلت طويلا بالزحف الذي حققه تنظيم داعش. ولم يحصل ذلك كما نعرف اليوم منذ أحداث باريس فقط، بل منذ الاعتداءات التي حصلت في نفسها.

الوقوف في وجه روسيا وكسبها كشريك

حلف شمال الأطلسي من جهته وجب عليه الرد، وهو يفعل ذلك تضامنا مع أنقرة وكذلك في النبرة والموقف نزعاً لفتيل التوتر مع موسكو. فلا أحد يريد في خضم هذا الوضع الغامض داخل سوريا وحولها ولو كان ذلك بالكلمات صبّ الزيت على النار، لأنه رغم إسقاط الطائرة يسود الأمل في الغرب في إنهاء الحرب الأهلية وبالوكالة في سوريا عسكريا وسياسيا بمساعدة روسيا. ومن أجل ذلك، فإن هناك حاجة لروسيا ومن تم لا يمكن تفادي الأسد الذي تقبله العواصم الغربية في أحسن الأحوال كحل انتقالي، لأن الهدف الرئيسي هو محاربة تنظيم داعش، لاسيما عقب الاعتداءات في باريس وكذلك بيروت وبماكو.

ألكسندر كوداشيف رئيس تحرير مؤسسة DW

الإرهاب الإسلاموي يضرب ويتوسع مثل الأخطبوط في جميع الاتجاهات. في الشرق الأدنى وأفريقيا وكذلك آسيا وأوروبا. إنه يعكس حاليا أكبر تحد عسكري وسياسي في السياسة العالمية التي لها مصالح أكثر من مختلفة: فرئيس فرنسا أولاند يريد تنظيم حملة مشتركة ضد تنظيم داعش، فيما يبقى الشركاء مترددين.

الولايات المتحدة الأمريكية من جانبها توجه الضربات من الجو، لكنها لا تريد الزج بنفسها في الضجة السياسية والإديولوجية على الأرض، رغم أن البنتاغون يدرك بالطبع أنه لا يمكن في نهاية المطاف التخلي عن قوات برية إذا أراد القضاء على داعش. غير أن الرئيس أوباما لا يفكر حتى في الحلم في إرسال قوات برية. والقوى الإقليمية الكبيرة أي العربية السعودية وايران ليس لها أية نية في هذا الاتجاه بغض النظر عن تأمين سلطتيهما في المنطقة.

أي دور يمكن ويجب على ألمانيا أن تلعبه؟

ومن تم نجد فرانسوا أولاند قد طلب مساعدة الأوروبيين ومساندتهم. ورد الفعل جاء حتى من الناحية البلاغية فاترا. وهنا تواجه ألمانيا، الشريك الأوثق لفرنسا، عدة تساؤلات غير مريحة: كيف يمكن تقديم المساعدة لباريس، ولاسيما بأي وسيلة؟ بدون شك ليس داخل سوريا. بالأحرى من خلال تخفيف العبئ في أماكن تتدخل فيها فرنسا عسكريا مثلا في مالي. فالحكومة الألمانية تريد بالتحديد تقديم هذا العرض والجيش الألماني قادر على تحمل هذه المهمة، فيما تسود الريبة أوساط المواطنين الألمان. التحالف الألماني الفرنسي يقف أمام اختباره الأكثر صعوبة.

السياسة العالمية دخلت في دوامة من انعدام النظام. والعلاقات باتت غير واضحة، لأنه إلى جانب التهديد الإرهابي من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية" تبقى أزمة اللاجئين العالقة تشد أنفاس أوروبا والكثير من مناطق العالم. وفي هذا الإطار ومن الناحية العملية لأن المؤسسات الحكومية تكاد لا تعرف كيف تتعامل مع الإشكاليات اليومية المطروحة. ولا أحد يعرف في المستقبل كيف يمكن إدماج ملايين البشر من ثقافات وتقاليد أخرى لتبقى سنة 2015 سنة أزمات تاريخية.

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع .. وجهة نظر: العالم 2015...سنة الأزمات التاريخية .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - أخبار عالمية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا